• ×

01:06 مساءً , الإثنين 23 سبتمبر 2019

د. عواجي النعمي
د. عواجي النعمي

الاحتساب .. وتفشي الفساد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الاحتساب في التاريخ الاسلامي منهج جميل بدأ مع عهد الرسالة ، وكان يهدف الى الحفاظ على مصالح الناس وحمايتهم من الغش والتدليس ، ولعل المصطفى صلى الله عليه وسلم كان اول المحتسبين عندما كان يمر في الاسواق؛ فوضع يده في كيس من الحبوب فوجد بللا في أسفله فقال : "لصاحبه ماهذا "؟ فقال :" أصابته السماء يا رسول الله "!! فقال له : أفلا وضعته في الأعلى ليراه الناس من غشنا فليس منا" !! وكل روايات هذه الواقعة اكدت ان النبي العظيم صلى الله عليه وسلم اكتفى بالنصح والتقويم ولم يأمر بعقاب البائع !!وعندما فتح النبي صلى الله عليه وسلم مكة ؛جعل سعيد بن سعيد بن العاص قائما على اسواقها يراقب البيع ويمنع الغش .


واستمر مفهوم الاحتساب بعد وفاة المصطفى لحماية المصلحة العامة وتقويم التصرفات التي تؤدي الى تفشي الفساد بين العباد ، فها هو عمر بن الخطاب (الفاروق ) يقوم بدور المحتسب بنفسه ؛ فيمنع التلاعب بالأسعار ويحث على الرفق بالحيوان ؛عندما وجد ذلك الرجل قد اثقل كاهل دابته ؛ بل ويحمل الطعام على ظهره الى تلك الام البائسة التي شكت بعمر الى رب عمر في جوع اطفالها . بل ان الفاروق استعان بالرجال والنساء للقيام بدور الحسبة في الاسواق والمرافق العامة فهاهو يستعين بالشفاء بنت عبيد الله العدوية والتي كانت تراقب الاسواق، وتفرض النظام وتمنع الغش .. ومرة اخرى لم يذكر التاريخ ان عمرا اتخذ عقابا او تعزيرا في حق احد من اولئك المتجاوزين سوى حالات فرديه استخدم فيها درته الشهيرة للتخويف والتعريف بهيبة الخليفة .


ظل الاحتساب مقتصرا على حماية المصلحة العامة ومحاربة الفساد . ويختلف المؤرخون متى تحول الاحتساب من دور (المراقب ) على شؤون العباد الى (معاقب ) للعباد، ويعتقد البعض ان ترك الدور الاجتماعي للحسبة كمراقبة الاسواق وحماية المستهلكين وإقرار حقوق الافراد وتحولهم الى حاكم على سلوك الافراد ووصفهم بالردة والكفر بل وإقامة الاحكام عليهم دون الرجوع للقضاء وولي الامر قد بدأ في عهد الخوارج !! . ويعتقد البعض ان هذا التحول بدأ في القرن الثاني الهجري على يد فرق المعتزلة !! ولكن هؤلاء يغفلون الحادثة الشهيرة لأسامة بن زيد الذي قتل راعيا فقال له المصطفى : "لِمَ قتلته" ؟ فرد عليه قائلا :" ما قال كلمة التوحيد الا خوفا من السيف " فقال له عليه الصلاة والسلام كلمته الشهيرة : "هلا شققت عن قلبه " . كذلك حادثة خالد بن الوليد الذي أمر اصحابه بقتل كل أسير ؛ فلما قدموا على النبي واخبروه رفع يده للسماء قائلا: " اللهم اني ابرأ اليك مما فعل خالد "!! ولا ادري لو كان عليه السلام بين ظهرانينا فكم عدد الذين سيبرأ من افعالهم ؟؟ بل لا أعلم كيف ستكون ردة فعله عليه الصلاة والسلام لو عاين ذلك المسلم الذي أمسك سكينا بيده وقال :"الله أكبر لينحر مسلما آخر يقول لا اله الا الله قبل أن يموت ذبحا !!


