• ×

09:46 صباحًا , الإثنين 23 سبتمبر 2019

أحمد  محرق
أحمد محرق

الأحلام .. واضمحلال الواقع ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
للنفس البشرية قوة وجمال تمكنانها من قهر اعتى القوى التي تحاول تحطيمها او تركيعها..

فجمال النفس البشرية وقوتها يكمنان في كونها انها لايمكن ان تحدها الحدود ولا تحيطها الحوائط فهي دائما متمردة على الواقع نافرة عنه ساعية بأن يكون لها حظا وافرا من الحياة يمكنها من تسنم امورها وامتلاك ناصية قراراتها ولذلك هذه النفس وصفت في القرآن الكريم بأنها لوامة أمارة..

حتى في حالة العجز عن تبديل الواقع البائس تجد الشخص يستلقي ثم يبدأ في ترتيب اموره والتحليق في سماء احلام اليقضة ليقوم كل اعوجاج في حياته اليومية ويؤتي نفسه الحكمة التي ضلت منه في واقعه فيرضى شيئا من غرورها, ولعله يغلبه النعاس فتتحول احلام اليقضة الى منامات يرتبها ويجملها ويزينها عقله الباطن تجعله يتمنى ان لا تنتهي وفي لحظات يستيقظ فإذا به وقد عاد يتمرغ في واقعه البائس ويصدمه ان الواقع ليس كالحلم وان تناساه .

الاحلام لايمكن لأحد ان يحجرها فهي متنفس النفس ولو تملك الاخرون واقعنا فاننا ملوك احلامنا فاحلامنا تجعل ما اضمحل من واقعنا يتوهج من جديد وترقع ما تمزق منه فاحلموا فليس عيبا ولا حراما ان يحلم كل منا بواقع مشرق !!

احلموا فأحلامكم تدل على هممكم ولو كان البؤس واليأس يملآن جنبات صدوركم ، واحلموا وانتشوا واستبشروا واقهروا الواقع فليس الاستسلام للواقع دينا ولا ولاءا ,
احلموا واستيقظوا على واقعكم وباشروه حتى يقضي الله امرا كان مفعولا.

بواسطة : أحمد محرق
 1  0  723
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-31-2014 11:53 صباحًا بقايا انسان :
    غالباً ماتموت احلامنا لحظة الولادة..!!
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:46 صباحًا الإثنين 23 سبتمبر 2019.