• ×

02:42 مساءً , السبت 19 سبتمبر 2020

المدير
المدير

أنا رب إبلي وللوطن رب يحميه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

عندما يتعرض الوطن لاعتداء ما من جماعات مرتزقة أو منظمة فإن الجميع بمختلف الشرائح والفئات يهب للذود عن كيان هذا الوطن ودحر المعتدي , إلا أنّ القنابل والألغام التي تفجّر بين الحين والآخر داخل هذا الكيان والمتمثلة في الفتاوى أو الخطابة أو المقال والتي تأتي فردية تحرّم وتكفّر ,,, فهي والله طامة وفتنة أشد من القتال في جبهات الحرب وآثارها أعمق وأخطر من الآثار التي تخلفها المعارك لأنها إن لم تدعم الإرهاب والفئة الضالة وهذه نتيجة حتمية فإنها تحدث عاصفة فكرية دينية تشق الصف إلى فريقين مابين مؤيد ومعارض ولن تهدأ تلك العاصفة أو النار التي أوقدها ويوقدها أصحابها حتى تنال من الوطنية ووحدة الوطن وقوته داخلياً وسمعته في الخارج .

يا مشايخنا الأفاضل : للدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شروط ومبادئ وقواعد عامة أنتم أعلم بها منا, ومنها الالتزام بآداب العمل الجماعي وشروطه فمن ذلك وحدة الصف وعدم إحداث ما يؤدي إلى التنازع فيما لا يستوجب النزاع فيه , ومن الخطأ التفرد بفتوى تخص ظاهرة أو مشكلة اجتماعية دون استشارة أقرانه من العلماء أو ممن ينتمون للجهاز الديني أو التشريعي أو الحكومي الذي ينتسبون إليه بحكم الشراكة في المهنة والهدف , مع الأخذ بعين الاعتبار أحوال المجتمع وتطور العصر ومقتضياته مع الرفق والحكمة دون تجريم أو تحريم أو تكفير بني على معطيات متغيرة لا تتناسب وظروف العصر الحالية , قال تعالى((قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني (( أما التفرد بالرأي والفتوى على الرغم من وجود هيئة لكبار العلماء ولجنة دائمة للبحوث والفتوى فإنها من التفحم في الأمور، الذي لا يؤدي إلى خير, قال صلى الله عليه وسلم(إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله، ويعطي عليه ما لا يعطى على العنف)

أين أنتم يا علمائنا من القاعدة التي تحكم القيام بفريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهي (أن درء المفسدة مقدم على طلب المصلحة).باعتبار أن الفتاوى التي تصدرونها من باب الأمر بالعرف والنهي عن المنكر. فانظروا أي مصلحة ستتحقق ؟ وأي مفاسد ستجلب ؟
عبد المطلب قال لأبرهة الحبشي مطالبا باستعادة إبله \" أنا رب إبلي وللبيت رب يحميه\"أما أنا وأنت وهي فليس لنا هنا سوى قول : {أنا رب إبلي وللوطن رب يحميه } نقولها لفظا وسلوكا بصدق وثبات وموضوعية دون تهكم أو طعـن أو قـذف أو أي نوع مـن أنواع الإسـاءات كما هو واقع الآن على صفحات الجرائد ومواقع الإنترنت لأي من علمائنا الأفاضل الذين لهم مآثرهم ومكانتهم التي توجب احترامهم وتوقيرهم وتجليلهم ولأن الملك الصالح عبدالله لن يدع للعشوائية والفوضى في الاجتهادات الشخصية مكانا سواء في إصدار مثل تلك الفتاوى أو غيرها ذات الآثار السلبية على الدولة وعلى سمعة الإسلام وعلى سمعة القضاء السعودي وأتوقع صدور إجراء تنظيمي في الأيام القليلة القادمة .


إبراهيم الأمير


بواسطة : المدير
 4  0  1377
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-02-2010 07:55 صباحًا هيمو :
    الله يسامحك ياأستأذ ابراهيم ياسمي تبيهم يستشيرون من اكبر منهم في العلم
    هذه اجتهاداتهم وتعبوا عليها لازم تتبع المره ذي بعديها لك ياسمي
  • #2
    03-05-2010 01:37 صباحًا بوابة أبو عريش الإلكترونية :
    تكلمت في موضوع عام أخي إبراهيم رغم علمي بأنك تقصد موضوع معين بذاته

    ولكنك أثرت المصلحة العامة على طرق باب واحد .... كما عهدناك دائماً ولكني كنت أتمنى أن تشير برأس البنان حتى تبرئ الذمة ....
  • #3
    03-05-2010 03:42 صباحًا رماد :
    ما أروعك

    وما أروع كتاباتك

    جميل جداً يا أستاذ

    فـ هؤلاء الذين

    يفتون بعلمهم

    لابد أن يعاقبوا

    حتى لايعم الخطر !!

    بارك الله فيك

    ووفقك الله .
  • #4
    07-11-2010 01:14 صباحًا ح.ع.ق :
    الاخ العزيز: أبو تركي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أتمنى أن تكون بصحة وعافية
    أما بالنسبة للمقال ، فأقول: أوجزت فأصبت.
    حقيقةً أشكرك على هذا الطرح البناء ، حيث أنك
    طرحت حقيقة مؤلمة ، ونكأت فيها الجرح،لأن مثل هذا الفتاوى العشوائية يكون لها
    تأثير كبير جدا على المتعلمين ناهيك عن الأقل تعليما، بحكم أن لعلمائنا مكانتهم
    الكبيرة في نفوس المسلمين وخاصة في السعودية ، فعندما نسمع مثل هذا التضارب
    في الفتاوى ، فكما قلت أنت\"فإنها تحدث عاصفة فكرية دينية تشق الصف إلى فريقين مابين مؤيد ومعارض ولن تهدأ تلك العاصفة أو النار التي أوقدها ويوقدها أصحابها حتى تنال من الوطنية ووحدة الوطن وقوته داخلياً وسمعته في الخارج.\"


    دمتم بخير،،،