• ×

09:54 صباحًا , الأربعاء 18 سبتمبر 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

قاتل الله من اشعلها ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بدون تخير كلمات او مصطلحات أقولها على الماشي كما أتحدث عادة , أنّأت ثكالى ونساء محاصرات وفاقة وقهر من بشار ومن ما يسمى داعش ومحاكمهم البائخة يجلدون مواطنين جياع , ويسجنون نساء أرامل , بحجة سخيفة.
و بشار يفتك بهم بحسبانه أن معارضيه ارهابيون , وداعش لان مواطنين عاديين مسلمين أب عن جد بحسبان مواطني الرقه وغيرها , كفرة .

حسبي الله ونعم الوكيل , يقيمون دولة العراق والشام , وبغرب سوريا تسرح كتائب حزب الله , ولواء ابو الفضل ,وشبيحة النظام , ومن جانب من يقولون من اكاديميين للاسف يقال عنهم مشايخ ابقوا لنا غنائم نأتي ننحرها ...

حرب فاجرة , دمرت بشرا وحجرا .... عبث , وغانيات يسافرن يرفهن عن الفريقين كل يقول أنه مجاهد , حقيقة .. القاتل والمقتول في النار ... لا غير السلطة أهدافهم جميعا , اما حماية البشر فكذب وخداع من كل الأطراف ... أليس فيهم رجلٌ رشيد , اما الا تكال على غرب وشرق ليوقفوا هذا النزيف فهذا غباء وقلة حكمة.

في ليبيا الوضع أيام القذافي افضل مليون مرة من الآن , أي حرية وأي كلام , القاسم المشترك لكل هذه البلاوي الاخوان كحركة عالمية لا تؤمن بأوطانها , خربوا ليبيا وتونس وسوريا ,, وهاهم في مصر .. يتعاونون مع الار هابييين , قاتلهم الله أنى يوفكون , وهم من أشعلوها في سوريا وأعطوا المبرر للطاغية بشار .....

في اليمن اختلافات واختلالات أمنية بالرغم من كونها أقل كثيرا من حيث تاثيراتها بصفة عامة لكنها انهكت المواطن من حيث تدني الناتج القومي ولنهاك الاقتصاد وموارد الدولة بحرب القاعدة والمماحكات بين الحكام الجد والفريق السابق , يعاني اليمنيون ضائقة معيشية وغلاء اسعار , وفقدان للأمن بكثير من المحافظات .

لا اتوقع سوري او ليبي او مصري او يمني او تونسي مسرور بالثورجية التي تمت بما يسمى ربيع عربي , يصح أن تُسمى ( هدر دماء , وخراب مؤسسات , وفقر )...

وصدق الإمام علي كرم الله وجهه ورضي عنه , كما قيل أنه من قال هذا البيت : "رُبَّ يومٍ بكيتُ منهُ فلما صرتُ في غيره بكيتُ عليه"

1

 1  0  921
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-14-2013 03:01 صباحًا عصام موسى :
    نعم ما قلته هذه الدول التي ذكرتها كانت في الماضي أفضل مما هي عليه الآن
    ,ولكن دخول المغرضين بها لأجل اهداف قذرة لوث تلك الأراضي الجميلة التي أصبحت ملطخة بالدماء حرب كما ذكرتها حقيرة دمرت البشر والحجر قاتل الله من أشعلها..!
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:54 صباحًا الأربعاء 18 سبتمبر 2019.