• ×

12:38 مساءً , الجمعة 23 أغسطس 2019

محمد باجعفر
محمد باجعفر

النشاط الطلابي .. الأمس واليوم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بالامس كان التعليم يعتمد ويسير في اتجاه واحد من المعلم للمتعلم بصيغة التلقين , ومع تفعيل النشاط الطلابي الآن وفي عصر التطور والتكنولوجيا وتغيير المناهج واعطائها مميزات جديدة اكسبتها روح الجماعية والتعاون ولبست ثوب الحيوية والنشاط فكان للنشاط مجالا في التعليم بعد ان كان مهمشا فنشط ونهض و لعب النشاط دورا بارزا في الارتقاء بمخرجات التعليم ومكنونات المتعلم واثراء الساحة بإبداعات الموهوبين وإبتكاراتهم من خلال وجود التقنية العالية الجودة من اجهزة وادوات الكترونية مما دفع بوزارة التربية الى التعامل مع هذا الجانب بتوفير كافة الادوات اللازمة لذلك وإعداد الدورات التاهيلية للمعلمين .

كما وزودت المدارس بالمستلزمات لمواكبة ركب التطور الحضاري والتكنولوجي ويعد النشاط في حد ذاته القلب النابض للمدرسة والرئة التي يتنفس من خلالها الطالب والعين التي ينظر من خلالها المسؤول ولايصال هذه الرسالة بمفهومها الخاص والعام واهدافها النبيلة ايضا لابد من التوثيق المرئي والمسموع عن طريق التصوير والتسجيل ولنا هنا وقفة تامل ونظرة تفاؤل من اللذين هم اخبر منا على رأس الهرم التعليمي في منح رواد النشاط الصلاحية لإبراز مواهب وإبداعات طلابهم وطالباتهم الموهوبين والموهوبات لاظهار مكنوناتهم وترجمة افكارهم من مهارات في جميع مجالات الانشطة الصفية واللا صفية من خطابة والقاء وشعر وهندسة وفكروبحوث ورياضة وممارسة هواياتهم كل حسب هوايته وهذا العمل والجهد يلزمه التوثيق المرئي والمسموع الذي لازمه الحيطة والحذر في عز مجده وقوة نهوضه ليعود كما كان حبيس الظلام.

بواسطة : محمد باجعفر
 0  0  776
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:38 مساءً الجمعة 23 أغسطس 2019.