• ×

05:03 مساءً , الخميس 22 أغسطس 2019

د. أحمد قزان
د. أحمد قزان

مرثيةُ الجوع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


الجوع ُمئذنةُ اليتامى
في سبيلِ خلاصهم،
بابُ البغاءِ,
سرادقُ الرّقِ الحديثة,
حرفةُ الفقراءِ حين يسامرون الخبزَ،
ثديا مومسٍ تقتات من رغباتها،
مَطْلُ الغني إذا تماهت صورتان،
سلالمُ الأمراءِ إذ يتصاعدون،
وسفرةُ الزهدِ البليدة.
***

الجوع
مرثياتُ صعلوك من الشعراء،
قولُ معاقرٍ للحبَّ،
نفثُ مشعوذٍ لما يزلْ في بدءِ مهنته،
إناءٌ فارغٌ من نطفةِ الإحساس،
نفي مواطنٍ عن وجهه،
كوخُ السهارى العائدين إلى قراهم،
لحظةُ الخلقِ الجديدة.
***


الجوع..
بردُ المستغيثِ من العراءِ،
ودفترُ الحمقى،
كتابُ الجهلِ يقرؤهُ الحفاةُ،
مشانق الأطفال،
دروشة الرفيقِ على الرفيقِ،
وحلةُ الصوفي،
قافلةُ الرحيل إلى الرحيل.
***

الجوع,
شحُّ النفس حين تيبست,
والقلبُ حين يغيض,
والوطنُ الكسيحُ,
فزُمَّ فيضَ الماءِ زُمَّ الماءَ,
ما أقساكَ من وطنٍ بخيل

__________________
* مدير عام الأندية الأدبية

بواسطة : د. أحمد قزان
 0  0  444
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:03 مساءً الخميس 22 أغسطس 2019.