• ×

11:21 مساءً , الثلاثاء 20 أغسطس 2019

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

ليلة زفاف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يَبكي وجعَاً ولم يَستطع أنُ يَنسَاها ، ولن يَتمكَن من نسيان إبتسامتها .. ضحكتها .. مشاكستها له كل مساء .

لم يعد يطيق المكان الذي يجمعه بها ؛ حيث كانا يلعبان , يتقاسمان شطيرة من كعك وعلبة من بيبسي ؛ وعندما لاحت معالم الأنوثة فيها ؛ وبدأ جسمها يستدير حجبوها عنه كـعادة أهل القرية ولم يعودا يلتقيان كـعادتهما , وعندما يمر مرغماً الى المكان الذي شاهد آماله وأحلامه ينتابه شعورا بالحزن العميق يقطع قلبه الصغير ؛ يتمنى أن يراها صدفة , ولم يتمكن بمصارحة والدته بحبه لها ؛ لأنه صغير السن , ومن العيب أن يخوض في مثل هكذا حديث .

ظل يتمزق شوقاً وغيرة كلما تخيلها مع رجل غيره ـ .. يتمنى أن يسرق منها إبتسامتها التي يحب النظر إلى غمزة خديها , بينما هي لم تشعر به يتألم من أجلها أو يفكر بهـا أو يحن إليها .

وعندما علم من أهله بخبر زواجها جنّ جنونه , وطفق يبكي في إنزواء , وذهب الى المكان الذي شهد لقاءهما ؛ يموتُ قهراً كلما تساقطت ورقة من أجندة الأيام لقرب موعد زفافها ، مع أنه يعلم يقيناً أنها لن تكون يوماً له!!
ســــما يوســـــف

 2  0  908
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-16-2013 11:09 مساءً أحمد الشريف :
    قصة رائعة ذات حروف مضيئة لكاتبة متمكنة من ألأدوات الإحترافية ، أتمنى لها مستقبل رائع
  • #2
    11-18-2013 05:00 مساءً تاج الأمان :
    سما من المبدعات في مجال السرد وجمال الحروف والمعنى لها مشوارقصير مع الكتابة ولكنها دخلت بأدوات ابداعية وهي بارعة في مجال الصميم والتصوير ، سما متعددة المواهب .. حصلت على جائزة الابداع في كتابة الشعر من مجلة قلم ولها نشاط اعلامي
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:21 مساءً الثلاثاء 20 أغسطس 2019.