• ×

04:44 مساءً , السبت 24 أغسطس 2019

مساوى إسماعيل قيسي
مساوى إسماعيل قيسي

صالح وحلم المملكة الحوثية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

اليمن بوابة العرب على العالم تجاريا وهي عمق استراتيجي خطير .تتقاذفها الأهواء السياسية فمنذ الانقلاب ضد حكم الإمام لتحويل النظام إلى جمهوري بمساعدة جمال عبد الناصر إلى الآن واليمن يقع تحت خط الفقر والصراعات على كرسي الحكم وهذا لايعني أن عصر الإمام كان أفضل بل كان الوضع ديكتاتوري جدا يصل إلى الاستعباد وإن كان اقتصاديا أفضل مماهو عليه الآن.

لم يكن الرئيس السابق علي عبدالله صالح من أفضل الرؤساء الذين حكموا اليمن ولكنه كان الأكثر دهاءً وتميّز بفهم المعطيات السياسية حوله واتجاه الفكر السياسي عند المواطن . حيث كان يعتمد في بداية حكمه في العشر سنوات الأولى على محورين أساسين هما :
سياسة الجمهورية للخارج وأمام العالم وسياسة مملكات قبلية داخل الدولة فنجد ولاء المواطن للقبيلة أكثر من الدولة وهو يستطيع تحريك مشايخ تلك القبائل من خلال الدعم المادي وإعطاء صلاحيات لهم على رعاياهم قد لاتمتلكها الحكومة .

من أجل ذلك حصل على تاييد شعبي واسع من قبل مشايخ القبائل اليمنية في فترة الانتخابات الرئاسية الثانية وحينها بدأ يحاول التخلص من عبء القبيلة تدريجيا حيث حرب الوحدة والسماح بالتعددية الحزبية ومشاركة الأحزاب في صناعة القرار من خلال مقاعد كل حزب في مجلس النواب .
الشيء الذي زرعه علي عبدالله صالح ضد السعودية كان في أيام (أزمة الخليج) إذ استطاع أن يُقنع الحوثيين (الزيدية سابقا) أن السعودية قد تجتاح اليمن في أي وقت أو أثناء حرب الخليج تحت مد مذهبي تريد ان تفرضه على الجميع في نفس الوقت كان يلعب في سياسته الخارجية على وتر يتوافق مع معتقده السياسي ( القومية العربية الإشتراكية) وفق تعليمات وريث جمال عبد الناصر سياسيا الرئيس العراقي صدام حسين .

وقد أعطى أمر الدعم العسكري للحوثيين في تلك الأيام إلى علي محسن الأحمر إذ كانت تُصرف لقبائل صعدة (الزيدية) حوالي 75% من أسلحة الجيش اليمني مع تعبئة إعلامية داخليه هائلة مستغلا الولاء القبلي ورفع نسبة التطرف المذهبي بطريقة زيادة الأمية والجهل في صعدة وعدم افتتاح مدارس أوجامعات واقتصارها على الفقه الزيدي من خلال فقهاء هذا المذهب خلال عشرين عاما أو تزيد.

أثناء تلك الفترة كان (صالح) آمنا مطمئنا لكل الخطوات التي ينفذها رفيق دربه علي محسن الأحمر في صعدة وذهب هو إلى تفيك المنظومة السياسية التي صنعها مع بداية ولايته الثانية وبدأ يقصي تدريجيا شركاءه السياسين بدءا بالحزب الناصري والبعثي مرورا بالاشتراكي ولم يبق سوى على حزبين هما المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه وحزب الإصلاح الذي الذي في ظاهره حزب سياسي وحقيقته أن حزب قبلي حيث كان يتزعمه شيخ حاشد وبكيل الشيخ عبدالله الأحمر الذي أعطاه الصبغة السياسية الجمهورية للرأي العام العالمي عندما وصل لرئاسة مجلس النواب .

