• ×

05:44 صباحًا , الثلاثاء 10 ديسمبر 2019

عبدالله العجيلي
عبدالله العجيلي

تمادي الظالمين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هل من ضمانة ضد تمادي الظالمين؟ إن بين أمل الظالم وأجله حياة كان يراها طويلة لن تنتهي إلا بعد أن يحقق فيها كل ما كان يصبو إليه ويزيح عن طريقه فيها كل ما يقف حائلاً بينه وبين ما يشتهيه سواءً أكان بأمرٍ مشروع أم بأمرٍ ممنوع يود لو كانت حياته ألف عام فلن يشبع .

قال تعالى في الآية 95 من سورة البقرة: "ولتجدنهم أحرص الناس على حياة، ومن الذي أشركوا يود أحدهم لو يعمر ألف سنة..." الآية. نعم لن يشبع لأن آماله ليس لها سقف فهو مع كل يوم جديد يجد له أملاً جديد فهو في سكرة حياته قد غفل عن يوم مماته يظن أنه سوف يطغى حتى على الموت ولكن هيهات هيهات .

فإن الظالم مهما طغى وتجبر فإن عين الله عن طغيانه لا تغفل قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- :« إِنَّ اللَّهَ لَيُمْلِى الظَّالِمَ حَتَّى إِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ ». ثُمَّ قَرَأَ (وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِىَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ) رَوَاهُ الْبُخَارِىُّ . الظلم القادر على قلب الحقائق في البيت وفي العمل وفي الطرقات وفي المساجد. بل حتى في المحاكم. فهل من ضمانة ضد تمادي الظالمين؟الجواب واضح: ألف لا ونعم واحدة.

 0  0  732
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:44 صباحًا الثلاثاء 10 ديسمبر 2019.