• ×

01:46 مساءً , الثلاثاء 22 أكتوبر 2019

موسى منصور عطية
موسى منصور عطية

مهلا يا دعاة الريبة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ان يسمعوا ريبة طاروا بها فرحا = عني وما سمعوا من صالح دفنوا
أ
أحقا هكذا يتعاطى الإعلام ومن سار في ركبه مع كل مشكلاتنا التربوية كما تعاطى مع قضية معلم ابننا الطفل الباكي في مقطع الفيديو المشهور لقد صدمت عندما رأيت الخبر تبثه قناة العربية اين هم عن قضايانا التربوية المتعددة هل خبر مثل هذا لم تتضح ملابساته يصلح ان يكون لقمة تلوكها العربية او غيرها من القنوات تشرق به وتغرب ام ان وراء الأكمة ما وراءها .
تنوعت قضايانا التربوية سواء ما يتعلق بالطلاب وضعف حصيلتهم التعليمية او تلكم الممارسات تجاه المعلمين التي أدت بحياة بعض المعلمين ودخول بعضهم المصحات او عبث بعض الطلاب بمقتنيات المعلمين من مركبات وغيرها او عدم تقدير الطلاب لمقتنيات بيئة التعلم والعبث بها دون مسؤولية , او ضعف دافعية المعلم للتعليم وضعف تطويره وتمهينه الى غير ذلك من الأمور التي نتمنى ان تتناول بالطرح والتحليل والمساهمة في الحلول ام انها الإثارة والجعجعة .
يجدر بكل تربوي ان يستفيد من كل حدث ويقدره قدره وينظر اليه بعين البصيرة قبل البصر كما انه ينبغي ان يكون للجهات الرسمية موقفا لإيقاف المتاجرة بهفوات وكبوات مربي الأجيال وبناة عقول وأنفس أبنائنا فمهلا مهلا يا دعاة الريبة

1

 0  0  735
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:46 مساءً الثلاثاء 22 أكتوبر 2019.