• ×

01:21 مساءً , الإثنين 19 أغسطس 2019

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

خفقة قلب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بينما هو مستغرق في صمته، والسيجارة مخنوقة بين أصابعـه، ودخانها يملأ مساحة من الغرفة ، رن الهاتف المركون على المنضدة، وظهر على الشاشة رقم لا يعرفه ، فرد بتثاقل: من ؟.. فجاءه صوت لم ينكره ؛ هو ذلك الصوت الذي يحياه في حلمه، وعاش معه سنوات من أجمل سنوات عمره، هي نفسها وهي تنطق: ( نبيل ) إنت مامت ؟.. - الشقي عمره بقي .. ياسيدتي ! وسألها : ما الذي ذكرك بي ؟ الزمن ؟ أم خفقة قلب ؟
فردت بصوت حزين أخرس ضحكتها :
أرجوك لا تؤلمني وتثر مواجعي وتفتح جراحي .. لجأت إليك كسابق عهدنا كلما زعلت أتيتك ! فقال :
لمــاذا فكرت أن تسمعي صوتي؟ فقالت بصوت هاديء : وحشتنــــي .. وحشتنـــي ! فرد : آآآه.. صوتك منذ فارقني ورحلت هو حلمـــي منذ تلك السنين ، صوتك يسري في دمي .. وعروقي .. ويستقر في أوردتي ، عشت ليالي وأنا أستيقظ على صوت ضحتك ... مشاكستك .. كنتِ لي حلماً بل أنت حلمي الدائم الذي لا يفارقني

أنتِ عمري في غربتي وتجوالي , أنتِ حلمي المتوحد مع حياتي , وتأكدي أني عشتُ سنوات غربتك أنتظر ! ولم أنتظر امراة غيرك .. ولا مثلك .. أنتِ بالذات ..وتحقق الحلم ..!

 2  0  766
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-01-2013 08:33 صباحًا د: عاطف مصطفى :
    سما يوسف / قلم واعد وأنيق ورشيق . أنثى تدخل مجال الأدب بإبتسامة خجلى
    قرات لها من الخواطر الناعمة ك / ملمس الحرير ، وتكتب القصة لتروي ك/ عاشقة رومانسية
    بارك الله فيك وسيري على خطاك والمستقبل يفتح أذرعته لتضمك
  • #2
    12-02-2013 04:42 مساءً أحمد ياسين :
    قصة في غاية الرومانسية بكلمات مدججة بالبهاء لكاتبة تملك من الحوف أبسطها وتسردها في لوحة فنية ..
    سما .. اسم مشروع ناجح في الأدب .. هنيئاً سما ومن اسمك لك نصيب
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:21 مساءً الإثنين 19 أغسطس 2019.