• ×

07:25 صباحًا , الإثنين 19 أغسطس 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

حان وقت الغربلة .. يا سمو الوزير ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أنقل لكم ما رواه لي من لا أزكيه ونفسي على الله بيد أنني وكثيرين يعلمون صدقه وطيبته ، ولم يسمّ محاوره .أو يذكر شخوصا ،بل لا يزال يشفق عليه .. واستأذنته لنقلها للفائدة .. فاذن لي بشرط ألا آتي على اسم وصفة محدّثي "

يقول : عاتبت أحد الإخوة حين امتدحني .. قائلاً له : من المفيد جدا أن تنتقدني ...ومن الانصاف ألا تُجبر أن تمتدح بشرا أمامه أو أمام الملأ، بل أحسن الظن قال له : بمن؟ قال .. سمعتك صدفة غير متصنت يعلم الله ، عما قلتَه بفلان بحضرة أناس كانوا حولك وعلى وجوههم عدم القبول لما قلت ، فرد عليه : " من جهتي أطرب وأنتعش حين أمسح بخصمي البلاط وأكشفه أمام الملأ .. متفاخراً بقوله : النقد هكذا بدون إهانة أراه إهانة لي ولصراحتي .

فقال له : ستجد من لا يغفر لك حتى يعفو عنك من أسأت إليه يوم الحساب الا تعلم أن الله سبحانه وتعالى علَّق العفو عمن يسيئ لأحد بعفو من أساء إليه سواء كان غائبا أم حاضراً : ويردف أ" فاجأني بقوله : " انتَ وهو لا يهمني شيء .. قال : ولم لا ؟ السنا مسلميْن .. قال ... أنت مسلم درجة ثانية وهو كما أنت .. قال له : دعك منه فهو غائب، وهل تعلم صلتي بالله .... قال له : رأيتك ترقص في صف في "عُرضة " بمناسبة اجتماعية في " هود" فلان .. وبسيارتك اشرطة أغاني

ويختتم محدثي أن أوضَحَ له بقوله : " تلك بيني وبين خالقي .. وأسأل الله الهداية لي ولك .. لكنك ستبقى معلقاً بعفو من تعرف ومن لا تعرف .... فرد بجفوة ... أكون رهنا بالفصل بجسابي لك ولأمثالك .؟ . قال له : أشهد الله أنني عفوت عنك .. قال :" طز فيك وفي عفوك" .... يقول تبسَّمت وقلت له : اللهم إني بلغت اللهم فاشهد .. قال له : أنت تشهد الله يا فاسق ، فغادر محدثي مكانه ولم يُعَقّب ...كما روى تلك الواقعة .

وهذا مجرد نموذج من والواقع ، ومن هنا أعطي نفسي الحق أن أتساءل كما الغالبية العظمى من مواطني هذا الوطن ، أرض الرسالة ، ومهبط الوحي ، هل وصل بالبعض ممن يريدون أن يحتكروا القيم الدينية وفق منظورهم الذي وصل ببعضهم أن يصنفوا المسلمين بدرجة أولى ودرجة ثانية ؟ وأن يقفوا مع من يتآمرون على وطنهم ويغردون ممجدين لمن يتبعون فكرهم ويسخرون بدعم قادتنا لدولة شقيقة .فهل هذه ثقافتنا وقيمنا التي للأسف ما كان لبعض ممن ابتلي بهم التعليم أن يزرعوا بأذهان الشباب أفكارا مشبوهة ، فشبوا على الطوق ولا يزالون يتماهون بتلك الثقافة الاقصائية البغيظة ؟، يضاف إليهم كثيرٌ من المنضرين وممن اتخذوا من الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي ميادين لبث أفكارهم النشاز ، تحت عناوين وأسماء يتخفى بعضهم بمعرفات رمزية والبعض بالصريحة والشواهد كثيرة .

حان الوقت لغربلة من اؤتمنوا على أطفالنا وشبابنا من بعض المعلمين الذين يتم اختيارهم حصريا كل عام لقيادة الأندية الصيفية ، وللأسف شوه البعض منهم صورة الاسلام الحق ، وقفزوا عما يقرر للطلاب من قيم ومبادئ سامية ، فاختطف بعضهم عقول الناشئة عبر القيام بتظيم ملتقيات ورحلات ، وها نحن على مشارف الاجازة الصيفية للمدارس ، والأمل من وزارة التربية التعليم أن تُخضع من يتولون إدارة المراكز الصيفية لاختبارات ومقابلات شخصية موحدة تعمم على إدارات التربية والتعليم .

ومن نافلة القول أن يتم من الآن إحداث تغييرات جذرية في بعض القيادات التربوية ابتداء من بعض أقسام وزارة التربية والتعليم إلى رياض الأطفال على أساس القيم الاسلامية السمحة والولاء الوطني ، ووفقا لما ترسمه الوزارة من خطط وبرامج تتماشى مع سياسة وتوجيهات ولاة الأمر ، واعتقد جازماً أن ذلك لا يخفى على سمو وزير التربية الأمير خالد الفيصل .. أتمنى ذلك , بل اثق بأن ذلك لم ولن يغيب عن فكر سموه .

 0  0  927
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:25 صباحًا الإثنين 19 أغسطس 2019.