• ×

03:06 مساءً , الأحد 17 نوفمبر 2019

أحمد سهلي
أحمد سهلي

ننتظر صدور نظام " قانون " يحفظ لرموزنا الوطنية مكانتها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
النشيد الوطني السعودي من الرموز الوطنية التي تم استهدافها , لكونه رمز وحدة الأمة، يعبر عن وحدة الشعور والتضحيات والقيم الخالدة لكونها ترمز للسيادة الوطنية ومكسب عظيم للمجتمع , وتعتبر رموز الوطنية عنوان السيادة و الإستقلال و يمثل بطاقة تعريف للدولة القائمة المعترف بها دوليا بعبارة أخرى , هذه الرموز الوطنية هي علامات مميزة تخص كل دولة ذات سيادة ومكانة حضارية خالدة التي من خلالها تم التعرف عليها.

ومن الرموز الوطنية أيضا العلم الوطني الذي يلتف عليه أبناء الوطن و يتخذونه شعاراً لبلدهم وهوية وطنية تميزهم عن غيرهم من الشعوب و غالبا ما يحتوي العلم ألوانا و إشارات و رموز تخص هذا الشعب و تميزه عن غيره من شعوب الأرض، والنشيد الوطني يجمع أبناء الشعب الواحد على ترديده و التغني بمفرداته في المناسبات و الاحتفالات الوطنية الجامعة أو في المناسبات الدولية كاستقبال قادة الدول الأخرى أو المناسبات الرياضية و غيرها ..

وهنا تمكن من النيل منه رعاع الأقزام رغم إنتمائهم الخالي من الوفاء والإخلاص ، ما أود الاضاءة عليه و هو ما حدث و يحدث اليوم في عالمنا العربي تحت ما يسمى ثورات الربيع العربي التي أزهرت دماً و أثمرت جريمة, بحق شعوب هذه المنطقة من العالم و التي أراد المخطط لها وهو مكشوف بالنسبة لكل مثقف واع لما يحدث و مجهول بالنسبة الى الرعاع من هذه الشعوب التي تم اتخاذها أدوات لتنفيذ الجريمة , انها الامبريالية العالمية التي لا تنفصل عن الصهيونية و أذيالها ممن لأسف ينتمون للعروبة عبراستهدافهم لرموزنا الوطنية الجامعة أملا في تفتيتنا و السيطرة على مقدارت شعوبنا .

كما يعد النشيد الوطني أحد أهم الرموز الوطنية للدولة ، و يقوم بدور كبير في شحذ الروح المعنوية لأفراد الشعب و جمعهم على أهداف واحدة , لكن نجد في مواقع التواصل الاجتماعي من يسيئون لرموزنا الوطنية ومن يتماهى معهم بتعليقات سخيفة وواجب كل وطني أن يرد عليهم ويبين لهم أن ما يصدر عنهم لا يرضي الله ولا رسوله ولا ولاة الأمر ولكنهم للأسف يتمادون في غيهم .

، لذلك لا بد من "نظام " قاتون" يعاقب مثل هؤلاء النكرات والمستهترينويجب أن تصدر قوانين تعاقب كل من يتعدى على أي من هذه الرموز التي ساهمت في رفد الحراك التنموي في بلادنا على أصعدته الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية بمواقف ومبادرات على مر المراحل التي مرت بها البلاد، وردعا لتطاول الأقزام على رموزنا الوطنية حتى تنعكس علينا صورة المجتمع المتحضر بكل فخر واعتزاز، و تشمل هذه الرموز قادة عظماء أثروا في مسيرة شعب ما وقادوا شعوبهم الى مراحل متطورة في حياتنا البشرية والتنموية حتى تحقق الأمن والاستقرار والطمأنينة لشعب المملكة العظيم . ننتظر صدور نظام " قانون " يحفظ لرموزنا الوطنية مكانتها ..

بواسطة : أحمد سهلي
 0  0  870
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:06 مساءً الأحد 17 نوفمبر 2019.