• ×

02:34 مساءً , الثلاثاء 22 سبتمبر 2020

المدير
المدير

!! رابطة أبناء جازان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا أدري كيف استطاع الأستاذ سعد سعيد الرفاعي أن يتوصل إلى استنتاجه بأن التصور الذهني الإيجابي عن النخب من أبناء منطقة جازان «يتلاشى بمجرد أن تطأ قدماك أرضها، ويتحول الأمل إلى ألم، والتفاؤل إلى تساؤل، والتساؤل إلى حيرة كبيرة يدفعك إليها الافتراق بين حال الأبناء وحال المدينة الأم، لتبدأ التساؤلات المحيرة: لماذا لم تنعكس ثقافة أبنائها على واقعها وتنميتها».. هكذا كتب الأستاذ سعد في صحيفة المدينة يوم السبت الماضي (20 فبراير ) تحت عنوان: (أمل جا.. زان) متسائلا إلى أي مدى استفادت منطقة جازان من أبنائها المثقفين والكتاب وأساتذة الجامعات الذين انطلقوا منها، وكيف يمكن لهم الإسهام والمشاركة في تنميتها، متمنيا على هذه النخب تكوين رابطة أو مجلس لأبناء المنطقة ممن هم خارجها تكون مهمتهم العمل الجاد في تنمية وتطوير المنطقة، لا سيما مع وجود أمير منحاز للتنمية وحريص على مصالح أبنائها..
ونحن إذ نشكر الأستاذ سعد على إطرائه وإشادته بالمنطقة وأهلها، إلا أننا نؤكد له أن معلومات أساسية مهمة كان يجب عليه معرفتها والتأكد منها قبل أن يصرح باستنتاجه المتشائم عن الانفصام أو الانفصال بين المنطقة ومن ذكرهم من أبنائها. كان عليه ـــ إذا كان حريصا بالفعل ـــ أن يسأل ويتقصى قبل أن يلقي بهذا الاتهام الموشى بالحرص على المنطقة، الذي لا تسنده الحقيقة التي كان بإمكانه معرفتها من أمير المنطقة شخصيا حين حضر مجلسه، لأنه الأكثر معرفة بما يحدث والأكثر إنصافا لمن يساهم بأي دور في تطوير المنطقة.. وطالما لم يهتم الأستاذ سعد بذلك، فنرجوه أن يعرف بعض الحقائق لعلها تزيل تشاؤمه واكتئابه وانطباعه السلبي عن الشرائح التي ذكرها واتهمها بالتقصير أو التنكر..
فور إعلان النبأ السار بتعيين الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أميرا للمنطقة بادر جمع كبير من أبناء المنطقة في كل التخصصات، داخلها وخارجها، بالاجتماع بسموه في منزله بالرياض، مقدمين استعدادهم الصادق للمشاركة بكل ما يستطيعونه في تنمية المنطقة وتطويرها، وقد كان لهذه المبادرة تقدير كبير لدى سموه، جعله يحرص على أن يكون اجتماعه بهم متكررا في كل مناسبة متاحة، إلى أن أصبح لهذا اللقاء موعد سنوي تنظمه لجنة يشرف عليها سموه شخصيا.. وقد قدمت لسموه أفكار واقتراحات متخصصة في معظم مجالات التنمية تمت ترجمة الكثير منها إلى مشاريع تحقق بعضها والبعض الآخر في طريقه إلى النور إن شاء الله.. هكذا تمت الأمور ببساطة وعفوية وصدق دون الحاجة إلى تأسيس «رابطة»، كما يفعل المغتربون في غير أوطانهم، ودون الحاجة إلى دعاية أو تلميع ذاتي..
مسيرة التنمية مستمرة يا أستاذ سعد بإشراف ولاة الأمر ورعايتهم وبمتابعة لصيقة ودائمة من أمير لم يجعل بيننا وبينه حواجز، يشارك فيها الجميع بهدوء وبعيدا عن الصخب..
habutalib@hotmail.com

بواسطة : المدير
 7  0  1465
التعليقات ( 7 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-28-2010 08:18 صباحًا هيمو :
    دائما مبدع استاذ حمود
    متمنيا لجازان التقدم والتطور
  • #2
    02-28-2010 12:21 مساءً الشريف التهامي :
    دكتور حمود هناك كثير من الكتاب وما يسمي المثقفين وغيرهم في المملكه لايعرفو عن جازان الا اسمها بينما هم ادرى واخبر بدهاليز وازقه لندن ولبنان وشرم الشيخ والمغرب واللى ما ينقال..... وينقسمون الي قسمين اما عنصري حاقد او جاهل ضيق الافق والمعارف
    اما مثقفي المنطقه فامشغولين بامرين اما بالتطبيل والتزمير والترف الفكري
    او جلد الذات وعدم الاهتمام بالمنطقه
    او مشغولين بتلميع صورهم والكتابه عن رفحاء ورفح وبحيره المسك والقيصومه وغزه واسطنبول وجزر القمر

