• ×

06:58 مساءً , الخميس 21 نوفمبر 2019

صورة للكاتبات
سما يوسف

الاحتفالات بالطلاق" .. لماذا وكيف ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ظاهرة أستطيع تسميتها بالهروب من الواقع ، أو حالة انكسار داخلية تعيشها أسر المجتمعات المخملية لتظهر عدم انهزاميتها مع أنها برأيي لتخفي أنها من داخلها مهزومة بل ولتغطي فشلها الذريع بتأسيس أسرة ، ولا أعتقد بهذه المجتمعات أن يكون الزواج تقليديا حيث غالبية من ينتهجن هذا لنهج مثقفات ومنهن معلمات وسيدات أعمال ، فتظهر المرأة واسرتها أن طلاقها كان إنجازاً عظيما للخلاص من زوجها بالطلاق المسمى " الخلع " أو الطلاق" بقرار من الزوج ، حتى وان كانت هنالك استحالة في التعايش فالطلاق مباح لكن الاحتفال به منكراً

وأغلب تلك الحالات يكون فيها الطلاق أيَّا كان نوعه يتم بعد فترة قصيرة بما يمكننا تسميته "الطلاق المبكر" أو الطلاق المزاجي " علما بأن منهن من يحتفلن بطلاقهن من أزواجهن كن يصفنه بالتوافق وبالحب أو التقارب في الثقافات والوضع الاجتماعي ، وما يثير الا شمئزاز ارتفاع حالات الطلاق المبكر خلال الأعوام الأخيرة الذي أضحى يزخر بأرقام مهولة من حالات الطلاق بعد فترة زواج قصيرة جداً

ولا ألوم بعض النساء اللاتي وجدن من أزواجهن أنواع الويلات والعنف وعدم الاحترام وفرحهن بالخلاص من أزواجهن ، لكن ما من داعٍ للاحتفال ودعوة الصديقات والقريبات وإقامتهن للحفلات تعبيراً عن مدى فرحتهن بالحصول على ورقة الطلاق بعد التذلل في أروقة المحاكم والتعسف ، السؤال هل لتبرز أنها تحررت من قيد ذلك الزوج الذي أشبعها نكدا ومشاكل .. فمجرد نيلها الطلاق يعد انتصارا لها واحقاقا للحق .

وكان من الواجب التعرف عن اسباب الطلاق وما الدوافع التي جعلت الزوجة تطلب الطلاق , او جعلها تستخدم وسيلة الخلع . أبغض الحلال عند الله الطلاق والأخذ بالحسبان نفسية الأطفال إذا كان هنالك أطفالاً وما سيكون عليه مستقبلهم .. وأن لا يظهر احد الزوجين العداء واستخدام الأطفال جبهة يحارب بها الآخر .

وموقف المطلقة في هذا الوضع الساخر من الحياة تعيسة ، هناك عوامل كثيرة تؤدي إلى ارتفاع عدد حالات الطلاق وقد يكون خلفها عدم التفاهم بين شريكي الحياة أو العنف المنزلي والخيانة الزوجية أو الرغبة في عدم الارتباط بالشراكة الزوجية والمسؤوليات بسبب واقع التغيرات المجتمعية وتأثير ذلك على العلاقات الإنسانية والاجتماعية. من بين ثماني حالات زواج تم خلال خمسينات القرن الماضي تسجيل طلاق واحد فقط بالمتوسط.

وللأسف تعتبر المملكة الأولى في عدد حالات الطلاق على مستوى العالم العربي , وكانت احصائية كشفتها وزارة العدل ، عام (2012) 11554 ونشرتها صحيفة " الحياة " كان اجمالي عقود الزواج في اليوم 316 عقدا، بينما بلغ اجمالي صكوك الطلاق 24428 صكاً بمعدل 66 صك طلاق يومياً.

ومما زاد الطين بلة ظاهرة الاحتفالات ابتهاجا بالطلاق من قبل النساء ، وهذا يؤكد أنهن "ناقصات عقل " إذ يندر أن تجد رجلا يحتفل أو بدافع من اسرته يقيم حفلا يظهر فيه سروره بطلاقه لمن كانت شريكته ، ومع هذا تستمر حفلات الابتهاج بالطلاق من قبل النساء ، وأتمنى على علماء النفس والاجتماع التركيز على هذه الظاهرة النشاز ، ومن العلماء وخطباء الجمعة والاعلام بكافة وسائله التطرق لهذه الظاهرة ليس بهدف التشنيع بل محاولة الحد منها كونها برأيي مخالف للشرع والأعراف والتقاليد .


 3  0  840
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-05-2014 12:52 صباحًا حسن بن محمد النعمي :
    موضوع رائع يطرق أجراس الخطر المحدق بالأسرة الناشئة
  • #2
    06-05-2014 11:24 صباحًا حسن العواجي :
    الأخت سماوفقك الله لقد تطرقت لموضوع هام جداً وإن دل على شئ فإنما يدل على سمو أخلاقك

    ورقي حسك ونمو تفكيرك الإيجابي أتمنى ممن أطلع على مقالك هذا أن لايمر عليه مرور الكرام

    وللمعلومية فكلا الجانبين بحاجة للتوعية سواء كان الرجال أم النساء للأسف لدينا شرائح معينة وإن كانت قليلة لاتقدر معنى الحياة الزوجية والمشاركة في الحياة

    أعجبني مقالك جداً أتمنى لك التوفيق في كل مرة تزيدين تألق وتمطرالسماء منك ياسماء إبداع

    واصلي التحليق في جو يحتاج لمثلك يكسوه جمالا
  • #3
    07-02-2014 11:23 صباحًا saleh :
    يقول الله عز و جل { فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا } أي: ينبغي لكم -أيها الأزواج- أن تمسكوا زوجاتكم مع الكراهة لهن، فإن في ذلك خيرًا كثيرًا. من ذلك امتثال أمر الله، وقبولُ وصيته التي فيها سعادة الدنيا والآخرة. ومنها أن إجباره نفسَه -مع عدم محبته لها- فيه مجاهدة النفس، والتخلق بالأخلاق الجميلة. وربما أن الكراهة تزول وتخلفها المحبة، كما هو الواقع في ذلك. وربما رزق منها ولدا صالحا نفع والديه في الدنيا والآخرة. وهذا كله مع الإمكان في الإمساك وعدم المحذور. فإن كان لا بد من الفراق، وليس للإمساك محل، فليس الإمساك بلازم.
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:58 مساءً الخميس 21 نوفمبر 2019.