واصل بن عطاء مؤسس منهج المعتزلة (المنزلة بين المنزلتين ) وصاحب مقولة خلق القران وخالفه بعض السلف في قضية خلق القران ومنهم الامام احمد بن حنبل القائل بقدم القرأن وتوسط بينهما الاشاعرة بحجة ان المعاني القرآنية قديمة ولكن الاحرف مخلوقه . وقد تعرض الامام احمد لأبشع انواع العذاب والتنكيل لأنه لم يقتنع برأي مخالف ، وظل المام في العذاب المهين وضربوه بالسياط حتى سلخوا منه الجلد ؛ ومن هنا ظهرت مقولة "انت حنبلي" فالمقصود بها موقف الامام في عدم تخليه عن رأيه .


وها هم اتباع الامام احمد ضحايا الامس يقفون نفس الموقف من الحسين بن منصور الحلاج فسجنوه بتهمة التآمر مع القرامطة ، ولكن السجن لم يكن كافيا فحكموا عليه بالإعدام بتهمة الزندقة وادعاء الالوهية !!فكان يقول ظهري حمى ودمي حرام ولست بكافر فلم يلتفت اليه احد وجمعوا التوقيعات على كفره وضربوه ألف سوط ورفعوه على الصليب وقطعوا يده ورجله ثم حزوا رأسه ، ثم احرقوا جثته ونثروا رمادها . ورغم اختلاف الروايات في شأن الحلاج فقد ذهب البعض ان تدخل الخليفة المقتدر لقتله كان لأسباب سياسية بحته مستفيدا من تجييش المحتسبين واستغلال الجانب الديني لتصفيته >


اما جامع السنة الامام محمد بن اسماعيل البخاري والذي وثق الارث النبوي العظيم في جامعه الشهير فلم ينجُ هو الاخر من تهمة مخالفة (السنة الشريفة !!) وتم طرده من قريته بخارى من قبل المحتسبين (على الافئدة والأفكار ) فقال مقولته الشهيرة : "(اللهم اني قد ضاقت علي الارض بما رحبت فاقبضني اليك ". والعجب كل العجب ان يتم قذف جامع السنة النبوية بأنه مخالف للسنة ،والأعجب من ذلك أن تجد بلهاء يصدقون مثل هذا !! وبمناسبة ذكر البخاري فالدكتور يوسف زيدان يروي ان بعض البسطاء من اهل صعيد مصر اذا أراد أحدهم أن يدلل على صدقه أقسم بجامع البخاري ، وعندما تسأله لماذا تحلف بالجامع ولاتحلف بالقران فيرد بجهل وعفوية البخاري أجمد !!

ولم يكن دور المحتسبين على الافئدة والأفكار مقتصرا على تاريخنا الاسلامي ، فهذا النهج متأصل في جميع الديانات ، ولعل السؤال الذي يسأله الدكتور يوسف زيدان هل التعمق في الدين يؤدي الى المروق منه ؟؟ نجد اجابته في حديث المصطفى "هلك المتنطعون هلك المتنطعون هلك المتنطعون" والتنطع في جميع الديانات دون استثناء .

(هيباتيا )عالمة الاسكندرية في العهد الروماني برزت في علم الرياضيات ؛ انشغلت بعلومها ونظرياتها فكانت حجة زمانها ،ولكن هذا اثار حفيظة الكنيسة فكل علم او اكتشاف جديد هو اعتداء على تعاليم الكنيسة !! يخافون من استخدام العقل والمنطق ، بحسبانهم أن ذلك يكشف عوراتهم ويصادر سلطتهم ؛ وليس اسهل من استخدام كلمة (هرطقة او زندقة او لبرلة او تفرنج او حداثة ) لإقناع البسطاء بكفر ذلك الشخص المخالف وانه من حصب جهنم ،ولقد لقيت هيباتيا أبشع نهايه يمكن ان تكون لعالم او مفكر او اديب ... تتبعها المحتسبون من الكنيسة الى بيتها فجروها بشعرها في الطرق حتى تسلخ جلدها ، فلما وجدوها ما تزال تتنفس علقوها وسلخوها حيَّة ثم احرقوها !! وذهب اولئك المحتسبون لم يذكرهم احد إلا ببربريتهم وظلت (هيباتيا )خالدة عبر التاريخ.

