• ×

02:39 مساءً , الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

ثقافة يجب أن تسود علاقاتنا العربية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

منذ تأسيس الجمعية العامة للأمم المتحدة بنهاية الحرب العالمية الثانية أجمع المنتصرون على أن يكون المقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك في الولايات المتحدة الأميركية وتاليا البنك الدولي وصندوق النقد الولي بأميركا. وحتى مع أوج الخلاف الأميركي السوفييتي كونهما القوتين العظميين لعدة عقود ،وحتى مع تفكك الاتحاد السوفييتي ورثت روسيا الاتحادية مقعده, ولازالت وبخضم الحرب الباردة بين حلف وارسو السابق الذي حل بعد البروستريكا التي قادها جورباتشوف وحلف الناتو الذي تتزعمه أميركا لم يطال تلك المقرات أي تعديل أو اعتراض .

ظلت المؤسسات السياسية الدولية والنقدية بأميركا دون اعتراض أو حتى عند إنشائها. تقديرا لحجم أميركا وقوتها الاقتصادية والمالية . لكن من المؤسف في الدول العربية يلاحظ التنافس المحموم على مقرات المجالس العربية . وكما جرى قبل أقل من شهر أن اعترضت دولة خليجية بأن يكون مقر صندوق النقد الخليجي في المملكة الأمر الذي حدا بها إلى الانسحاب من مجلس الصندوق. كذلك سوابق عدة بين دول خليجية حول مقرات مجالس أخرى مرتبطة بمجلس التعاون الخليجي. وإجماع غالبية دول المجلس على أن يكون مقر الصندوق بالرياض جاء باعتبار اقتصاد المملكة هو الأقوى ليس في الخليج ولدول العربية الأخرى فحسب ،ولكن بمنطقة الشرق الأوسط .

إضافة لكون الرياض هي مقر أمانة مجلس التعاون الخليجي... فالتوقف عند هذه الجزئيات لن يساهم إلا في تأطير ثقافة إما وإلا.. ليتم التركيز على الجوهر ودعمه فالعالم وليس الخليج فقط أصبح قرية واحدة نظير التطور الهائل في تقنية الاتصالات وتبادل المعلومات فالمسافات الجغرافية لم تعد تشكل عائقا أمام تكامل المعاملات المالية والنقدية. .

وما أشار إليه خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله في حديثه لصحيفة السياسة الكويتية وتمنياته بأن يقتفي أبناء زايد نهجه إلا لفتة كريمة كي تراجع دولة الأمارات العربية الشقيقة قرارها الأخير, وكلنا ثقة بحنكة خادم الحرمين الملك عبد الله لتحقيق التكامل الاقتصادي والنقدي بين دول مجلس التعاون الخليجي وهو يعول على حكمة قادة الإمارات وعلى رأسهم الشيخ خليفة بن زايد باكتمال العقد الخليجي بعودة الإمارات عن قرارها. نتمنى ذلك بل نؤكد حرص الملك عبدالله على تحقيق ذلك.


 1  0  951
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-30-2009 04:05 مساءً زيد :

    مقال رائع استاذ محمد المنصور

    ونسال الله ان يحفظ لنا الملك عبدالله

    وان يديم التعايش الجميل بين دول الخليج العربي.


    شكرا