• ×

03:00 مساءً , الأحد 15 سبتمبر 2019

د.  عواجي النعمي
د. عواجي النعمي

أُمِّي ......والإِفْطار الاخِير !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

استيقظ ذاتَ خميسِ يملؤُه النشاط والفرح , شعَر بالطُمأنينةَ والسّكينةَ وهوَ يُشاركُ جماعة َالمسْجدِ صلاةً الفجرِ , وفي طريقِ عَوْدتهِ مِنَ المسْجدِ احْضَر افْطاراً شهياً , ارادَ مِنَ الْجَميعِ مُشارَكَتهُ ذلِك الاِفْطار لاسيما أُمَّه الْحًنُون التّي كانَ يرَى فيها جَمالَ الكَونِ ونقَاءَ الملائكةِ وبَهْجة ِالحياةِ الدُّنيا... دَعَاهاَ لِمُشَاركَتهِ ذَلِكَ الإفْطار ثُمَّ شَعَر بِشئٍ مِنْ خَجَلٍ فَهُوَ يَعلْمُ انَّ ذَلِكَ الْكَياَنَ الطّاهِرِ يَصومُ كُلَّ خَمِيس , وَجَدَ عَزَاؤُه فِي مُشَارَكتِه بَقِيّة الْعائِلةِ ذَلِكَ الإفْطار الْجَمِيل .

كانَ يَعلْم انَّ أُمَّه تُحِبَّهُمْ جَمِيعاً وَلَكِّنهُ كانَ يسْتأْثِرُ بأعْظَمِ حُبِّها وَجَمِيلِ عَطْفِهاَ !! كَيْفَ لا وقدْ كانَت ابْتِسَامَتهُ هِيَ حَياتُها ا وطَلَّته هِيَ بَهْجَتُها ودَعَابَتُه هِيَ فَرْحَتُها....... اشْرَقَتْ شَمْسُ السَّبْتِ بِأشِعَتِها الَّدافِئة وكاَنتْ نَسَماتُ الْهواءِ الْعَلِيلِ تُغْرِي الّنفْسَ بالِاسْتمِتاعِ بِكُلِّ دَقِيقَةٍ , كَعاَدَتِهِ جاء حاملا ذَلِك الإفْطار وَذَهَبَ اِلَى رَيْحاَنةِ عُمْرِهِ وخَاطَبَها أُمَّاه لا عُذْرَ لَكِ اليْومَ لتُشًارِكِيني افْطارِي وتَمْنَحِيني لَذَّة الْحَدِيثِ مَعَكِ !!

ضَحِكَتْ وَشاَطَرتْهُ ذَلِكَ الإِفْطار ثُمَّ قاَلتْ كأَنَكَ تُرِيدُ شَيئْاً ؟؟... تَحَرَّجَ قَلِيلاَ ثُمَّ قالَ : نَعَم اُرِيدُ انْ اذْهَبَ في نُزْهَةٍ معَ اصْدِقائِي الى الْبحْر ... أرادتْ انْ تَمْنَعَهُ ولَكِنْ مُمُانَعتَهَا تلاشَتْ امَامَ جَمِيل ِابْتِسَامَتِه وَحَلاوَةَ إِلْحَاحِهِ وتَذَكَّرتْ انَّ قَدرَ الله سَيُصِيبه ولوْ كَانَ فِي حُجْرِها , قَبَّلَ رَأْسَهاَ وَيَدها فاحْتَضَنتَهٌ وكَأنَّها مَلَكَتْ الُّدنيا بينَ يَدَيْها ثُمَّ رَفَعَتْ يَدَهَا الى السَّمَاء وقالتْ اسْتَودَعْتَكَ الله الّذي لا تَضِيع وَدائِعهُ .

مَرَّتْ سَاعَات مُنذُ غاَدَرَها ولا تدْري لِمَ تَشْعُرُ باِلقَلقْ , كانَتْ ابْتِساَمَتَهُ تَلُوحُ امَامَها ثُمّ تَخْتَفِي فِي قَعْرٍ سَحِيقْ, خَافَتْ وتَذكَرتْ انّ قلْبَ الْاُمَّ مِرْآة لا تَعْكِسٌ إلاّ الْحَقِيقَة , لَعَبَتْ بِها الظُّنُون وافْتَرَسَتْها الشُّكوك ثُمَّ ذَكَرَت رَبَّها واسْتعَاذَتْ بِهِ مِنْ تلِكَ الوَسَاوِسْ ....... يَدْخُل زَوْجَها بِوَجْهٍ شَاحبٍ ونَظرٍ زائغ , ارادَ انْ يُبادِرًها بِالْكلَامْ فاسْتبَقَتهُ بِالحَديثِ : هلْ (الْحَسنْ ) بِخْير ؟؟ ذَكَّرَها بِحَالِ المُؤْمِن والصَّبر على القَضاءِ والْقَدَر وانّ لِكُل اجَلٍ كِتاَب !! . شُلَّ لِسَانُها عَنِ الكَلام واظْلَم الكَونُ في عَينْيَها وأحَسَّت بِدَوَامَةٍ تَحْتَ قَدمَيْها , كَيفَ يٌعْقَلٌ هذا فَقبْل ساَعاتٍ كَانتْ ضَحِكاتُه تَمْلأَ الْمَكانَ وقبْل سَاعاتٍ كانَ يَنْثُر السَّعادة على الجَميعِ وقَبْل سَاعاتٍ كانتْ تُحدِثهُ عنْ اُمْنيِاتِها بِتزْوِيجه وانْ تَرى ابْناَؤُه يُشَارِكُونَها ذلك (الافطار ) .

