• ×

07:39 مساءً , الأربعاء 20 نوفمبر 2019

صورة للكتاب
صورة للكتاب

الى السيستاني هل انت مرجع أم اله ؟!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وصف الله سبحانه رسوله الكريم بأعلى الأوصاف، وأكمل الصفات، وذكر ذلك في القرآن الكريم ، فقال: { وإنك لعلى خلق عظيم } القلم:4 , وكفى بشهادة القرآن شهادة , وكان خلق التواضع من الأخلاق التي اتصف بها صلى الله عليه وآله وسلم، فكان خافض الجناح للكبير والصغير، والقريب والبعيد، والأهل والأصحاب، والرجل والمرأة، والصبي والصغير، والعبد والجارية، والمسلم وغير المسلم، فالكل في نظره سواء، لا فضل لأحد على آخر إلا بالعمل الصالح .

فكان عليه وعلى آله أتم الصلاة والتسليم لا يمنعه مانع عن قومه وأمته وعن المقربين له , وبأي ظرف كان , حتى وهو في فراش المرض كان يجالس الناس
ويدخلهم عليه ويكلمهم وينصحهم ويواسيهم في الشدائد والكلام يطول عنه صلوات الله وسلامه عليه .

وبما إن المرجع يعتبر امتدادا طبيعيا لمراجع أهل البيت , فلماذا نجد هناك فرق شاسع وكبير بين ( المرجع ) وبينهم مراجع اهل البيت عليهم السلام ؟ أليس المفروض أن يكون المرجع أول الناس مقتديا بآهل البيت ؟ يجالس الناس ويشاركهم مصائبهم وأفراحهم ؟ ويعامل الجميع على حد سواء , لماذا عندما تحل المصائب والكوارث بالعراقيين من فيضان وهزات أرضية وقتل ودمار وإرهاب وطائفية وسفك للدماء وانتهاك لحرمات الإنسانية والتعدي على المقدسات وسرقات وفقر وجوع وسوء خدمات بل انعدامها وما ليس هناك مجال لحصر من معاناة يعيشها العراقيين نجد المرجع ( الأعلى ) و( المرجعية الرشيدة ) !! بعيدة عن الشعب ؟ .

لماذا لم نشاهد أو نسمع بان السيد السيستاني قد خرج على العلن وصرح بـ ( تعزية , تهئنة , شجب , استنكار , مواساة .... الخ ) ؟ أليس هو صاحب المرجعية الرشيدة ؟ لماذا لا يوجد تفاعل روحي بين السيستاني وبين الشعب ؟ ولماذا هذه القطيعة ؟ لماذا ما يتعرض له وكلاءه ببرود ومرور سريع وكأنه ( كفيان شر ) ليس إلا ؟! بعكس ما قاموا به أيام الترويج للانتخاب الفاسدين , وهذا له تفسير واحد وهو إذا كان التصريح أو الخطاب الذي يتوجه به وكلاء السيستاني مثمرا وذو نتائج حسنة يحسب هذا الأمر للسيستاني , أما إذا كان الأمر عكس ذلك فانه يحسب على الوكلاء ويعتبر تصريح أو تصرف شخصي ولا دخل للـ( المرجعية الرشيدة به ) !! وما مر به العراق في فترة الانتخابات السابقة هو خير برهان على ذلك , إذ صرحوا الوكلاء بوجوب الانتخاب نقلا عن السيستاني وبعد فشل الحكومة قالوا ( هذا تصرف شخصي والمرجعية الرشيدة لا دخل لها )؟؟!!.

فهل يا ترى هؤلاء الوكلاء محسوبين عليه أو لا مناف الناجي ومن على شاكلته هل من المحسوبين عليه أو لا ؟ تصرفاتهم تمثلهم أو تمثل السيستاني ؟ إذا كانت تمثلهم فلماذا التمسك بهم والإبقاء عليهم ؟ وإذا كانت تمثل السيستاني لماذا هذا التبرير والدفاع عنه ؟!.

لماذا لا يظهر علنا أو يستقبل الشعب مثلما يستقبل ( اردوغان وممثل الأمم المتحدة ) ! لماذا هذا التعالي والتستر عن الشعب ؟ هل هؤلاء الذين يستقبلهم هم اشرف وأفضل وأحسن من العراقيين ؟! أين التواضع والأمانة والتعايش مع المجتمع ؟ فكيف يعرف ما يمر به الشعب إذا كان في قطيعة اجتماعية وعزلة عنه ؟! , لماذا لا يختلط بالمجتمع لماذا لا يتنزل للمجتمع ويكلم الناس مباشرة على الأقل من خلال الفضائيات وبدون وساطة الوكلاء والممثلين ؟ ما هو العيب والضرر في ذلك ؟
هل هو تشبه بالربوبية ؟ هل هو أفضل من خير الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين ؟ ولا اعرف كيف يسمونها مرجعية رشيدة ؟ فكيف تكون رشيدة وهي في عزلة تامة عن المجتمع ؟ لماذا هذا التواري بالحجاب والتستر عن الشعب ؟ فهل من مجيب ؟


بواسطة : صورة للكتاب
 0  0  667
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:39 مساءً الأربعاء 20 نوفمبر 2019.