• ×

12:45 صباحًا , الأحد 17 نوفمبر 2019

نائلة الشافعي
نائلة الشافعي

"الأب البيولوجي و العقوبة"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

طرأ على مجتمعنا سلوك غريب في الآونة الأخيرة .. لم أستطع أن أحدد له مصطلحاً أو مسمىً لمعنى الحدث .. فمع الأسف هناك شرائح معينة ممن لا يمتلكون الرُقي العقلي أو المعرفي أصبحوا يستسيغون هذا الموضوع و يتبجحون به و لا يكتفون بهذا فحسب بل يقومون بنشره على مواقع التواصل الاجتماعي بلا خجلٍ أو وجل .تحيرت ماذا أٌطلق على هذا السلوك .. و هل يندرج تحت مسمى الفكاهة الثقيلة أو غباءٌ مُغلف بفكاهة التعذيب المُقنن ضد الأطفال تحديداً .. سأورد بعض الأمثلة على سبيل المثال لا الحصر ذاك المقطع على اليوتيوب الذي ذاع صيته في أوساطنا الاجتماعية في الفترة الزمنية القريبة ..

ذاك الأب الذي يضرب طفلته الرضيعة و بحضور والدتها بعصا صغيرة على قدميها الصغيرتين معلقاً إياها بواسطة علاقة ملابس .. كم أُشفق على هذه الطفلة التي رزقها الله أب و أم لا يُقدِّرون معنى الأبوة و لا يفهمون مدلولها و معناها بل يستمتعوا بهذا التعذيب لهذه الطفلة البريئة و هي تبكي و تتوجع ألماً أمام أكثر الناس قرباً لهاو لا يكتفون بذلك بل يقومون بكل وقاحة بتصوير الواقعة و نشرها ..

و آخر يقوم بكي طفله بالنار هو يصرخ و يستجدي بأن لا يقوم و الده و من معه بهذا العمل الوحشي به و هو في غاية الذعر والهلع والترجي وحتى الاستجداء بأن لا يقوم والده بفعلِ ذلك .. لكن قلب متبلد و حس ميت ،و آخر و هو الأقدم عرضاً وهم ثلاثة اشخاص و الأب و احداً منهم و يقوم يرمي طفلته و التي عمرها حوالي عام في مسبح ماء و يتلاعبون بها كالدمية و يتسلون بتقاذفها في الماء فأي هلعٍ و أي خوف عانت منه تلك الطفلة في هذه الأثناء ..

فأي صنف هؤلاء وأمثالهم من البشر .. وهل يمكن أن نقول عنهم بشرا و يتصفون بأي صفة من الصفات الانسانية أشك في ذلك !! .. علمنا كما أُذيع أن الجهات الرسمية تبحث عنهم .. لكن السؤال هنا مالذي حدث لهذا المجتمع حتى يصل ظلم الأب و أحيانا" معه الأم وهما مكمن الحماية لأسرتهم و أطفالهم بفعل ما يفعلون في هؤﻻء الأطفال الأبرياء ..

صحيح أنها حالات فردية لكن لابد من الالتفات لها بشكل جدي و أن تتكاثف الجهات الاعلامية و المسئولة لإيقاف هذه المهزلات الإجرامية في حق الطفولة بزيادة البرامج بشكل موجه وتوعوي و توضيح الآثار النفسية التي تصيب أولئك الأطفال .. و كذلك في خطب الجمعة و بيان أن الأب بصفته ولي الأمر عليه واجبات و أن أبناءه أمانة سيُسأل عنهم يوم الدين .. فأي نٓتاج سيكون مستقبلهم لهذا الوطن وأي توزازن في شخصياتهم سيكونون عليه مستقبلاً .. و لو حدث هذا في بعض دول العالم لحُرم من طفله لأنه لا يستحق أن يكون أباً ..

وهنا !؟ .. هل كونه هو الأب البيولوجي لا يُعاقبه القضاء و حقوق اﻹنسان و يفعل ما يفعل بفلذة كبده دون أي عقوبة أو رادع و كأن ما يحدث ﻻ يستحق التفكير في فِعل مثل هؤلاء القُساة الذين يُطلق عليهم مسمى آباء ؛و ليتهم يتدبروا قول سيد البشريه محمد عليه الصلاة و السلام ( ما كان الرفق في شيء إلا زانه و ما نُزع من شيء إلا شانه ) .. فديننا ليس مجرد آداء صلاة و صيام ، بل سلوك ومنهاج حياة ، فكلكم راعٍ و كلكم مسؤول عن رعيته .

 4  0  3717
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-28-2014 08:41 صباحًا Ahdab rajab :
    عزيزتي نحن أمة مسلمة ولكن للأسف يطبق الدين كل ع هواه يختار ما يناسبه
    القلوب من قسوتها تحجرت ولا تجد من يوقفها ويحذرها ويذكرها
    جاء رجل للرسول صلي الله عليه وسلم يشكو من قساوة قلبه فقال له عليه الصلاة والسلام أطعم الطعام وامسح ع راس اليتيم
    أين نحن من هؤلاء مجرد شعوره بقساوة قلبه فكر في الحل
    اما هؤلاء الآباء أصبحوا يتباهوا بالقسوة في زمننا ظانين ان ذلك من حقوقهم
    فلا حول ولا قوة الا بالله
  • #2
    10-28-2014 01:42 مساءً أحمد حامد الغامدي :
    كلام جميل المسؤولية والإحساس بها مفقود من بعض الآباء للأسف وذلك لعدم تقدير المسؤولية والشعور تجاه الأبناء والأسرة
  • #3
    10-28-2014 03:01 مساءً سكون بخاري :
    العنف الاسري هذا المسمى الذي لم نعرفه بالرغم من انه كان يمارس منذ القدم سرا والان اصبح علنا بعد ظهور الاجهزة التي صارت ترصد كل ما نقوم به في بيوتنا انا لا اشجع هنا هذه الظاهره ولكن ابين حقيقة انه للاسف ليس ظاهرة حديثة
    للاسف يعتقد بعض الاباء والامهات ان لهم حق في عمل مايحلو لهم لتربية ابناءهم ونسو ان الدين لا يؤيد الضرب المؤذي للجسد فدين جعل ضرب امرأة ناشز بعود الاراك حتى لا تتاذى كيف ستسمح بضرب طفل غض الجسد
    ياليت قومي يعلمون ان القسوة والعنف ليس من الدين
    اختي نايلة احسنتي في اختيار الموضوع وسلمت يمناك
  • #4
    10-28-2014 09:03 مساءً مسك الجنان :
    الموضوع أكثر من رائع ويمس شريحة كبيرة من حبايبنا الأطفال وأعتقد لو واحد تعاقب فسوف تنتهي ذي الظاهرة
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:45 صباحًا الأحد 17 نوفمبر 2019.