• ×

05:55 صباحًا , السبت 26 سبتمبر 2020

حسن فقيهي
حسن فقيهي

التعداد السكاني والاستفادة منه لبناء الوطن والمواطن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تنطلق قريباً حملة التعداد للسكان والمساكن للمرة الرابعة إلا انه لازال الانطباع السائد عن أهدافه لا تعدوا كونها عملية حصر لعدد السكان والمساكن والمقيمين ليس لدى العامة فحسب بل ولدى بعض الجهات المعنية من وزارات وهيئات ومؤسسات لازالت تتخبط في خططها ومشاريعها وخدماتها بطرق عشوائية تطغى عليها المحسوبية والانتماء للمسئولين بها.
إن العمليات التعدادية السابقة لم نستفد منها حتى في معرفة العدد الصحيح حيث لازلنا نتداول أرقام عن عدد السكان غير دقيقة والتي قد تنتهي بعد إعلانها بعبارة (تحفظ للرجوع إليها وقت الحاجة ) يجب إن تخرج من ملفاتها بعد الانتهاء من عملية التعداد الحالية للاستفادة منها لقياس نسب الزيادة السكانية ليس كعدد وإنما لمعرفة نسب زيادة المواليد الذكور والإناث السنوية وعلى ضوئها تحدد الأعداد لطلاب الابتدائية ولخريجي الثانوية ولخريجي الجامعات والمعاهد بمختلف تخصصاتها وأيضا معرفة نسب عدد الشباب والشابات المقبلين على الزواج سنويا وما ينتج عن تلك الزيجات من تكوين اسر جديدة ومواليد وكذلك قياس نسب المتوفيين والمتقاعدين والمقيمين ومنهم العمالة الوافدة بداعي وبغير داعي وتشغل نسبة كبيرة من سوق العمل . وبعد تحديد تلك النسب تعمل الدراسات لاحتياجات تلك الفئات من مدارس وجامعات ومساكن وخدمات وبنى تحتية ومستشفيات واستيعاب سوق العمل في القطاعين العام والخاص ( وهذا من أهداف التعداد عالميا) وتطبقه الوزارة المعنية ويجب إبلاغه للوزارات الأخرى (التنفيذية) وخاصة التي تعنى بخدمة المواطن وإلزامها بتنفيذه بحيث يتم التخطيط والأبحاث للخطط التنموية والمشاريع والوظائف العامة والخاصة وفقا لتلك النسب والتناسب من حيث الكثافة والاحتياج والمستوى المعيشي وتوزيع الإعتمادات المالية على هذا الأساس وليس حسب فئات درجات المدن والمحافظات المعمول به حاليا والتي حددت عشوائيا حيث ظلمت بعضها على حساب بعض في توزيع الإعتمادات والمشاريع حسب (المحسوبية والانتماء )
حيث نلاحظ إن فتح مدرسة أو مستشفى أو مشروع شبكة مياه أو كهرباء أو مركز للدفاع المدني أو للإسعاف أو إدارة للأحوال المدنية أو مكتب للضمان الاجتماعي وغيرها من الجهات ذات العلاقة بخدمة المواطن لأيتم إلا بطلبات متكررة من الأهالي وان تمت الموافقة على تلك المطالبات بعد عناء وواسطة فإنها لا تراعي الكثافة السكانية ويتم دمج عدة قرى وهجر في مدرسة واحدة تفوق أعداد طلابها الطاقة الاستيعابية والنظامية لفصول المدرسة وان تم فتح مستشفى فيتم دمج أكثر من محافظة على خدمات ذلك المستشفى وينطبق ذلك على باقي فروع الجهات الخدمية المذكورة وغيرها وما ينتج عن ذلك من سلبيات وقصور في الخدمات .
فهل لنا بتحقيق أهداف التعداد السكاني على أوجهها الصحيحة ونستفيد منها لبناء الوطن والإنسان بطرق علمية تعتمد على الدراسة والتخطيط. نرجو ذلك ..

