• ×

04:47 مساءً , الخميس 22 أغسطس 2019

عبد القادر عبد الحي كمال
عبد القادر عبد الحي كمال

الـثّعْـلـبُ الـمُـتَـسَـلِّـق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

نــُـبـِّــئْـــتُ أن ثـَــعـْـــلَـــبـــآ
طـــويـــلَ ذيْـــلٍ أرْبَـــدَهْ "1"
مـــن خُــــبـْــثـــهِ ومَــكْـــرهِ
ثـَــوَى بـِــدارِ مَـــأْسَـــدَهْ
مُـــرافـِــقـــآ لـــلأُسْـــــدِ،والــــــــ
ــــــــأُســود فــيــه مُـــزْهِـــدَهْ
أوَى إلـــى عـَــــريـــنـِـهــمْ
بـِــلـــبْـــدةٍ مُـــجـــعَّـــدَهْ
مُـــقـــلّـــدآ زئـــيـــرَهـــــمْ
بــــنَــــبـْـــرةٍ مُــــجَـــدّدَهْ
وظــنّ مــن غـَــفـْـلـتــه
أن الـــزَّئــــيــــرَ أسّــــدَهْ
مـــكـــوّنــآ مــن الــدّجـــا
ج، فِـــرْقـــةً مُـــجَـــنـّـدَهْ
وصــدّق الــمـغـْـرورُ مـا
قـَـــــلّـــــدَهُ ولــــــبـّــــدَه ْ"2"
يــخْــتــالُ فــي مَــسـيـرِه
كــــأنـّـــه ابْـــن كَــــلَــــدَه ْ"3"
بــــخــــطـْـــوةٍ وئِــــيــدةٍ
ونـَـــظْــــرةٍ مُــــبـَـــلّــــدَهْ
وزادَ فــــي غُــــــــرورِه
مـُــغالــيــآ فـي الــبَــغْــدَدَهْ
تــــعَـــــوّد الـــسُّـــؤالَ إلـْــــــــ
ـــــــــحـــافــآ وزاد فــي الــكَـــدَه ْ"4"
فـــعَـــيـْــنـُـه مـن طَــمِـعٍ
تـــرْصُــدُ كُــلّ مَـــرْصَــدَهْ
يـَــشـــــومُ كـــلّ بـــارقٍ
حــتـى يـــنــالَ مــقْــصَــدَهْ
إذا رأَى ذا ثَـــــــــــرْوةٍ
هـــــدْهَـــــدَهُ ومَـــــجّــــدَهْ
وســــارَ فــي ركـــابـِـهِ
مُــــــــــردِّدآ مـــــــــا ردّدَهْ
أطْـــراهُ فــي حَــــديـــثِــه =
وفـــاضَ فــيــه مــحْــمَـــدَهْ
وزادَ فــــــــــــــــي وِدادِه
كـــــأنــّـــه قــــــد ولـّـــــدَهْ
ســارَ عــلـى مِـــنْـــوالِـــهِ
وسَــــمْــــتـِـــه وقَـــــلـّـــدَهْ
يــقــولُ فــي حَــضْــرَتـِـهِ =
طَـــــرائِــــفــــآ مُــــجَـــوّدهْ
لـيُـضْـحَــكَ الــثـّريّ صـا =
حـــــبِ الـــنـّــوالِ ســـيـّـدَهْ
طـُــرفـــتُـــه قـَـــديـــمًـــةٌ
بــــاهِــــتـَـــةٌ مُــــبـَــــــرّدَهْ
مــثـل الــصّـقــيـعِ بــاردآ
فـــي لــيْــلــةٍ مُــجـَـــمّــــدَه
إنْ شـاركَ الـحُـضـورَ فـي
كـــلامِـــهـــمْ مــاأبـْـــــرَدَهْ
وإن تــغَــنّــى بـــيْــنــهــمْ
خِــلْـتَ سـهـامـآ مُــرْصـدَهْ
فــصـوْتـُه مـثـل الــفَـحــيــــــــــ
ـــــــــح ، فــي لــيــالٍ مُــرْعِــدَهْ
مـُـسْــتــكــبِــرٌ فــي ذاتـِـهِ
كـــــأنّ ربــّــي أخْــــلَــــدَهْ
لاأكْــثــرَ الــرّحـمـنُ مـن
أمْــــثــــالـِـــه وأبْــــعـَــــدَهْ
نــارٌ عـــلـيــه مُــؤْصَــده ْ
فــي الــعَـــمِــد الــمُــمَــدَّدَهْ
______________________--
الرياض 27 ربيع الثاني 1426
الهامش : "1" أربده : نقول أربد من الربْده وهي الغُبْرة،والربدة في النعام سوادٌ مختلطٌ
وسُمي الظليم بالأربد لسواده المختلط ، "لسان العرب مادة ربد "
"2" لبده : لبد شعره أي جمعه وأطاله ، والمعنى أن هذا المتثعلب أطال شعره
ليشبه الأسد ، وقلد زئيره ظنآ أن ذلك سيجعله أسدآ
" لسان العرب مادة لبد
"3" ابن كلده : هو الحارث بن كلده الثقفي ،طبيب العرب في الجاهلية وحكيمها
الفارس الشاعر ، أحد نوابغ العرب في الجاهلية ، وفد على كسرى
وناظره حتى قال فيه : لله دركَ من إعرابي، لقد أعطيت علمآ
وخصصته بفطنة وفهم . " أعلام ثقيف للأستاذ فالح بن ذياب العتيبي .
"4" الكَده : الإستعطاء بإلحاح والإلحاف في السؤال والمسألة " لسان العرب مادة كدد
نُشرتْ في مجلة الفيصل الأدبية المجلد الأول ، العدد الثالث رجب 1426


 0  0  545
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:47 مساءً الخميس 22 أغسطس 2019.