• ×

04:32 مساءً , الأربعاء 21 أغسطس 2019

عطية البكري
عطية البكري

الخُبْث الاعلامي ..والقضية الفلسطينية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

من الخبث الإعلامي في قضية المسلمين فلسطين , اظهاره للمقاومة بأنه فصيل واحد من الفصائل الفلسطينية , فالبعض طبل لذلك ظنا منه بأن ذلك يخدم فلسطين ، والبعض الآخر فرح بها كي يجني مكاسب سياسية .

ما يترتب على ذلك : من المعروف لدى كل المسلمين إلا من عميت بصيرته أن أي قوة تهدد العدو اليهودي تعلقها الأمم المتحدة على شماعة الإرهاب ، ففصيل وحد يسهل تعليقة ، لكن عندما تكون باسم شعب فيستحيل أن يوصم شعب كامل بالإرهاب ، وعندما ينتزع العدو الصهيوني ذلك , معروف تبعاته سلفا بالعودة إلى عهد الإعتقالات العشوائية والأحكام المؤبدة ونزع السلاح الإجباري ، والإخلال ببنود الصلح إذا حصل كل ذلك بحجة منظمة ارهابية معترف بها دوليا .

من الخبث الإعلامي التركيز على غزة في الأزمات ، وعدم التطرق لفلسطين في السلم ، وما يترتب عليه نجد نتائجه اليوم في البعض ممن اعترف اعترافا ضمنيا بالدولة العبرية , مع شجبه واسنكاره للعدوان على غزة ، فالاعتداء على غزة هو الخطأ ، لكن احتلال دولة كاملة غصبا ليس فيه شيء .!!

من الخبث الإعلامي استمرار شق الصف بين الحكومة والمقاومة حتى في وقت المواجهة الذي هم فيها أشد حاجة للوحدة الداخلية ولوجود شرعية معترف بها تندرج تحتها المقاومة ، وتحميها بالقرارات الدولية ، فإظهارها بأنَّها منفصلة عن الحكومة المعترف بها من المنظمات الدولية و تعليقها على شماعة الإرهاب متى شاءت .

من الخبث الإعلامي استغلال أحداث غزة للانتقام من الدول التي ناهضت ثورات الربيع العربي ، وهذا ما يجعل خسائر الإخوة الفلسطينين تتفاقم بفقدهم لكثير ممن كان يقف معهم ، ولعلنا رأينا ردود الفعل قد ظهرت ممن لا يخاف الله ؛فذلك يفتح الباب ويوجِد المبرر غير الشرعي لمن يبحث عن المبررات .

من الخبث الإعلامي أن تُجَيَّر دماء الشهداء لمكاسب سياسية لدول لم يكن لها أثراً في القضية الفلسطينية ، دافعها الحزبية أو المصالح السياسية ؛ وهذه إهانة لكرامة دماء الشهداء ، وهتك لفضيلة الجهاد الذين يقومون به .

بواسطة : عطية البكري
 0  0  793
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:32 مساءً الأربعاء 21 أغسطس 2019.