• ×

01:44 صباحًا , الثلاثاء 15 أكتوبر 2019

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

أطفال التوحد الى أين ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تقدم العالم في كل شيء وأزدهرت حضارات دول ودو ومازال تفكير الأخرون مغلق - و محبط تلك الذهنية التي تحتاج ( لجاروف ) ليقتلعها يقتلون طموحات الأخرين ويؤذون امنياتهم تلك هي العقليات المصابة بأرق الأخري لايعرفون ولايدركون مايعانونه هذه الفئة ، هم عالم غفل عنه الأخرون

أطفال ( التوحد ) والذي ينفطر قلبي عندما أنظر الى ذاكـ الملاك الذي يحتاج الحب والرعاية والإهتمام ويزداد فضولي عندما أجد أم لاتجيد التعامل مع طفلها ،وما يزيدني الماً حينما أجد هولاء الأمهات أقصد ( المكبلات ) يخجلن ان يظهرنهم للأخرين ؛ وأعود لنفسي لم لا توجد دور ومراكز رعاية لهولاء تهتم بهم جنبا الى جنب مع اسرهم

لم لاتوجه الأسرة بدورها تجاه أطفالنا و تنشر ثقافة تعينهم على كيفية التعامل مع هذه الفئة بزيارة لهذه الأسر ليشعروا ان هناك من يساندهم ويمد لهم يد العون .
1

 0  0  644
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:44 صباحًا الثلاثاء 15 أكتوبر 2019.