• ×

09:58 مساءً , الإثنين 19 أغسطس 2019

نجلاء محمد عيسى
نجلاء محمد عيسى

صور من الواقع أهديها للحكومة الجديدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
منذ اندلإع ثورة يناير ونحن في شوق ولهفة لرؤية نتائجها على أرض الواقع حرية وديمقراطية ومساوة في الحقوق والواجبات لجميع ابناء الشعب وليس لفئة على حساب فئة اخرى,ان تتميز مرحلة ما بعد الثورة بتلبية ما نادى به الثوار ةالذين استشهد منهم من استشهد في سبيل حياة حرة وكريمة ورغد عيش ، ومحاربة الفساد والرشوة والمحسوبية واستغلال السلطة لمصالح فردية أو لفئات بعينها .

ولكن للأسف لم نشهد سوى الرجوع للخلف وظلت والصورة كما هى منذ أعوام ، بقي الإهمال للخدمات ، ومصالح حكومية ينخرها الفساد والمحسوبية والرشاوى وسماسرة لتسهيل الخدمات للمواطنين واستغلالهم , فالوضح الصحي والخدمات الصحية تتجسد في مستشفيات متهالكة ومحرومة من اي خدمات يحتاجها المواكنين ، غرف عمليات غير صالحة للاستخدام ؛ إهمال طبي ؛ بنوك للدم الملوث .

مرافق عامة من قطارت ووسائل نقل وطرق مهملة غير صالحة للاستخدام ؛ وما نجم وينجم عن الاهمال في هذا الجانب من تزايد الحوادث التي يتعرض لها ابناء الشعب المطحون وزادت على تلك الصور إهمال نظافة الطرق والشوارع والأماكن العامة , ما يتعرض له هذا الشعب من امراض ظهرت مؤخرا بسبب تلوث البيئة من اهمال النظافة للشوارع التي تكاد تغلق مداخلها من قِمَم النفايات المتراكمة .بإستثناء بعض مداخل الشوارع الرئيسة بالعاصمة والتي يمر منها المسؤولون حيث توجد فيلاتهم ومنازلهم وبعيدون عن تلك الصور فالأحقية حصرية لهم في الحصول على الحقوق من الدولة شوارعها وطرقاتها ومستشفياتها ومبانيها بعيده كل البعد عن بقية الشعب وكأن باقي الشعب ليس له الحق بالفوز بهذه الخدمات.

سؤال يراودني وانا ارى تلك المشاهد والمعاناة التي يعيشها المواطنون ؛ اين تذهب الرسوم التي تجنيها الحكومة من عرقهم والامعان في حرمانهم من أبسط حقوقهم ؟.وهل من حقنا ان نعيش حياة كنا نحلم بها وسعينا الى تحقيقها من خلال ثورة استشهد فيها الكثير من خيرة شبابنا ؟؛ وهل الثورة كانت حلماً ام حقيقة ، ولو كانت حقيقة فماهي النتائج التي سعت لتحقيقها ؛ ام كانت فرقعة في الهواء صوت بلا رؤية ؟ واخيرا اهدي تلك الصور للوزارة الجديدة وكم اتمنى ان لا تكون نسخة كسابقاتها مجرد تدوير وزارت وتغيير وتلميعها ببعض الوزراء الجدد .

فالكثير منا أصبح لا يهتم بمعرفة تلك الأسماء لأنه فقد الامل في التغيير، مع أنني أرى في الأفق بعض الاصلاحات التي سينهجهارئيس الحكومة الدكتور ابراهيم محلب نتمنى ألا تخيب آمالنا وعليه تسريع تلك الاصلاحات التي وعد بها بخطابه الأول عشية تكليفه وما صدر عنه من تصريحات من بعد أدائه وحكومته اليمين الدستورية أمام الرئيس المؤقت المستشار عدلي منصور ..
1

 6  0  798
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-12-2014 01:12 مساءً ابراهيم عبدالله الحمدان :
    الله يسهل امر المسلمين ويعم عليهم الرخاء والامان والاستقرار
  • #2
    03-12-2014 03:03 مساءً ابراهيم عبدالله الحمدان :
    كل الامانى لمصر بالامان والازدهار ولجميع الدول العربيه والاسلاميه
  • #3
    03-12-2014 04:54 مساءً راندا :
    نرجو ان يصلحوا من حال البلد مقالة رائعة
  • #4
    03-12-2014 06:33 مساءً محمد :
    كلام منطقي وتسلم يدك
  • #5
    03-13-2014 09:39 صباحًا دحديره :
    طلما انكم تعبدون الافراد ستذقون الويل والثبور والدبور
  • #6
    03-15-2014 09:04 مساءً مصطفى الجبلاوي :
    أنا برئي نترك مجال الى ثورة فتية لغرض معالجة الهم الأكبر بلملمة جراحها وأعادة تكوين البنية المؤسساتية ومعالجة التركة الثقيلة من المشاكل مع قلة واردات وتأثر جوانب كثيرة من القطاعات بالثورة وماعقبها من مشاكل . هنا على الدول العربية الوقوف أكثر مع مصر وأستعادة مكانتها الدولية وشد أزرها في جميع المجالات وخاصتا بعد كتابة دستور بيد أبنائها والمرحلة العصيبة خوض أنتخابات برلمانية ورئاسية
    .وفرصة لنا جميعا ان تتحد الدول العربية في مواقفها بوجه الخريف الذي بدء ينهش بأجساد الوطن الواحد وتوحيد المواقف والأنفتاح على الدول الأسيوية والأفريقية وبدء الأنفتاح أكثر على الصين وروسيا واليابان وغيرها وفتح أفق جديدة من العلاقات الأقتصادية والسياسية لتأثيرعلى القوى المهيمنة
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:58 مساءً الإثنين 19 أغسطس 2019.