• ×

11:23 مساءً , الأربعاء 20 نوفمبر 2019

خالد البار
خالد البار

قصيدة (دموعٌ وتوجّع)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


العين تبكي والدموع تسيلُ=وعلى الجفون توجّع المنديلُ


ما كل أنثى مثل غيداء التي=في حسنها الآلآءُ والترتيلُ


فلقد كساها الله أنوآرَ السنا=البدرُ يشهدُ للندى والنيلُ


أنتِ البريئةُ من دمائي إنما=بسهامِ عينكِ يا مها مقتولُ


عيناكِ مرآةِ الهوى دستوره=للحسن في كلْتيْهما إكليلُ


ويغارُ منكِ البدرُفي عليائه=فالحُسْنُ فيكِ مشارقٌ ورحيلُ


سِفْرُ الجمال رأيته في فتنةٍ=شفتاكِ جمرٌ، طعمه معسولُ


الشعر أنتِ الشعر كلُّ قصيدةٍ=للحبِ في وطنِ الجمالِ تؤولُ


أنّى اتجهتُ وجدتُ طيفكِ روعةً=بدراً تلأْلأ ، فانتشى القنديلُ


يا زهرةً ولْهى تَضُوعُ بعطرها=الطِّيبُ من ثغْرِ الحروفِ يَهيلُ


أنتِ الطبيبةُ والفؤادُ ملوّعٌ=لو تسألين عَنِ الضّنى سيقول


أنتِ التي مكَرَتْ وآثرتِ النوى=جاهرْتِ نكراناً فضاقَ سبيلُ


قولي بربكِ ما الذي ترْجِينَهُ=حبٌ تبدَّدَ قد نفتْهُ حُلُولُ


فلربّ أمرٍ لايظلُّ للحظةٍ=ولربّ حيٍّ في الغرامِ قتيلُ


يا مَنْ نَظَرْتُ إليكِ كلّ سعادةٍ=ثكلى بغيركِ والشقاءُ يطولُ


فتمثّلي نحوي بأجملِ غايةٍ=صدقاً فليسَ لمثْلكِ التَّمْثيلُ

كوني حياةَ الحُرِّ بعْدَ مآثرٍ=فالرفضُ سيّدتي هو التّعطيلُ


السَّعْدُ غادرني وَوَلّى مدْبِراً=والحُزْنُ خَيَّمَ دُونه التَّأْويلُ


العُمْرُ آهاتٌ تَمُــرُّ أمَامنــــا =والحبُّ إنْ طالَ النّوَى سيَزولُ


والعَقْلُ تاهَ مِنَ الصّبَابَةِ والجوى=فإلامَ تَرْمي أيّهَا المعقـــــولُ؟

بواسطة : خالد البار
 1  0  508
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-07-2014 08:16 صباحًا حســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن :
    إبداع يداعب المشاعر ويلج كنسيم الليل بدون استئذان



    أحسنت أخي الكريم ونتمنى لكم التوفيق
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:23 مساءً الأربعاء 20 نوفمبر 2019.