• ×

06:28 صباحًا , الإثنين 19 أغسطس 2019

د. عواجي النعمي
د. عواجي النعمي

دكتور جيكل ومستر هايد (الترجمة الاسلامية )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

عندما كتب الاسكتلندي روبرت لويس رائعته ( الدكتور جيكل ومستر هايد ) كان يتحدث عن حالة الازدواج أو الانفصام للنفس البشرية فقد كان الدكتور جيكل مثالا للصلاح والتقوى ولكن في قرارة نفسه كان هناك شيطان يريده أن يخرج من رداء الفضيلة ويتدثر بعباءة الشهوات( وهذا الشيطان ملازم لكل نفس بشرية ) , اعتقد الدكتور جيكل أنه بتقمصه لشخصية مستر هايد فأن هذه الشخصية ستوفر له ملاذا للهروب من أخلاقياته ووسيلة لإرضاء نزواته وشهواته !! وبين دوامة( الأنفس) المطمئنة و اللوامة والأمارة بالسوء أصيب دكتور جيكل بمرض الفصام وأصبحت له شخصيتان احدهما (ظاهرة) تمثل الروح الملائكية وأخرى (باطنه ) هي الشيطان في أبشع صوره .

فجميع الطوائف والحركات الدينية دون استثناء ليست كالعذراء عليها السلام التي لم يحمل رحمها إلا مضغة صالحة من روح الله , أما (رحم ) تلك الطوائف والجماعات فهو متقلب فمرة يكون حملا خفيفا فيأتينا صبي مبارك فيه من نفحات الأنبياء ومرة أخرى يكون حملا متعسرا فيأتينا غلام كغلام صاحب موسى يرهقنا طغيانا وكفرا ، إن (رحم ) هذه الجماعات أيضا مصاب بانفصام ولايمكن السيطرة عليه بل هو انفصام لاعلاج له .

وكان الدكتور جيكل يهتم لأمر مستر هايد ويحيطه بعنايته لأنه متنفسه في الحياة العابثة ولكنه كان يلقي عليه كل اللوم عندما يكون هناك نقد أو مسائلة , وفي المقابل فأن جيكل لم يكن يعني شيئا لهايد إلا انه جسد يأوي إليه عندما يخاف من العقاب أو الموت .... كانت علاقة تعايش لبقائهما معا تذكرنا بعلاقة التعايش الحتمية بين ادم وابليس (قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الارض مستقر ومتاع الى حين ) .

ظهر مستر هايد بهويته الإسلامية في أماكن عديدة , ظهر في السبلة وظهر في مذابح الجزائر وفي ثورة الخميني . بل وظهر في غرة محرم من العام ألف واربعمائة للهجرة وهو يبشر بظهور المهدي فاستحل الحرم وقتل المصلين مجددا مافعله هايد القرامطة الذي قتل الحجيج وسرق الحجر الأسود قبل إلف سنة !! وظهر في اليمن وظهر في تفجيرات المحيا والداخلية !!

ظلت علاقة التعايش بين جيكل وهايد بهويتهما الإسلامية حتى كانت الحرب( المقدسة) في أفغانستان , يمم هايد طريقه إلى كابول بحثا عن الحور العين وانهار الخمر المصفى, ولكنه ا كتشف انه كان ضحية لضابط استخبارات أمريكي اسمه تشارلز ويلسون الذي جعل الديانات الثلاث تحارب الخطر الشيوعي لمصالح أمريكية بحته !! إصابته الدهشة وهو يرى أن آيات الرحمن في جهاد الأفغان لم تكن سوى بين دفتي كتاب عبدالله عزام , كاد أن يصاب بالجنون وهو يرى رئيس باكستان محمد ضياء الحق يقول للعميل الأمريكي لو سمحت لكم بإدخال الصواريخ الإسرائيلية وعليها نجمة داوود فشعبي سيقتلني ولكن أزيلوا نجمة داوود وادخلوا الصواريخ !!