ارادتْ انْ تَصْرخَ ،ارَاداتْ انْ تبَكِي ،ارَادتْ وأرَادتْ ثُمّ تَذكّرتْ قَوْلهُ تَعالى ( وبشر الصابرين الّذين اِذا اصَابَتْهم مُصيبة قالوا انّا للِه وأنّا الِيه رَاجِعونْ ) و اسْترْجَعتْ ذلك الحديثَ القُدسِّي اذْ يَقول ٌالّربُّ لِمَلائِكتِه ِهلْ قَبَضْتم إبْنَ عَبْدِي... قاَلوُا نَعَم قاَلَ هَلْ قَبَضْتُم فَلذَةَ كَبِدهِ... قَالوٌا نَعَم قاَل فَماَذَا فَعَلَ ... قَالُوا حَمَدكَ واسْتَرْجَعَ فيَقُول لَهٌم ْ اِبْنُوا لِعبَدِي بَيتْاً فيِ الْجَنّة وسَمُّوه بَيْتَ الْحَمْدْ .... حَمَدَتْ رَبَها على قَضَائِه وسَألَتْهُ تعَالى انْ يَقْبلَهُ (شَهِيداً ) وانْ يَجْعَلَهُ شَفيِعَهاَ يَومَ لا يَنْفعْ ماَلٌ ولا بَنُون إلّا مَنْ اتَى الله بِقلْبٍ سليم . واسْتيَقَنَتْ بِقلْبِها انّ الله قدْ اَسْتَجَاب دَعْوَتَها فَأسْتَوْدَعَهُ دَارًا خيراً مِن الّدارْ .

احْضَرُوهُ اليْهَا وقَدْ الْبَسُوهُ البَياَضَ , تَرَقْرَقَتْ الّدُمٌوعُ فيِ عَيْنيْها وانْكَبّتْ عَليه تُقَبِلَهُ وتَشْتَمَّهُ وهِيَ تَعْلَمُ انّهُ الرَّحِيل .... بَكَتْ وأبْكَتْ مَنْ حَوْلَها , ثُمّ حَمَدَتْ رَبَها على مَا اعْطَى وعلىَ ما أَخَذْ وابْتعَدَتْ عَنهُ لِيأخُذوهٌ الى عَالمٍ آَخَر .......مَرَّتْ ايَامٌ عَصِيبةٌ بَعْد الرَّحِيل , لمْ يَسْتَوْعِب الْعَقْل فِكْرةَ الفِراقْ !! كَيف ذَلِك والْعَين لا تَكْتَحِلُ إلّا بِرُؤْيِته , والأُذُنْ لا تَطْربْ إلاّ لِسماع كَلِمَاتِه والقَلْبَ لا يَفِيضُ رَاحةً وطٌمَأنِينةً إلّا في حُضُورِه ..... رَحَلَ وَبَقِيَتْ ذِكْرَياتٌ لا تَزُولْ ....

هُنا كَانَ يَناَم ْوهُناَكَ كَانَ يَمْرَحْ وفِي ذاَكَ المَكاَن كاَنَ يَسْتَرجِع دُروسَه , ثُمّ وَقَفَت وأشَارَت الى تِلْكَ البُقْعَةِ مِنَ الاَرْضِ ( وَهُنَا كٌنَّا نَتَناَوَلُ الاِفْطار )....... ...سَتمُر الاَيّام وتَخْتَفِي الذِّكْرَيات ويَسْلاهُ الاصْدِقَاء ويَنْشَغِلُ عَنْهُ المُقَرّبُونَ , لَكِنْ سَيَظَلُ ( قَلبٌ ) كَبِيرٌ حَنُونٌ يَخْفِقُ فِي كُلِّ نَبْضَةٍ بِحُبِهِ , يَراهُ في احْلام ِاليَقَظَةِ والمَناَمِ , يَشْتَّمٌ رائِحَتَهُ في كٌلِ ارْجَاءِ البَيتِ ويَسْتذكِرَهٌ مَعَ كُلِّ اطْلَالَة صَباَح ومَعَ كُلِ رَشّةِ مَطَر ومَعَ كُلِّ نَسْمَةٍ عَلِيلَة ويَذْرِفُ الدَّمْعَ مَعَ كُلِّ (اِفْطَار ) .

 6  0  2764
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-24-2014 01:25 مساءً حكاية صمت :
    الله يرحمه ويصبر قلب امه
  • #2
    10-24-2014 02:11 مساءً نسيم الامل :
    الله يرحمه يارب
    روحه الجنه ويصبر اهله ..انا لله وانا اليه رااجعون ..اللهم اجرهم في مصيبتهم واخلف لهم خيرا منها ..
  • #3
    10-25-2014 09:32 صباحًا نايف زنقوطي :
    رحم الله تغمر ويلهم أمه وذويه الصبر والصنوان
  • #4
    10-25-2014 12:27 مساءً زيلعي مبروك :
    الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته إنا لله وإنا إليه راجعون. الله يصبر قلب أمه الحنون
  • #5
    10-26-2014 10:11 مساءً عمليات بحث :
    وزير الصحة يعتمد تعديل دوام المراكز الصحيّة
  • #6
    10-27-2014 12:21 مساءً ابوقاسم النعمي :
    الله يرحمها ياولد اختي قلبت المواجع رحمه الله اختي ويسكن روحها الجنه
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:00 مساءً الأحد 15 سبتمبر 2019.