• ×

06:22 صباحًا , الإثنين 19 أغسطس 2019

المدير
المدير

إنّك تسيئ لوطنك

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لقد انتشرت بعض. البرودكاست التي يتبادلها بعض الجهله فيمايخص بلادنا الحبيبه أرض الحرمين الشريفين اطهربقاع الكون على الاطلاق ،

ليعلم كل من ينتقص ويذم المملكة العربية السعودية في موقفها في تصحيح أوضاع المقيمين على أرضها إن ذلك من مصلحة المواطن والمقيم فنحن نعلم أن في المملكه بوابه لا توجد في أي بلد في العالم يدخل منها السليم والمريض العاقل والمجنون الصغير والكبير للذكر والأنثى المعاق وغير المعاق والصالح والطالح والعالم والجاهل 00000الخ
وهذه البوابه هي بوابة الحج والعمره وهناك بوابات تهريب من الحدود السعودية .
ونحن نعلم أن بعض من يدخل بلدنا يسرح ويمرح كما يشاء فمنهم من يتاجر بالمخدرات ومنهم من يتاجر بالأطفال ومنهم من يتاجر بالنساء ومنهم من يتاجر بالأطعمة الفاسدة ومنهم من يتاجر بتهريب الخادمات والسائقين ومنهم من يتاجر في التزوير ومنهم ومنهم 000الخ

ومن العجيب أنهم يذمون المملكة ويتغزلون في غيرها من الدول كالسويد وأمريكا ونحن نرد عليه لماذا لا تذهب إلى السويد أو الحبشه أو أمريكا ؟؟؟ لماذا تستميت حتى تعيش في أرض السعوديه , بعضهم يردد من أجل الحرمين , ممكن ذلك ولكن بعد العمرة والحج لماذ ﻻترجع إلى بلدك ؟؟؟ ولكن الواقع من أجل لقمة العيش أو ﻻغراض شخصية أخرى ....
فاذن لماذا ﻻ تكون نظامي ... ؟؟؟

ومن المؤسف أن بعض أبناء هذا البلد يسارع في نشر الرسائل والمقاطع التي تدين بلده وقد لا يكون لها أساس من الصحه وإن كانت صحيحه فمن حق أي بلد أن ينظم بلده ويسعى إلى كل ما هو سبب في أمنه وأمن مواطنيه وأمن كل من يقيم على أرضه ..

فنجد أنه عندما يهان في الخارج وفي أي دولة أخرى .. يقول عادي (ياغريب كن أديب) وكذلك عندما تصدر أمريكا أو أي دولة قرار على من يقيم على أرضها أو حتى سائح أو زائر فإنه يوجد لها المبررات ويقول أنه من حقها .. أو يقول من يسافر إلى أي بلد عليه أن يتحمل قوانينها ... وهكذا من المبررات .....!!!

لذلك يجب على أي شخص قبل أن يرسل شيء يخص هذا الموضوع سواءاً كان سعودياً أو مقيماً سواءاً محباً أو كارهاً للسعوديه أن يتقي الله أوﻻً وأخيراً وأن يفكر بالعقل وليس بالعاطفه والمقارنه هل هذا الإجراء صحيح أم خطأ هل فيه مصلحه أم مفسده له وﻻسرته وﻻبنائه ولممتلكاته أم ﻻ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وفي الختام نسأل الله العلي القدير أن يديم علينا نعمة الإسلام والأمن والأمان،، وأن يوفق حكومتنا الرشيده لمافيه خير الدنيا والآخره وبالله التوفيق

بواسطة : المدير
 0  0  701
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:22 صباحًا الإثنين 19 أغسطس 2019.