طوال تلك المدة كانت صعدة تحت تأثير اتجاه واحد وهو ولاية (الفقيه) لكنها لم تكن تلك الصورة واضحة للعامة من اليمنيين في صعدة بل كانت الصورة المطبوعة في أذهانهم (أنكم جنود اليمن ضد المد المذهبي السعودي ) الذي سيفرض عليكم بقوة السلاح وأعطى لهم الضوء الأخضر لقبول الدعم ( اللوجستي ) والمادي من قبل إيران حتى يزداد هذا التطرف وبعد أن تأكد الحوثي من انتشار فكرة (ولاية الفقيه) واعتناقها لدى أكثر من خمسة ملايين نسمة في صعدة بدأت تظهر أطماعه السياسية ورغبته المشاركة في وضع القرار من خلال مجلس النواب ومن ثم وصولا إلى الجمهورية الإسلامية اليمنية إقتداء بالداعم الأكبر الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وقد تحقق له ما أراد لكن ذلك لم يرق لحزب الإصلاح (القبيلي) حيث كان الشيخ عبدالله الأحمر متوليا رئاسة مجلس النواب فبدأ الصراع السياسي الذي تحول سريعا إلى صراع عسكري بين الإصلاح (القبيلي) و(الحوثي) المذهبي وقد كان للولاء القبلي عند علي محسن الأحمر دوره في بداية الصراع لكنه مالبث أن انسلخ من ثوب القبيلة وعاد بثوب الدولة ليجد ان الرئيس (صالح) يريده أن يقاتل الحوثيين أي أن الحكومة (الجمهورية) تقاتل المواطن وفي دستور الجمهورية يكون لك حرية الرأي والمعتقد مالم ترفع السلاح في وجه (الدستور) ووجود الحوثيين كحزب سياسي لا يتعارض مع الدستور الذي انتهكه (صالح) واستطاع بالتعاون مع حزب الإصلاح تعديله وأصبح (الدستور) مغتصبا يفتي بجواز ترشح (صالح) لولاية ثالثة فتوالت الأحداث والصراعات العسكرية بعد ذلك حتى وفاة الشيخ عبدالله الأحمر وبدأ علي محسن الأحمر بتبني نظرية (التغيير) ولا (للتوريث السياسي) في الجمهورية اليمنية .

خلاصة القول : في الاستعراض السابق اردت أن اختصر تسلسل الأحداث بما يسهّل الفهم على القاريء العزيز فالتاريخ علمٌ يدرس الماضي لفهم الحاضر والتخطيط للمستقبل . ومستقبل اليمن مع الأقوى سياسيا وعسكريا واقتصاديا والحوثيون هم الأقوى حاليا وبمراحل عن جميع القوى الأخرى الموجودة في اليمن حتى عن الحكومة نفسها وشعبية الحوثي بدأت تدخل قلوب معظم المواطنين في جميع أنحاء البلاد مستغلا الفقر والتدهور الاقتصادي الذي يعاني منه المواطن اليمني وخلال الأيام القليلة القريبة أتوقع أن يعلن الحوثي سيطرته على صنعاء ولو بقوة السلاح ومن صنعاء سيسهل عليه أمر بقية المدن سوى تعز.
وقد تعلن ( المملكة الإسلامية الحوثية ) قريبا حسب رؤيتي الشخصية .

 1  0  3328
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-29-2014 12:27 صباحًا ابو سيرين شوك :
    اذا اصبحت هناك دوله حوثيه حاكمه لدولة اليمن سوف تندلع حرب بين اليمن الجنوبي

    واليمن الشمالي واذا اتفقاء اهل الشمال مع اهل الجنوب واصبحت تحت رايه واحده

    تحكمها السلطه الحوثيه سوف تندلع حرب بين الدوله السعوديه والسلطه الحوثيه وتكون

    نهايه السلطه الحوثيه على يد الدوله السعوديه مالم تغير سياستها وتصلح نيتها

    وتعرف مصلحة اليمن وتعرف ان لا دوله يمنيه اذا لم تكون معها الدوله السعوديه حما الله

    الدوله اليمنيه من كل مكروه واطفى فتنتها
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:44 مساءً السبت 24 أغسطس 2019.