• ×

03:58 مساءً , السبت 19 أكتوبر 2019

د. سلمان العبدلي
د. سلمان العبدلي

خارطة الواقع العربي ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


يعيش العالم العربي وضعا مأساويا، لم يسبق له أن مرّ بمثله عبر الحقب التاريخية فأين الخلل؟ إن الباحث عن الحقيقة لا يستطيع إعفاء أحدٍ من أبناء الأمة العربية فكلهم مشاركون في هذه الحالة كل حسب موقعه وحسب تأثيره في خارطة المجتمع ، ومن ثم وجب علينا جميعا أن نعرض أنفسنا على عيادة ديننا الحنيف ليأخذ كل منا علاجه حسب مرضه ففيه العلاج الناجع لكل الأمراض الإجتماعية وفيه المقومات التي تعيد لأمتنا توازنها وموقعها الطبيعي بين الأمم .

وبعد أن نأخذ الجرعات الكافية من منهج ديننا نتجه إلى تفعيل طاقاتنا وإمكانياتنا المعطلة لمواجهة الحياة بكل قوة وعنفوان وندخل المعترك الحضاري بأدوات منتجة ونتعامل مع بعضنا تعاملا راقيا على أقل تقدير كما نتعامل مع أعدائنا وننظف السخائم من نفوسنا ونغزو العالم بأخلاقنا ونسيطر عليه بقيمنا حيث إن العالم يفتقر إلى القيم العالية والأخلاق الفاضلة والمبادئ الرائعة نظرا لطغيان المادة على مناحي الحياة ؛ إننا نمتلك الإمكانات الحضارية فأين فعلنا الحضاري ؟ ونمتلك القيم العظيمة فأين أثرها علينا قبل غيرنا؟
إن ديننا ليس دين عنف ودماء وليس دين غدر وخيانة ومؤامرات ، وليس دين تسيب وانسحاب فلماذا انقلبت المفاهيم ؟ فهل الخلل في المنهج أم في التطبيق ؟

إننا أمام مسئولية عظيمة فقد تراكمت في أدراجنا ملفات الإخفاق وتزاحمت على ساحاتنا الأمم وتجاذبتنا الصراعات بلا مبرر أبداً ؛ كيف تضيع وتهمش أمة نبيها محمد ودينها الإسلام وكتابها القرآن وخيراتها تفيض على كل آفاق الدنيا وأعدادها يقترب من ثلث سكان الكرة الأرضية ومع ذلك لا حسٌّ ولا خبرٌ وكأنها من الأمم الغابرة في أحقاب التاريخ المنصرمة!
لقد لازم الأمة إخفاق دائم ومخيف ومزمن وكل يوم تصبح أوهن وأضعف من الذي قبله فلماذا؟ إن ديننا لا يحارب العلم ولا التقدم والتطور؛ بل إن العلم والفكر هما أساس ديننا والبحث والتأمل والتفكر من مطالب قرآننا وتعطيل العقول مثلمة لايقرها ديننا أبدا فهو عدو لذلك ؛ يجب علينا أن يكون لنا منهج يجمع بين الماضي الصالح وبين الحاضر المفيد لكي نستيقظ من سباتنا الطويل فهل من مدكر؟

لست متشائما ولا منفرا ولايائسا ولكنني اشرح الحالة تشريحا يلامس الواقع مع يقني إن الخروج منه والتمرد على سطوته ممكنة ومزاحمة العالم في خطواته المتسارعة نحو التقدم والرقي ممكنة أيضا مع محافظتنا على هويتنا الإسلامية إذ أنه ليس من الضروري أن نذوب في الآخر ونتماهى مع قيمه وأخلاقه .
1




 0  0  640
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:58 مساءً السبت 19 أكتوبر 2019.