• ×

09:32 مساءً , الجمعة 20 سبتمبر 2019

محمد الرياني
محمد الرياني

فخفخة وفخفخينا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحلف لكم وأنا صادق كما درج على لسان مسؤول تعرفت إليه ،أحلف بأنني ﻻأحب الفخفخة على رأي العامة من الناس ، والفخفخة في نظر عامة الناس تعني مظاهر اﻷبهة التي تحيط بالشخص على اﻹطﻻق ، ورفضي للفخفخة وزهدي فيها بسبب أنني ولدت في منزل من الجريد والقش له بابان يدخل منهما صوت الحمار الذي نحمل على ظهره جرتي الماء وصوت الديك أوالدجاجة عند صعوده للنوم أو هربه من قط جائع.

بعضهم يحب الفخفخة لدرجة أنه يقف في تقاطع الطرق من أجل أن يضيفك في مكتبه ليس حبا فيك بل ليشعرك بأجواء الفخفخة التي نزلت عليه ويبتسم لك ابتسامة الخبث.
أحلف لكم وأنا صادق أني ﻻأطيل البقاء على كرسي الفخفخة وجعلته لكل راغب ليتذوق طعمها وبالتالي وطنت نفسي على الزهد ووطنت غيري معي .
في نهاية المطاف دعوت زميﻻ من خارج المنطقة في مقهى للشاي وفاجأني بسؤال أحد العاملين عن الفخفخينا فاكتشفت أنها نوع من المعسل ، عجبت أن الفخفخة ليست ضربا من الغرور والعجب بل تجاوزت ذلك لتكون ضربا من الضر واﻷذى.
ا
لفخفخة قد تكون هي الفخفخينا إصرار على اﻹضرار من خﻻل المظاهر الجذابة التي تتقمص الثياب الﻻمعة وبداخلها كل أشكال السموم.
نصيحتي لكم بالفخفخة دون أن تكون بطعم الفخفخينا أو مضارها وﻻتقفوا في الطرقات كي تستجدوا الناس ليطلعوا على مظاهركم الجديدة المفخخة .

1

بواسطة : محمد الرياني
 1  0  1403
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-01-2013 06:17 صباحًا سماس :
    في عالمنا كثير من الناس يحب الفخفخة والذكر بما لا يفعل وبما هو ليس اهلا له وقد فأجئنا عالم بالنفخة الكاذبة والفخفخة الفاضية للاسف حتى في العبادة واماكن العلم فنسأل الله العافية
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:32 مساءً الجمعة 20 سبتمبر 2019.