• ×

11:38 مساءً , الإثنين 11 نوفمبر 2019

نجلاء محمد عيسى
نجلاء محمد عيسى

عقول سجينة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

خلال الأربع سنوات لقليلة الماضية خاضت كثير من البلاد العربية ثورات وتغييرات قلبت موازين دول عربية رأسا على عقب ، خاضوا صحوة من التحرر الوهمي ضد سياسة فساد عاشتها تلك الشعوب من قبل السلطة الحاكمة ، تحت تأثير وم الوصول للحرية ، فتغنوا بالحرية والديمقراطية ، وكأننا وصلنا الى القمة التي لا تستطيع أي قوة الاطاحة بها, وبعد قليل وجدنا أنفسنا في أزمة حقيقية تحشرنا جميعا في عنق زجاجة، فتشكل مأزقا تاريخيا لوجوديا، بتنا نرى أنفسنا فيه أسرى لفخ يبدو كأنه قدر لا فكاك منه.

وأصبح الاختباء داخل أصداف الهوية من جهة والاختلاف بيننا من جهةأ،أ و اللجوء للجهر بأننا ضحايا مؤامرات خارجية تتضافر لتعيق جهود النهضة المنشودة من جهة أخرى ، ومن هنا يجب أن نطرح سؤالا : هل فكرنا من قبل أن نخوض معركه الحرية والثورة أن نحرر عقولنا ؟ ؛ فنحن نعيش في مجتمعاتنا العربية معركة يجب أن نخوضها أولا قبل اي معركة ضد الأعداء وهي الأهم كى نتمتع بقيمة و معنى الحرية ليتحرر العقل قبل الجسد من احتلال الفكر واستعباد العقل تحت مظلة فكر معين يحتل عقول من بأيديهم أمور البلاد وأمور الشعوب سواء كان ليبرالى ، إسلامي، علماني ، سلفي سني أو شيعي متشدد او غيرها من اصناف واشكال الطيف المذهبي الديني أو الحزبي .

لا أقصد أي فكر معين ولا أقصد التحرر من العادات ولا التقاليد ولا من الاخلاق ، ما أرمي إليه أن يتحرر العقل من فكر معين دون المساس بالأخلاق والعادات العربية الاصيلة ، نرى الان على الساحة العربية عقولا تحت مظلة الاحتلال والاسر لفكر معين ، والتعصب ، والعناد ، والمكابرة من الجميع ، واستحواذ فكري على الجميع وهذا هو الخطر الذي ينتظرنا جميعا فى بلادنا العربية ، ومتى بقينا لانعترف بأخطائنا ، فمتى سنرشُد يا أمة العرب، وأخيرا كم أتمنى أن نتحرر من سجن العقل المبرمج بل والمغيَّب ، ونعمل على فكاكه من أسره نستطيع أن نعيش الحرية الحقيقية وليست الوهمية .

 6  0  870
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-24-2014 12:08 مساءً محمود :
    مقالة جميلة من كاتبة رائعة
  • #2
    04-24-2014 03:18 مساءً halema :
    اصبحت عقول كل الدول العربية سجينة كلامك صدق الكاتبة الرائعة
  • #3
    04-25-2014 12:07 مساءً shhab ahmed :
    يجب ان نناقش الامور بعقلانيه في اوقات اللا عقلانيه بعيدا عن المهاترات السياسيه والمصالح الشخصيه ومن وجهت نظري المتواضعه كمواطن عربي متابع لجميع القضايا والمتغيرات في بلداننا العربيه يجب علينا ان نتخطى مايسمى ( الربيع العربي) الذي وضعت ادواره قبل قرون وفي الكواليس المظلمه لتقسيم المقسم وتفتيت المفتت وتهيئة ممثلين للقيام بالادوار المناطه لكل واحدا منهم واشغال الشعوب العربيه باءمور جانبيه عن قضاياهم الرئسيه ولكي نلملم ماتبقى وعدم انحلال الاجيال القادمه وتلاشي احلامنا يجب ان نفتح المجال وتهيئه الارضيه الصالحه لاعاده الخبرات المهاجره واعادتها الى اوظانها لكي نغلق باب المهاجرين لكي لايكونوا اداة معاديه ضد اخوانهم ----فنحن امة تمتلك كل مقومات النجاح والنهوض بواقعنا المزري -----والوقوف على الطريق الصحيح------وبعدها ماينفع الندم
  • #4
    04-26-2014 10:46 مساءً مصطفى الجبلاوي :
    بأيدينا وبأموالنا أشركنا الشيطان الأكبر بوضع موطئ قدم في بيتنا الكبير ( وما قاتل قوما عدوهم في عقر دارهم الا ذلوا ) الضغط الزائد على الشعوب جعلهم التحالف مع الشيطان . أذن على الحكام والرؤساء الأنصات الى شعوبهم وأنصافهم ونشر الحق والعدل والله وأعطى مايكفينا من خيرات تجعلنا العيش بمصاف الدول الراقية ولكننا ضيعنا ديننا ودنيانا . أصبحت الحرية والديمقراطية التي جلبها المستعمر عبارة عن سلب ونهب وفتن طائفية وتقسيم .على الشعوب العربية مراجعة مواقفها بتمعن والآلتفاف حول الشرفاء والوطنيين وتفويت الفرصة على الشيطان الأكبر تدمير ماتبقى من حضارتنا وديننا ومستقبلنا وشد الهمم لرص الصفوف وتصليح ما أفسدناه وليس للدهر ذنب .
  • #5
    04-27-2014 02:13 صباحًا الريف الشرقي :
    كلمات من ذهب كتب بيد مبدعة ,,,
  • #6
    04-27-2014 02:14 صباحًا الريف الشرقي :
    كلمات من ذهب كتب بيد مبدعة ,,,
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:38 مساءً الإثنين 11 نوفمبر 2019.