حسن فقيهي

بواسطة : حسن فقيهي
 6  0  3197
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-09-2010 10:49 صباحًا ابو جحلل :
    صباحك عسل ابو سعود كلامك منطقي بس المشكله كلامك في المكان الخاطي لو انه هالكلام في دول العالم المتقدم كان معاك حق ولكن عندنا زيه زي غيره تعداد والسلام ونتظر التعداد التاني بلا خطط بلا هم واكبر دليل التعداد اللى قبله وش صار فيه ولا شي نفس الاعداد الخرجين بدون وظايف وزياده في البطاله وكله تمام يافندم
  • #2
    03-09-2010 06:22 مساءً العالم مش عالم :
    يا سلام عليك ، كلام رائع 00

    أنا أجزم أن جميع الوزارات لا تستفيد من عملية التعداد ، لأن المسألة في عملية التعداد يريدون فقط يقولوا للعالم يا عالم نحن نقوم بعملية تعداد 00 أما الفائدة المرجوة فلا توجد فوائد ، وطبعا فلوس تنفق على العدادين والمراقبين والمفتشين ، وأكثرهم تعبا وهم العدادين يأخذون فلوس أقل من الجميع 0
    طيب ثلاث مرات تعداد ومعلمين ومعلمات متخرجين من الكليات والمعاهد لم يتم تعيينهم
    وكل ما ذكرته في مقالتك 00 إذن الأفضل إما ترك التعداد والكلام الفاضي ، أو التعداد وعلى إثره يتم البناء 0
  • #3
    03-10-2010 11:48 مساءً علي دوران :
    الاستاذ حسن انا معك فيما قلت وكما ذكرت عن التعداد السكاني وفوائده وعدم الاستفاده

    واتمنى منك المزيد من المواضيع الشيقة والمفيده للمجتمع ككل
  • #4
    03-11-2010 12:43 صباحًا الود طبعي :
    مساك الله بالخيييييير ابو سعود ,, حقيقة كلامك درر فأسمح لي ان ابدي اعجاااااااااااااااااااابي بأسلوبك وتميزك الرااااااااقي وأكثر بما سطره قلمك الرااائع وحروووووووووفك المبدعة التي ليس لها مثيل في عااااااااااااااااااااااااالم كتاب نيوووووووز ,, تقبل مرووري مع اطيب تحيااااااااااااااتي ودمت راااااااااااااااااااااااااااااااائع
  • #5
    03-11-2010 09:37 صباحًا ابراهيم الأمير :
    من كل قلبي أهنئك أخي الأستاذ/حسن فقيهي
    على حسن اختيارك لموضوع في غاية الأهمية كون عملية الإحصاء عملية مهمة وتخدم عملية التخطيط والتنمية في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية ,,,,
    ولكن ينقصنا استحداث مراكز إحصائية بمختلف المحافظات ترتبط مباشرة بمصلحة الإحصاءات العامة و المعلومات وكذك ربط أقسام المواليد والوفيات بمختلف المستشفيات والمراكز الصحية بشبكة وزارة الداخلية لنظام الأحوال المدنية , وهذا يضمن لعملية التعداد الاستمرارية والتحديث المستمر الآني مما يعني توفر الدقة والمصداقية في البيانات الإحصائية المطلوبة لكي تحقق عملية التعداد الغاية المرجوة منها.
  • #6
    03-12-2010 11:11 صباحًا ابو اصايل الفقيهى :
    ابو سعود دائما التعداد فى قرى جازان ليست بلدقه المطلوبه اكيد سوف يتبادر لذهنك انت والمعلقين على المقال لماذا يا ابو اصايل وخاصة اخى ابو جحلل وبكل بساطه اقول لكم عادتا متى ياتون موظفين ااحصاء والتعداد اليس فى الصباح يطرق الموظف المسكين الباب حتى تنكسرايده ماحد يفتحله الباب واذا فتحله احدهم الباب يطلعله وعيونه محمره من كثر السهر والشياطين مركزه فى راسه وخاصة امقحومه منهم فكيف سيحصلون على معلومه دقيقه حتى يتسنى لهم احصاء الشباب العاطلين على العمل والمتخرجين الذين لم يحصلو على وظائف وكيف سفوف يعملون حساب الذياده السكانيه فى تلك القرى ليعملو لهم من المرفقات الحكوميه ما يتناسب مع كثرتهم عزيزى اذا ارت ان ينجح التعداد عندكم اشعرو موظفين التعداد بان يزوروكم من بعد الساعه العاشره مساء حتى يجدو الناس فى اخر روقان شكرا لك ارجو انت تبلغ سلامى الى اخوك محمد لانه عزيز جدا عليه 00000000