    استثني من ذاك التصنيف العملاق الجوهري و علي الموسي و الفذ عبد الرحيم الميرابي وابرهيم مفتاح والاستاذ ابراهيم طالع الالمعي هؤلاء النجوم في وسط الظلام


    ولا انسى حمود ابو طالب

    اما التنميه في المنطقه فهذا بيد المسؤولين ومن خلفهم الكتاب الصادقون وليس بيد البسطاء من الفقراء الذين يبحثون لقمه العيش
  • #3
    02-28-2010 01:13 مساءً غازي السهلي :
    كثير لايعرفون عن منطقة جازان شيئا والسبب مثقفون اهل المنطقة الذين اداروا ظهورهم لهاوتنكروا لها ولا ادري لماذا هل هي ماضي قديم مؤلم بالنسبه لهم فالحمل كل الحمل على الكاتب والشاعر ان يكتب عن جازان ويذكر مابها ويعرف الاخرين ويغير نضرة الكثيرين الذين يعتقدون انهامنطقه xxxx وتعيش في عبق الماضي
  • #4
    02-28-2010 11:41 مساءً أوكسجين :
    مع وجود كم هائل جداً من المثقفين والأدباء والعلماء والمتنورين والوجهاء والشيوخ والمسئولين في منطقة جازان فلا مانع من أختيار مجموعة منهم تكون متطوعة بالمطالبة بما تحتاجه المنطقة ورفع الشكاوي بما يعتري تنمية المنطقة من عقبات وتأخير المشاريع وسوء تنفيذها إلى ولاة الأمر والوزراء مع المتابعة والمتابعة والمتابعة والإلحاح مع التنسيق مع أميرنا الغالي سمو الأمير محمد بن ناصر وأخذ توجيهاته حتى يتحقق الهدف ويتسارع بناء المنطقة ونهضتها ويتحقق ما ينشده ويبتغيه ولاة الأمر وسمو أمير المنطقة والمواطنين في هذه المنطقة التي تستحق الكثير والكثير وفي هذا البلد الآمن المطمئن..

    شكراً دكتور حمود أبو طالب

    وشكراً للأستاذ سعد الرفاعي
  • #5
    03-02-2010 11:03 صباحًا المندوب :
    صدق الأستاذ سعد الرفاعي فيما ذكر ..
    وجامل حمود أبو طالب فيما عقب .

    فتغطية الحقيقة وتزييف الواقع لا يحل المشاكل .

    للأسف هناك من أبناء المنطقة من يتشدق بالثقافة ، ويضع نفسه في الصفوف الأولى في كل مناسبة ، وهو أول من يتنكر لجازان ولا يخدمها قولاً أو فعلاً أو قلماً ز

    الواقع في جازان من مثقفيها وأنصاف المثقفين فيها مؤلم ومحرج للمنطقة .

    ولا أدل من ذلك على ما ذكره الأستاذ سعد الرفاعي .

    جازان نائمة بتشرذم أهلها وتفرق صفوتها وقفز من يدعون الثقافة ليكونوا واجهة المنطقة وهم يسيئون إليها ويشوهون سمعتها .
  • #6
    03-03-2010 09:22 مساءً عادل حاضري :

    شكرا حمود ابو طالب شكرا لك من اعماااق قلبي والله إني احبكم ياأبناء جازان المخلصين .,


    الشريف التهامي كلامك صح شكرا لك
  • #7
    03-06-2010 09:51 مساءً العبدلي :
    موضوع جميل ورائع ودعونا هنا نكون أكثر شفافية
    منطقة جازان بها الكثير من المبدعين والمتميزين ولكن تظل
    جوانب العنصرية تفرض نفسها وهذا واقع لانستطيع إخفائه أبداً
    للأسف أننا بجازان ننظر للشخص من قربه لنا وليس من كفائته
    وهذا ماجعل الكثير يتحدث عن هذا الأمر ويسترسل في ذكر سلبياتنا
    صدقوني الأدباء والمفكرين والمثقفين متشوقين لخدمة المنطقة
    ولكن من سيعطيهم الضوء الأخضر أو يستقبل تطلعاتهم
    في ظل تواجد العنصرية المتفشية في جازان لن نحقق جديداً
    ولكن هذا لايعني أن جازان لا تتقدم بل نعم هى تتقدم بجهود حكومتنا الرشيده
    التي تعمل بحرص واجتهاد من أجل بروز جازان بحلتها العصرية
    ولكن دعونا نفعل النوادي الأدبية بالمنطقة ونبعد عنها كل جوانب العنصرية
    ونعمل على إنشاء :
    برنامج الامير محمد بن ناصر لتنمية الشباب
    أكاديمية جازان للفكر والإبداع
    وتستقطب من خلالها الشباب الطموح وتنميتهم وكذالك احتواء الأدباء والمثقفين
    ضمن اكاديمية تحمل رؤية مستقبلية وشمولية لمنطقة جازان
    ويجب ان ننظر لجازان بكل تضاريسها حتى نحقق ذالك وبعيد عما يسمى بحمى العنصرية