• ×

06:46 صباحًا , الإثنين 26 أغسطس 2019

عطية البكري
عطية البكري

الزمن الجميل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

هذه العبارة نجدها دائما على كل شئ يذكرك بالماضي ، وكأن الناس تحن لشيء مفقود وجدوه في الماضي ولم يجدوه اليوم .من المعلوم بأننا اليوم والحمد لله نرتع في نعم عظيمة من نعم الله تعالى تجاوزت الأساسيات إلى الكماليات ، وهذه النعم العظيمة يشهد بها كل من عاش الماضي والحاضر.

اذا لماذا نحن للماضي ؟ الماضي الجميل ما الذي يميزه عن حاضر النعمة ؟تشرب المجتمع ثقافات مختلفة عبر الاعلام المرئي والتي تنشر ثقافة شعوب قامت حياتهم على المصلحة ، مهمشة كل الجوانب الانسانية التي كانت هي الركيزة الأساسية التي قام عليها المجتمع المسلم ، فتأثر الجميع بها ونقل الينا النظام الرأسمالي وتفشى في المجتمع ، فأصبحنا لا نقدم شئ في حياتنا اليومية الا بطرح سؤل ما المقابل ؟ وإذا لم او جه ذلك السؤل مباشرة ، طرحته على نفسي وتأملته جيدا ، فقد اصبحت ثقافة .

لم تعد تلك ثقافة دول او حكومات او مؤسسات تجارية ، بل اصبحت ثقافة افراد ، في اعمالهم وتعاملاتهم اليوميه ، بل البعض حتى في بيته ، في ذلك الزمن الجميل لم يستطع الناس حتى توفير الاساسيات ، لكنهم جميعا كانوا يعيشون كأسرة واحدة ، يتعاونون في يناء منزل او حصاد أرض ، يطعمون فقيرهم ، ويتزاورون , افراحهم بسيطة لكن اثرها عظيم في انفسهم ، كانوا أجسادا متعدة تسكنها روح واحدة ، الا يستحق ذلك الزمن ان نطلق عليه الزمن الجميل ؟
1

بواسطة : عطية البكري
 0  0  771
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:46 صباحًا الإثنين 26 أغسطس 2019.