يقول الاديب محمد الماغوط :" لم تكن مشكلتنا يوما مع الله فهو يغفر ويسامح ولكن مشكلتنا في الذين وضعوا أنفسهم مكان الله" ولعل هذا يذكرنا بما حدث للعالم جاليليو الذي قال بدوران الارض حول الشمس .. فتصدت له الكنيسة وقالت له :" ان مايقوله جاليليو يتعارض مع تعاليم الانجيل "!! مع العلم ان جميع الكتب السماوية تدعو الى التدبر والتفكر والتعلم .وأمام هذه الجريمة خضع جاليليو للإقامة الجبرية وتم مصادرة افكاره ومنعها من التداول واحرقوا مذكراته ولم يمنعه من القتل إلا كونه كان مقربا من كبير الاساقفة .... ولم يتم رد اعتبار جاليليو إلا في عام 2008 من قبل الكنيسة التي قدمت اعتذارها له وان افكاره كانت سببا في تقدم البشرية وازدهارها !!!

يقول المفكر والباحث الاسلامي محمد الشحرور (صاحب كتاب تجفيف منابع الارهاب ): في كل يوم يزداد عدد المسلمين والمصلين والصائمين والمحتسبين في عالمنا العربي والإسلامي Kولكن في المقابل كل يوم يزداد الفساد والجهل والتخلف والقتل والفقر وضياع المصالح فهل من اجابه عقلانية لهذه العلاقة الطردية !!!

 8  0  3486
التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-22-2014 02:37 صباحًا وليد جبران :
    ﻻ فض فوك ،، كلمات معقل رزين نبعت ما شاء الله تبارك
    ولعلي أجيب على سؤالك اﻷخير ب:-
    ج/ كثرة المسلمين اليوم اسما وليس علما وعمﻻ
    فقليل من المسلمين اليوم من يتعلمون علوم الدين الشرعية أو يطبقونها اﻻ ما وافق هواهم وأهوائهم
    بوركت د. عواجي النعمي
  • #2
    08-22-2014 01:29 مساءً حسن الصميلي :
    لافض فوك ماشاء الله تبارك الله عالم طب وجراح وثقافي محنك
  • #3
    08-24-2014 02:16 صباحًا ابومشاري البلوي :
    كثر الله أمثالك ونسأل الله لك التوفيق
  • #4
    08-24-2014 04:14 صباحًا عبدالله الغامدي :
    من أجمل ما قرأت .. شكراً للدكتور وموصول لجازان نيوز.
  • #5
    08-25-2014 09:45 مساءً حسين مطاعن :
    ماشالله رووعة منك ابو محمد الدكتور عواجى اسال الله ان يعطيك على قد محبتك للناس وحبك لخدمة وطنك -تستاهل كل الحب




    شكرا لك ابو محمد رووعة لك كل الدعوات بالتوفيق
  • #6
    08-28-2014 06:07 صباحًا عبدالجبارمدخلي :
    روعة منك يا دكتور عواجي
  • #7
    08-29-2014 01:29 صباحًا ابو سيرين شوك :
    كل مافهمت من سعادة الدكتور ان اكثر المشاكل الان تحدث من المحتسبين من مسلمين

    او مسحين انهم يقومون بطبيق المناصحه على هواهم ليس على مايقرره الشرع الصحيح

    وجادلهم بالتي هي احسن . انصح ولا تفضح . الستر هو المطلب الاول للنصيحه .

    في عالمنا الان لبد من ان يكون هناك دارسه تفصيليه تعليميه للمحتسب لكي تنير

    توجه وطريقته للمناصحه _________ اكثر المشاكل الان من المسلمين لماذا

    لنهم تعلموا من افكارمسلمين ومنهج اهواه مسلمين لم يتعلموا من الكتاب والسنه

    لم يطبقوا مايقره بل طبقوا مايفعله من علمهم بشخصه _________ قالت الامريكيه الحمدلله

    انني عرفت الاسلام قبل المسلمين هنا لبد ان يكون لنا وقفه مع هذه المسلمه الامركيه

    ونتعلم منها الكثير ومن ضمن مانتعلمه اننا لبد ان نجدد ونتمعن بحكمه في كتاب الله

    وسنه رسولنا الكريم ونركز علي اخلاقه والتعامل مع الاخرين وطريقه مناصحته صلى الله

    عليه وسلم ومن ثما نعيد محتسبين الى العالم بأسره .. ادم الله علينا ستره وعافيته وكفنى

    الفتن
  • #8
    09-06-2014 08:14 مساءً د حسين العارجي :
    ماشاءالله د عواجي وبالتوفيق أتحفتنا في انتظار المزيد
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:06 مساءً الإثنين 23 سبتمبر 2019.