• ×

11:11 مساءً , الثلاثاء 20 أغسطس 2019

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

قصة (حياكة ثوب)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

هكذا بدأت فى الشرود ، وهى حاضنة لحفيدها الأول ، وتتذكر كل آهات الزمن القاسية ،والموجعة، والمؤلمة ، حقاً أنها مؤلمة ، سنينها كلها مؤلمة وحزينة .وفجأة سمعت صراخ يأتى على مقربة منها ، هو حفيدها الصغير الجميل الذى يحمل لها كل معانى السعادة، وجاء صوته كأنه ايقظها من نوم عميق ، جوعان ، يريد أن يرضع ، تنادى على أمه ؛ لكى تأتى تأخذه ، وترضعه حتى يشبع ، وتقوم بالتوصية المعتادة ، ارضعيه حتى الشبع ،واطمئنى عليه حتى ينام ، وكأنها تتذكرنفسها حين كانت صغيرة ، ماذا كانت تفعل مع أبيه ؟!كيف كانت تتعامل معه وهوصغير؟!

كانت ترضعه ،أم كانت تتركه للجيران والأقارب ، وتذهب هى للعمل مع أبيه فى محل صغير ، نعم عملت معه ، ووقفت معه ، وتعبت كثيراً وتحملت الأكثر ، لكى تربى أولادها ، وتراهما يكبرا أمامها ، وتحافظ عليهما من أى شىء حتى لو بسيط ، أهانها كثيرا ً واستحملت أكثر ، إلى أن جاءت لحظة النهاية ، والتى مثلت بالنسبة لها لحظة الحياة ، إنها تقوى وتصمد وتستطيع أن تفعلها ...نعم تستطيع أن تتجرأ وتقولها ، ياااااااااااه أخيراً طلبت حقها ، طلبت الطلاق ؛ لكى تبعد عن كل الأذى وتتركه بما فيه هو وزوجها ، الرجل الأنانى ،الخائن ، الكاذب ، المزيف ، الذى يتلاعب بها ويخدعها فى اليوم كل ساعة بل كل ثانية .

انتبهت على صوت ينادى ماما....ماما ...الأكل جاهز تعالى ياست الكل ، ماما مالك يا حبيبتى ، أنت تعبانه ، ولا سرحانه .
ماما ...ماما فيه إيه ، هكذا قالها المهندس وهو الابن الأصغر لها ، فجأة انتبهت من شرودها التى سافرت به بعيداً فى زمن الأيام والشهور والسنين.
وقالت لا يا حبيبى لا مفيش ، المهم أنتَ عامل إيه ، وأخبارك إيه يا حبيبى ، أنتَ كويس ، يلا بأه يا باشمهندس عايزين نفرح بيك ، أنا بتمنى اليوم بفارغ الصبر ، وبعدما فرحت بأخيك الأكبر، ورأيت ابنه ، وسعدت به أيما سعادة ، عايزه أطمئن عليك أنتَ كمان ، علشان أموت مرتاحة وأحس إنى عملت اللى عليه .

ماما بعد الشر عنك ، ليه بتقولى كده ، لا قومى يا ست الكل إن شاء الله هتفرحى وربنا هيعوضك خير عن كل اللى فات ، إيه ده . ماما أنت لسه بتحبى الخياطة ، شردت مرة ثانية وتذكرت يوم فراقها وعودة الحياة لها لخروجها من هذا المنزل. .
عندما شاء الله و شاءت الأقدار فأتى هو بنفسه بها، وردها إلى بيت أبيها بنفسه
( بيت أبيها فترة الحياة الجميلة، وريعان الشباب،وترك الهموم ،أيام تجمع الأخوة والأخوات،واللعب ، والضحك،وتحضير الطعام،والمنافسة فى المذاكرة،هكذا تذكرت نفسها أيام الطفولة والصبا ) .

