• ×

12:03 صباحًا , الأربعاء 21 أغسطس 2019

مساوى القيسيّ
مساوى القيسيّ

هذه المرأة وأمثالها يستحقون التكريم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في منطقة جازان وتحديدا في مدرسة ( الحميرا) التابعة لمحافظة العارضة وقع حادث ليس بسيط لكنه لم يلفت الأنظار إليه برغم أحداثه (المثيرة ) والغريبة جدا التي قد لا تحدث إلا في أفلام ( الأكشن) السينمائية .

الحدث يتلخص في سقوط (طالبة) الصف الثاني الابتدائي من الدور الثاني في المبنى المدرسي فلم تجد وسيلة (مديرة المدرسة) لإنقاذ الطفلة سوى محاولة الإمساك بها قبل أن ترتطم بالأرض وقد نجحت في ذلك ، لكنها لم تستطع حفظ توازنها فسقطت هي و الطالبة ، ما تسبب في تعرضهما لإصابات.
الغريب أن وسائل الإعلام لم تلتفت للخبر والأغرب أن إدارة التربية والتعليم بالمنطقة أو وزارة التربية والتعليم لم تلتفت حتى مجرد إلتفاتة للحدث وتثمن الدور الذي قامت به مديرة المدرسة في إنقاذ حياة الطفلة مع إن الخطأ من الوزارة .

هذا الخطأ يتمثل في تصميم المبنى المدرسي , ألا تعلم الوزارة أن هذا المبنى وأمثاله من المباني للمدارس سيدرس فيه أطفال صغار لا يفرقون بين الحياة والموت فكان
لزاما علبها أن تضع الحواجز التي تضمن سلامة الأطفال من السقوط ضمن تصميم المباني المدرسية .

.وكمثال آخر قبل عامين وفي إحدى مدارس البنين التي رأيتها رأي العين يتكون المبنى من أربعة طوابق وهي (مجمّع) لجميع المراحل كاد المرشد الطلابي أن يغمى عليه ويتوقف قلبه عندما رأى طالبا يجري على إحدى الشرفات الأسمنتية الجانبية في الطابق الرابع ولم يجد بدا ومخرجا سوى أن يدعو الله له بالسلامة حتى توقف ونزل .

إن مديرة المدرسة التي دفعت ثمن هذا الخطأ من صحتها وسلامتها يجب أن تكرّم من الوزارة تكريما يليق بما قامت به وتعالج على حسابها حتى تستعيد عافيتها فما قامت هو عمل رائع بمعنى الكلمة ولو كان في إحدى دول العالم لتناقلته وسائل الإعلام كحدث بطولي فردي يستحق أن يقتدى به.
خاتمة : شكرا جزيلا لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر أمير منطقة جازان فقد تفاعل مع ما قامت به المعلمة وكرّمها واعترف بشجاعتها وبطولتها في إنقاذ حياة الطالبة.


 0  0  1070
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:03 صباحًا الأربعاء 21 أغسطس 2019.