• ×

06:31 مساءً , الأحد 18 أغسطس 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

حقيقة " الطيّب "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الانتهازيون يرون الطيبة سذاجة بل ويعدونها استثناءًا ، فالطبيون هم الطبيعيون ، الأسوياء ، وبمعناها الذي ورد بكتاب الله الكريم؛ قال تعالى : " الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ ۖ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ۚ أُولَٰئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ ۖ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ..... .

وسمي العطر النقي " طيباً" لأصالته وبقائه وعدم تغيره وتلونه ، وفي الهدي النبوي :" إِنَّمَا مَثَلُ الجليس الصالحُ والجليسُ السوءِ كحامِلِ المسك، ونافخِ الكِيْرِ فحاملُ المسك إِما أن يُحْذِيَكَ، وإِما أن تبتاع منه، وإِمَّا أن تجِدَ منه ريحا طيِّبة، ونافخُ الكير: إِما أن يَحرقَ ثِيَابَكَ، وإِما أن تجد منه ريحا خبيثَة ". فمن كان ذو خلق وطيب ساد الورى ، وسلم الناس من لسانه ويده ، وتعامل مع الناس بمودة ورقي حتى مع خصومه ، ومن عده ضعيفا فهو ساذَجا ، فإنما يمكث الأصل ، والزبد يطفو ولايستفاد منه ؛ ومع أن تلك الكلمة للأسف شاعت بتحوير مفهومها .

فأصبح الطيّب بنظر قطاع عريض من المجتمع يفسر الانسان الطيب بأنه على نياته ، يثق بالناس بالمطلق ، لا يلتفت للوراء ، ولايدرك مايدور حوله ،يثق بالانتهازي ،ويجافي المخلص ،يحب المتلاعب بالألفاظ ،والمادح بالوجه ، ولايميل للوفيّ والناصح ، ومن كان كذلك فهو أبله ؛ لايميز بين مايضره وما ينفعه .

ومن المؤلم أن يقال لمن هذه صفاته بأنه " طَيّبٌ ، ومع شيوع إنزال كلمة طيب على غير معناها حدث الخلط؛ فسادت وأفسد بعض الناس مقصودها المبتكر ، وبقيت تلك الكلمة تولد الغثيان لمن ترسَّخ لديهم معناها اللئيم الذي أشاعه الخبثاء ،و حين يقال لمن من طباعه اللين في عير خور ،والعطاء من غير مِنَّة ، والسخاء من غير انتظار عائد أو مصلحة بأنه "طيب" ؛ يجد في تلك الكلمة عيباً لا ميزة له .

وواقع الحال ، لا بد أن نمتلك صبراً ومقدرة لتغيير المفهوم السائد ، بالمعنى الحقيقي " للطيّب" ، و أن ما تولَّد لدى قطاع عريض من الناس أن المفهوم المتداول والشائع خطأ وقع فيه مجتمع أضحى يقدِّر البهلوان ، والصعلوك ، فأطلق عليه محنكا ، وداهية ، وناجحاً .
1

 0  0  598
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-03-2019 11:17 مساءً عبدالله اليامي :
    سلمت اناملك أستاذي الكريم* .. فعلا أصبحنا في زمن الطيب يقال عنه مسكين !!!
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:31 مساءً الأحد 18 أغسطس 2019.