• ×

07:29 صباحًا , الإثنين 26 أغسطس 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

أضـحى ســلاحاً ؟!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تظل ظاهرة الطلاق في تنامٍ عاما بعد عام , وبصورة تبعث على القلق على البناء الأسري , ويُستَغَلُّ هذا الحق الذي منحه الشارع للرجل استغلال سيئاً , فلا ينبغي أن يتخذ القرار إلا بعد ان تستنفذ كافة وسائل الصلح , وتتدرج إلى أن تصل لمرحلة استحالة العيش في وئام , عندها يكون الطلاق حلا استثنائيا درءا للأسوأ مع الابتعاد عن العضل , وليقطع دابر الشقاق , عدا حالات معينة , ثابتة الدلالة لا عدوان فيها ولا هضم , أما استخدامه تعسفياً إرضاء لذاته على أسباب غير منطقية , فلابد من النظر في فرض عقوبات جزائية تعزيرية .

تعاظم في هذا الزمان الإسراف في الطلاق ,وكمثال رجل موظف , دخله محدود , ومعه زوجتين , ويتزوج بالثالثة , وهو من سعى اليها وطمأنها برعاية ابنها وبالسكن ببيتها , ويطلقها ببساطة , ليهدم بناءاً عامرا , واضر بزوجة لا ذنب لها , بحسب قولها , سوى انقياده وراء زوجته الثانية.

و من الطببعي أن تشعر بالظلم الذي لحق بها , فعندما خطبها من أهلها , كانت مطلقة ولديها ابن من زوجها السابق , قائلا لها أنه يتكفل بها و بابنها , وسكن معها ببيتها , مؤكدة أن حبا نشأ بينهما من خلال زواجهما , ولم تتصور أن يتصرف بهذه السرعة ليصل به الأمر إلى أن يطلقها , إذلم ينشب بينهما نزاع أو خصام , فما الذنب الذي ارتكبته , وما الذنب الذي جنته عليه , ومخالف للفطرة الانسانية , قائلة لو أنها تعلم بخطأ واحد لايرضي الله فتستحق ولم تكن لتشعر بالضرر الذي لحق بها .

مثال آخر زوج يطلق زوجته ولما يمض اسبوع على زواجهما , وجد بحقيبة يدها سيجارة ! فطلقها رغم الكثير من التوسلات منها بأنها لا تعلم عنها شيئا , ومن أهله الذين وقفوا معها , واهلها كذلك لكنه أصرَّ على تطليقها , من الجائز أنها كانت ضحية لمكيدة , إذ لا يعقل أن تختفي آثار السيجارة عنها وإن تناولتها خفية عنه .

وبتعدد الزوجات , وما يرافقها من بكثير من الزيجات , وباللجوء إلى ما استجد من استخدام التقنية الحديثة ووسائل الاتصال والتواصل المتعددة استخداما رخيصاً إرضاء لهوى و امتهانا للكرامة الإنسانية , والبعد عن الله وافتراف أعمال محرمة في سبيل تحقيق انتصار طرف على طرف , ويصبح الرجل في كثير من الأحيان مسيراً في تصرفاته لا يملك من أمره شيئاً , فمن الأولى وهو يعلم أن راحة لن تتحقق له , وانه سيكون سببا في شقاء مستمر لامرأة خطب ودها , فجأة بعد انتها نزواته , يطلقها ليتزوج , رابعة أو ثالثة .

كما توجد حالات بعينها من الواجب أن تصدر فيها تشريعات وقوانين تمنع استغلال ما منحه الله من حق للزوج في الطلاق , طبعا لا احدَ يجرؤ على تعطيل حق كفله الاسلام ومنحه للرجل , ولكن مع استشراء هذه الظاهرة والتي تصبح فيها المرأة مطلقة في مجتمع لا يرحم , وبظل ما قد ينسج بحقها امن أقاويل بأنها هي من تستاهل الطلاق وتدور الشبهات , والشائعات , والتخرصات, والتحليلات , حول دواعي طلاقها .

