• ×

10:56 صباحًا , الأربعاء 18 سبتمبر 2019

إبراهيم أبوشملة
إبراهيم أبوشملة

هكذا تبني بيتاً في الجنة ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بعد أن الماديات على الحياة اليومية للناس، وأشغلتهم التقنيات الحديثة (انترنت.. مواقع تواصل.. فضائيات.. أجهزة ذكية) عن الروحانيات والإيمانيات؛ كان لابد من هذه التذكرة العاجلة والسريعة عسى أن ينفعنا الله بها جميعا، ويجعلنا وإياكم من أصحاب الجنة.

من سعة رحمة الله تعالى على عباده وكبير فضله وعظيم إحسانه، أنه يجازي على العمل القليل بالثواب الجزيل، والدنيا دار ممر لا دار إقامة، وفيها ثمان مراحل لابد منها على كل إنسان، فالعاقل من استثمرها في طاعة الله، وتزود منها بالعمل الصالح ليوم المعاد، ( يوم لا ينفع مال ولا بنون. إلا من أتى الله بقلب سليم ) .
ثمانية لابد منها على الفتى ** ولابد أن تجري عليه الثمـانية
سرور وهمٌّ واجتماع وفرقة**ويُسْر وعسر ثم سقم وعافية

والدنيا قنطرة فاعبروها ولا تعمروها، قال أحد الزهاد: لو كانت الدنيا ذهبا يفنى، والآخرة خزفا يبقى، لآثر العاقل خزفا يبقى، على ذهب يفنى، فكيف والدنيا أقل من خزف والآخرة أكثر من ذهب!! كيف لو علمنا أن قصور وبيوت الجنة طوبة من ذهب وطوبة من فضة، ومونتها المسك وحصبائها اللؤلؤ والياقوت وتربتها الزعفران، نسأل الله من فضله.

فإلى كل من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبينا ورسولا؛ لا تضيع اخرتك بدنياك وعرف ان الدنيا في مزرعة الأخرة فجتهد في تحصيل الكنوز العظام والفضائل الجسام، وابني بيوتك في الجنة.

عضو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمحافظة صبيا

 1  0  841
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-15-2014 08:16 مساءً علي :
    (والدنيا قنطرة فاعبروها ولا تعمروها) يعني ان لانعمل لدنيانا ولانعمر الارض التي استخلفنا الله فيها فالانسان المسلم العاقل الوسطي يعمل لآخرته كأنه يموت غدا ويعمل لدنياه كأنه يعيش ابدا لارهبانية في الاسلام ولا غلو او تنطع فعمارة الارض ونشر الفضيلة وقيم الاسلام النبيلة فيها ودعوة غير المسلمين بالتي هي أحسن لدخول هذا الدين العظيم من اهم مقاصد الاسلام وهو أمر الهي اذن فهدف الاسلام الاساسي هو تعمير الارض والدعوة الى الله فهذا الدين جاء لانقاذ البشرية من الكفر والضلال فاذا هجرنا الدنيا ولم نعمرها ولم ندعو الى الله بالتي هي احسن لن نكون خير أمة اخرجت للناس فالى كل من رضي بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد نبيا ورسولا ان يعمل لآخرته ودنياه لآخرته بالتزام ما أمر به واجتناب ما نهى عنه ولدنياه بنشر هذا الدين والامر بالمعروف والنهي عن المنكر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:56 صباحًا الأربعاء 18 سبتمبر 2019.