• ×

03:21 صباحًا , الجمعة 13 ديسمبر 2019

د. عواجي النعمي
د. عواجي النعمي

داعش والكلباني وأصحاب العجل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

عندما ذهب موسى عليه السلام الى ميقات ربه بجبل الطور وترك قومه مع اخيه هارون (النبي ) ، فما كان من هارون (السامري ) إلا ان اخذ حُلي القوم وجواهرهم فصاغ منه عِجْلا والقى فيه قبضة من اثر الرسول فأصبح العجل المصنوع يخور كما يخور العجل الحقيقي !! فاتخذه بنو اسرائيل إلها من دون الله وما تبينوا انه حيوان لايتكلم ولايرد جوابا ( افلا يرون ألا يرجع اليهم قولا ولايملك ضرا ولانفعا ) .فلما رجع موسى ومعه الالواح رماها ارضا من الغضب ووبخهم وامسك برأس اخيه ولحيته يعاتبه على عدم نهيهم وإبلاغه عن امرهم !!. لم يعاقب موسى بني اسرائيل وإنما نظر الى راس الفتنة (السامري ) فحل عليه الغضب وإصابته اللعنه .

يقول صلى الله عليه وسلم: " يخرج قوم من امتي يقرؤون القرآن يحسبونه لهم وهو عليهم وليس قرأنكم الى قرانهم شئ ,ولا صلاتكم الى صلاتهم شئ ولا صيامكم الى صيامهم شئ , يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية" . ويقول عليه السلام في حديث اخر : "يقتلون اهل الاسلام ويتركون اهل الاوثان لئن ادركتهم لأقتلنهم قتل عاد" ... وتتفرق امة محمد على ثلاثة وسبعين فرقة كلها على ضلال إلا فرقة واحدة وكل فرقة تقول : انها " الفرقة الناجية" ، حتى بلغ من باب الحجْر على مشيئة الله سبحانه وتعالى ان جعلها احد الشيوخ في اهل نجد خاصة واخرج بقية المسلمين من رحمة الله !!

عادل الكلباني امام سابق للحرم المكي , تم استبعاده من امامة الحرم بعد تصريحه الشهير لقناة BBC بان علماء الشيعة كفار في النار !! فأحرج الحكومة أولا ثم المؤسسة الدينية ووسطيتها واعتدالها !!...بعد خروجه من الحرم ظهرت افكار للشيخ الكلباني ووضعته في مواجهه عنيفة مع اصدقاء الامس , فرأيهُ في مسألة الغناء جعلت الصلاة ورائه حراما !! وقوله (ان داعش نبته سلفية) جعلته مرة اخرى في موضع تشكيك في دينه وأهليته فأشاع البعض أنه يتهم النبي العظيم وأصحابه بالإرهاب !! مع العلم ان النهج القرآني واضح ( ولاتزر وازرة وزر اخرى ) ... فضلال السامري وإتباعه لا ينقص من قدر النبي موسى عليه السلام ,وظهور الخوارج والقاعدة وداعش لايضير خير الانبياء وصحبه الكرام واتباع المنهج السلفي المعتدل .

كرده فعل على تغريدة (ان داعش نبتةٌ سلفية )... هب كثير لنفي التهمة ؛ وأن داعش ليست سوى صنيعة المخابرات الاجنبية !! وماهي الا سويعات وتقوم قوات الامن بمداهمة (تمير ) وتلقي القبض على العشرات من اتباع الفكر الداعشي والمجندين لخدمته ... وتمير للمخابرات الاجنبية هي كقرية ( خِرْبتها ) التي جاء منها (المتسول ) عادل امام الى القاهرة فقال له احدهم لم نسمع عن خِربتها ولا نعرفها فرد عليه عادل امام ولا الحكومة تعرِفها !! ولو عملنا استبيان للسعوديين عن (تمير ) فربما الغالبية لا يوفقون في معرفة جغرافيتها وتاريخها وفي المقابل لا نعلم كيف استدلت المخابرات الاجنبية على (تمير )وجندت تلك الحشود ؟؟

ان الهجوم على الشيخ الكلباني ربما لا يكون سببه تغريدته الشهيرة او رأيه في الغناء ولكن لعل ذلك يعود الى ان الشيخ بدأ في استخدام (منهج العقل والاستدلال ) وإغفاله (لمنهج النقل والتلقين ) وهذا سيفتح بابا قد يصعب سده على البعض وهذا ما نجده جليا في عبارته (ان فرعونية الفكر لابد ان يكون نتاجها داعشية الفعل ) !! ولربما كان الشيخ الكلباني لينعم بالرضا والسلام والمديح لو سار على خُطى شاعر مِصر الذي دخل على حاكمها بعد زلزال ضربها فدمرها وقتل اهلها ... فقال الحاكم من يصف حالنا ؟؟ فتقدم الشاعر وقال : " مازُلزلت (مِصر ) من كيدٍ الَمّ بها ..... ولكنها رقصت من عدلِكم طربا ً"

 2  0  1776
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-12-2014 09:11 مساءً د حسين العارجي :
    شكرًا أبا محمد ولعلي أضيف بان الكلباني لديه قاعدة خاف تعرف فليس كل صاحب فكرة هو مفكر وكلنا يعلم فضل العالم ومكانته التي تكون كفضل القمر على سائر الكواكب ولعل شطحات الكلباني جعلت الكثير يقف متأملا ومتعبا من ردوده اختلاف وجهات النظر لايفسد للود قضية
  • #2
    09-16-2014 10:07 صباحًا محمدي :
    فما كان من هارون (السامري ) ؟ِ!!!
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:21 صباحًا الجمعة 13 ديسمبر 2019.