كما توجد للأسف ,ظاهرة لدى كثير من العالمين بالحلل والحرام ولم تقتصر على متعلم وسواه , ولكي يتزوج ومعه أربع نساء يعمد لطلاق الأولى , أو من يختار منهن كي يتحايل على الشرع , ويتزوج الرابعة , فالطلاق لم يشرع لهكذا تلاعب , بل شرع لفض ما قد يكون أخطر من الطلاق , ولانتفاء المودة والرحمة بينهما , أو لأسباب معروفة لا يستطيع الزوج أن يستمر مع زوجته لسلوك شائن بزوجته , أو الزوجة قد تطلب الطلاق لأي سبب وسلوك شائن بزوجها , ويتمنع عن طلاقها , ويجري الخلع وتفتدي حريتها بالصداق الذي دفعه لها حتى ولو استمرت معه عشرات السنين , بينما الزوجة لا تجد سوى الغبن والظلم خاصة إن لم تقترف ما يوجب طلاقها ولم يمض على زواجها منه أسابيع .

وأظهرت دراسة لـ "وحدة التقارير الاقتصادية" بصحيفة الاقتصادية الصادرة يوم الاثنين 16 ذو الحجة 1434 "أن معدل حالات الطلاق في عاام 2012، أعلى من نظيره في عام 2010، الذي بلغت حالات الطلاق خلاله نحو 75 حالة طلاق يوميا، بمعدل 3.1 حالة في الساعة، بإجمالي 27.2 الف حالة", وباعتقادي أن على هيئة كبار العلماء , ومجمع الفقه الإسلامي . ومن خلال هذه الأرقام المهولة لحالات الطلاق في المملكة , أن تساهم مع الجهات المختصة بسن جزاءات تفرض على الطلاق التعسفي والمزاجي .

ومن المعروف أنه يستحيل أن يجبر الزوج على البقاء مع زوجته وهو مصمم على طلاقها ,فلاهي ستشعر بحياة كريمة مع إنسان لا يرغبها و لذلك فالطلاق مخرجا شرعيا , لكن ينبغي إن لم يوضح الزوج أسبابا مقنعة , لا يمنح صكاً , كي يتزوج رابعة , أو غيره ممن ليس لديه زوجات ثلاث , أو اثنتين , إلا بغرامة مالية تعيد للزوجة اعتبارها بتعويضها ماديا , وبالتالي لا تكن عرضة لمجتمع لا يرحم , ومادام الحال هكذا دون جزاءات رادعة , أصبح الطلاق بدلا أن يكون رخصة لوأد الأسوأ , أضحى سلاح دمارٍ لا تتضرر منه سوى النساء.

 3  0  2199
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-25-2013 09:50 صباحًا حسن العواجي :
    الحقيقة كلام جميل ورائع هكذا هو الانسان المبدع الرائع الذي يعيش هموم الآخرين في كل مقالة لهذا العملاق في سماء الابداع أجد هناك إنسان( راقي )وكيان متكامل من سمو الاخلاق وروعة الفكر وساحة الادب عندما نتحدث عن الحازمي نجدنا أمام بحر شاسع يصعب أن نلم بكل ما فيه من درر وجواهر ومن إعجاز يحتويه ذلك البحر مع ( المد والجزر ) أنا هنا لست بصدد المدح فكاتبنا حبيبنا غني عن ذلك فقط أحببت التعبير عن إعجابي ولست وحدي فكل من قرأ لكم لا يملك سوى التصفيق والدعاء لكم @ اتمنى لكم التوفيق وتقبلوا تحيات محبكم ___ حسن العواجي __
  • #2
    11-26-2013 04:46 مساءً الزوجه الثانيه المعنيه الزوج ح ح لمقال االمراه لمطلقه م: ع :
    السلام السلام عليكم ورحمة الله وبركانه ما قيل عن قصة طلاقها من الرجل ح ح ليست حقيقيه والله شهيدفهي امراه م :ع مطلقه وتزوجها زوجي وعندها ابن من زوجها الاول فتمت خطبتها عن طريق زوجة زوجي الاخري ظنا منها انها سوف تغيظني بها ويعلم الله اني تعاطفت معها وفي قرارت نفسي اقول ليس لها ذنب ودعو الله ان يجعل كيد الاخر عليه والله يعلم خائنة الاعين ومانخفي الصدور.
  • #3
    11-26-2013 06:13 مساءً احمدالمدير :
    اﻷه يكفينا الطلاق والماذا؟ لا يفكر بالثانية وستعود انا ادعوا لتعدد تزوجوا مثنى وثلاث وخاصة من قد.رزق اطفال ينظرلأطفاله ويصبر والا فالثانية
    ونظر ان كنت فطن كيف ترتجي كل واحدة ليلتها وسترى التنافس لكسبك انت فعددوا يامعشرالرجال
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:29 صباحًا الإثنين 26 أغسطس 2019.