وهكذا فعلها ظناً منه إنه نجح فى الاستهزاء بمشاعرها،ومشاعر أهلها ،ولكن وااسفاه كل ما فعله انقلب عليه ،تركته قررت أخيراً النجاة بعمرها وبفلذة كبدها ، نعم سوف تأخذ وقت لتقف على قد ميها ، ولكنه سوف تعوضه بطريقتها الإيمانية الصحيحة التى تربت عليها ، وسلوكها الذى يزينه الصبر كعادتها، وحكمتها فى تدبر الأمور ،وأخيراً وجدت طوق نجاة من كل الظلم والقهر التى عاشته فى حروف هذه الكلمة (الطلاق )،واستطاعت بالفعل أن تنجو ، والحمد لله لقد نجت ، ولكنها لم تنج سيل الذكريات الذى يهاجمها دائماً ، وكأنه يقول لها لن أتركك فى حالك (أنا موجود دائماً فى حياتك ) بالفعل أخذ ت أولادها الابن الأكبر أصبح محامياً مشهوراً ، وتزوج وأنجب حفيد جميل لها ،تحبه ، وتسهر معه ، وتلعب معه ،وتخاف عليه . وتطعمه بيدها ، ولولا صغره لأخذته من أمه إلى الأبد .

أم الابن الثانى فأصبح مهندساً معمارياً يعيش معها أيضاً ، وتسعد أيما سعادة ، عندما ترى حفيدها يلعب ،أويحاول أن يشاور، أو يلتقط بعض حبات الطعام الصغيرة ، وهى ما تزال جالسة تصلى،وتقرأ القرآن كما اعتادت كل يوم ، وتحاول جاهدة أن تنجز فى حياكة الثوب التى وعد ت به فى عيد ميلاد حفيدها الأول، وفرحتها الكبرى به ، نعم تجلس ماسكة فى يدها قطعة من القماش الملون بألوان جميلة جداً وأفضلها الأحمر والأبيض والأسود والمطرزة بخزفة رائعة ، وهى ما زالت مصرة أن تحيكه بيدها تعبيراً عن سعادتها بحفيدها ، وكأنها تحيك السعادة معه بأبرتها الصغيرة المدببة ، وخيطها القوى المتين ، ومسكتها المتقنة لها ، وفشلوا فى اقناعها إنه عنده الكثير من الملابس الجاهزة، وأن حياكة الملابس عادة قديمة ، لم يعد مرغوب فيها الآن ، ولكنها أصرت ، وقالت لا ، إنه ابن ابنى الأكبر ، وفرحتى الغالية ، وتعويض زمنى لى ،وحفيدى الأول وهو أعز وأغلى شخص على قلبى ، يجب أن أحيك له هذا الثوب بيدى وبطريقتى وبأسلوبى لأضفى له حبى فيه ، لأن هذا الثوب له قيمته الخاصة ، ورمزيته الفريدة التى اقدرها أنا ، أما أنتم يا من تدعون لكل ما هو جديد وحديث وتنسون الأصل ، ولا تعرفون قيمة الأشياء التى نصنعها بأيدينا ومدى جمالها ، وآصالتها ، ولا تنسوا أنى درست الحياكة والتفصيل فى شبابى ، فأنا أهوى هذه المهنة منذ الصغر ، ضحك الابن الأصغر وقال اتركوا أمى براحتها ، فأنا أعلم من هى ، وكيف تفكر ،وماذا تفعل ؛ لكى تسعد من تحبهم ، اتركوها فأنا أعلم أنها على الطريق الصحيح ، مهما جاء عليها الزمن وتقلبت بها الخطوب ، وتعرضت للخيانة أو الغدر والظلم والقهر ؛ ولكنها هى أمى القوية ، أمى الشامخة ، أمى العظيمة، التى لا تنحى لأحد إلا الله سبحانه وتعالى ولن تخضع وتركع إلا لله سبحانه وتعالى أيضاً .

وطبع على جبينها قبلة عميقة ، وكأنها تخرج من القلب بدون وسيط مباشرة إلى جبين الأم الحبيبة ، وأستأذن ؛ ليذهب للعمل، وهى ما زالت منشغلة ومستمرة فى حياكة الثوب .
1

 0  0  545
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:11 مساءً الثلاثاء 20 أغسطس 2019.