• ×

02:55 صباحًا , الثلاثاء 15 أكتوبر 2019

أحمد محمد ناصر المدير
أحمد محمد ناصر المدير

معلم اليوم بين "ستار أكاديمي و "طيحني "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نعلم ان ميدان التربية والتعليم يصطدم بمعوقات , وحري بالتربويين ايجاد الحلول للمعلم المسكين الذي يتحمل العناء وملامة المجتمع , من غير وعي بالحال , لذا لزاما على المؤسسات التربوية أن تقوم بدورها التوعوي لبيان دور المجتمع وتعاونه مع العملية التربوية والتعليمية , فالمعلم يتعامل مع شرائح من بعض الطلاب صارت قدوتها -ستار اكاديمي - ومنهم ما بين أحضان الشغالات , وبين السائق الخاص , محروم من مجالسة الأب , دون مراعاة لتأصيل المبادئ والقيم التي بموجبها تتم تنشئة الطفل .

يصادف المعلم شريحة من الطلاب تشمئز من اشكالهم وقصاتهم وحالهم الذي يرثي له , فهذه الفئات ,تحتاج لتعديل في السلوك , واعدادهم ليصبحوا في المستقبل مواطنين صالحين , والمريض حتى يجد الدواء الناجع لابد أن يشخص الطبيب المرض وحقيقة الألم , فالتفاحة الفاسدة تفسد صندوقا بأكمله ان بقيت , وأكاد أجزم ان الطلاب اليوم غير طلاب الامس , فبعضهم يسابق اخته على المرآة , ودهان الواقي من اشعة الشمس والبودرة فكيف يعدل المعلم هذا السلوك ؛ وان حاول بصدق ووفاء لرسالته بمحاولة عقابه ولو بكلمة , يأتي ابوه في اليوم التالي , وإذ بمفتش من قسم المتابعة , ويدخلك في أمور انت في غنى عنها , وهولاء حقيقة اكثر مايعيق العملية التربوية التعليمية في المدارس.

شرائح كما أسلفت قدوتها في هيئتها "ستار أكاديمي" , ورداؤها "طيحني" ؛ ومع هذا لم يُرحم المعلم من الملامة , وليتهم يعلمون جهوده فقد أضحى مصيره معلقا بنزوة طالب طأئش يقتله , وسيل يأخذه أوحادث يدمر جسده , يعيش ان عاش مأساة وكل همه ان يؤدي رسالته وواجبه , فهل تهتم وزارة التربية والتعليم , بهذا الركن المهم في بناء المجتمع بحمايته بقوانين تحد من امتهانه والاساءة إليه , وأن تعنى بنشر الوعي الصحيح , فكلنا مسؤولون عن العملية التربوية والتعليميه , ومن أهمها تعديل السلوك الذي هو ركن رئيس من أركان التربية , فكيف يتم تعديل سلوك شرائح متعددة لا ترعوي أو تتعظ , ولا ضوابط تحكمها .

وبما أن المعلم هو الركن الرئيسي في العملية التربوية , من البديهي أن تعاد له مكانته وهيبته التي يستمدها من احترام المجتمع ووعيه بأن التربية شراكة بين المجتمع والمدرسة , وفقا للسير نحو تنفيذ ورش عمل تقيم الوضع الحالي , وتطرح حلولا لمعالجة الخلل, وكذلك تفعيل مراكز البحوث في الجامعات , وتصدر توصيات عن طريق اجتماعات لجان تربوية ونفسية , تناقش الواقع , وتخرج بحلول , تساهم في إعداد أفراد صالحين لأنفسهم وأسرهم ومجتمعهم ووطنهم .

وأتذكر الشيخ محمد ناصرالحازمي يرحمه الله رحمه واسعة يردد على مسامعنا في المعهد العلمي بضمد اذا دخل الفصل علينا وفي الفصل طلابا مشاغبين , ابياتا منها -فكيف لو ابصرجيل -طيحني ماذأ سيقول:
ت

تعلم العلم من اجل مئتين وعشرة = تخُرج من العلم صفرا سوى ثوب وغترة


 5  0  1732
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-28-2013 04:00 صباحًا ا ابويعقوب :
    من الاعماق ادعولك.بالتوفيق كلام.في الصميم يدركه.من بالميدان لكن هل قدرتك انت ادارة التعليم فهانت بحادث اثناء دوامك.الرسمي هل وجدت من يعطيك حقك الذي كفله النظأم نقل حسب ظروفك.الخاصة او حركوا ساكنا اعلم انك مراجع ليومك
    ولكنك.نسيت جراحك المعذه على فضولي لكن.حقيقة تستحق التقدير يابوضي
  • #2
    11-30-2013 12:49 مساءً ابو عبد المجد :
    معاك أبو يعقوب يستحق اخونا ابوضي كل تحية وحترام سبق ان عملت معه
    بنخران وعرفته بنشاطها وقد احرق باحد المساجد بماء نار وعاد بعد.ان
    منا الله عليه بالشفاء بنفس النشاط متبسما للحياة لله يفقكم اباضي وربي معاك
  • #3
    12-01-2013 04:00 صباحًا أحمد :
    الجوز الكرام شاطر لحسن ظنكم ولكن.ماهو يبقى لنا عند ربنا ليس كما
    ترون أنما رائي
  • #4
    12-09-2013 11:49 مساءً احمدالمدير :
    مع خالص شكري لنظرتكم بس ربي نبغى لربي شي يبقى لنا عنده لان الدنيا رحلة تنتهي لدارهي المستقر ونعيم
  • #5
    12-11-2013 06:01 مساءً احمدالمدير :
    كان البيت فيه كسرة
    تعلم العلم وعلم من اجل مئتين وعشرة
    تخرج من العلم صفراء سواء ثوب وغترة
    =============================
    المئتان وعشرة هي مكافة طلاب
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:55 صباحًا الثلاثاء 15 أكتوبر 2019.