ولان هايد معروف بسلوكه الشيطاني فقد ارتد بقوة على جيكل ليتهمه بالخيانة ويتبرأ منه ويقود عملياته الانتحارية ضد أمريكا وحلفائها العرب المسلمين . وفي المقابل اتحد الجميع هذه المرة ضد هايد بما فيهم الصديق جيكل و قاتلوه بضراوة وطردوه إلى( تورا بورا) واخذوا بعضا منه الى جوانتناموا !! ولأن كل من جيكل وهايد تربطهما المصالح المشتركة فقد اجتمعا لاحقا رغم سوء الظن ببعضهما , تقابلا في سوريا ولبنان ونيجيريا وباكستان والعراق وفي (رابعة ) ارض الكنانة, وكان أخر ظهور لمستر هايد وهو يرتدي عمامته ويطلب البيعة ليكون خليفة للمسلمين !!



وفي الرواية الاسكتلندية وضعت الشرطة حدا لخطر مستر هايد بأن أطلقت عليه النار فمات ومات معه دكتور جيكل وهكذا تم القضاء على الشر ومصدره , إما في روايتنا الإسلامية فلقد تم قتل مستر هايد أكثر من مرة وبعد كل اختفاء يستطيع جيكل استنساخ هايد أخر !! ولم نستطع أن نضع نهاية للدكتور جيكل في روايتنا الاسلامية لأسباب عدة أهمها أن جيكل أصبح جزءا من العملية السياسية وكذلك فأن جيكل لازال يحظى بتعاطف من المؤسسات الدينية والقضائية مما يجعل جميع تصرفاته مبررة لاسيما وهناك كبش فداء سيدفع الثمن دائما اسمه (مستر هايد ) .

1

 2  0  1919
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-29-2014 02:41 مساءً عبده دحلان :
    مقال اكثر من رائع وفكرة اسقاط الرواية الخيالية على واقعنا المعاصر وطوائفنا المتعددة فكرة اعجبتني كثيرا شكرا دكتور عواجي على هذا الابداع
  • #2
    09-03-2014 07:10 مساءً نعيم الحكمي :
    لا فضّ فوك يا أبى محمد ، مقال جامع وإسقاط أكثر من رائع..
    وأزيد على ما ذكرت .. أن هذه الفئات رغم سكوت البعض عنها زائلة بأمر الله وحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم..

    فعند البخاري ومسلم ، أن سعيد الخدري رضي الله عنه أنه قال : بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقسم قسماً، أتاه ذو الخويصرة، وهو رجل من بني تميم، فقال: يا رسول الله اعدل، فقال: (( ويلك، ومن يعدل إذا لم أعدل، قد خبت وخسرت إن لم أكن أعدل)).
    فقال عمر رضي الله عنه : يا رسول الله، ائذن لي فيه فأضرب عنقه؟
    فقال( دعه، فإنه يخرج من ضئضئ هذا الرجل قوم يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم، تحقرون صلاتكم عند صلاتهم ، وصيامكم مع صيامهم، أحداث أسنان سفهاء أحلام ، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، كلما قام لهم قرن وضعه الله ، لئن أنا أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد ))

    وأخرج ابن وهب عن بُكير أنه سأل نافعاً: كيف راي ابن عمر في الحرورية )أي: الخوارج؟
    قال: يراهم شرار خلق الله، إنهم انطلقوا إلى آيات أُنزلت في الكفار فجعلوها على المؤمنين ،،
    فسُّر سعيد بن جبير من ذلك، فقال: مما يتّبع الحرورية من المتشابه قوله تعالى:﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ويقرنون معها:﴿ثم الذين كفروا بربهم يعدلون﴾فإذا رأو الإمام يحكم بغير الحق قالوا: قد كفر، ومن كفر عدل بربه؛ ومن عدل بربه فقد أشرك، فهذه الأمة مشركون. فيخرجون أي:الحرورية فيقتلون ما رأيت، لأنهم يتأولون هذه الآية

    وأقول هذا هو الضلال بعينه نعوذ بالله منه.

    فهذه حال الخوارج ،
    و أُذكّر بحديث نبينا الكريم قوله : ( ما زال المسلم في فسحة من أمره ما لم يصب دمًا حراما ) ، وقوله صلى الله عليه وسلم : ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه و يده )
    وقول الله جلّ في علاه :
    فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَولك

    والله أعلم وهو من وراء القصد.
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:28 صباحًا الإثنين 19 أغسطس 2019.