• ×

05:19 مساءً , الأربعاء 21 أغسطس 2019

محمد بن علي حكمي
محمد بن علي حكمي

جازان و سوار المعصم ...!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من حقك أن تكره من تشاء ، فمشاعرك لك وحدك ، و قلبك الضيق قد لا يتسع للجميع وأفكارك أيضا قد لا تقنع الكثير و لكنك مستعد للموت من أجلها ، أحياناً ...!


والإساءة البذيئة و الطعن في النسب و الإنتقاص من تاريخ مكانٍ أي مكانٍ أو ساكنيه بلا بينة وحجة صحيحة صريحة أمرٌ لا يجرؤ عليه حصيف جنان عفيف لسان .


منذ متى صار الزور إبداعاً و الكذب و البهتان رأياً , و متى كانت الشتيمة و السيء من القول حريةً و حمية , و كل ذلك لو صدر في حق غريب أو عدو لأستنكرته الكرامة و أبته مروءة الرجال ..! فكيف حين يكون مقصوداً به أرضك و أهلك و من هم أسلافك و أجدادك ؟. و ظلم ذوي القربى أشد مضاضة **على القلب من وقع الحسام المهند ..!!

نعم من حقك أن تنتقد قومك بل و تهجوهم و لكن بشيء من العدل , و بما هو ثابت فيهم و كان من صميم سماتهم و مشهور صفاتهم و لكن بعتاب المحب و شفقة الناصح المخلص ، لأنك لن تجد لك قوماً غيرهم فأنت لن تخرج من جلدك .

لقد كتب أحدهم كلاماً ساقطاً جداً و مقذعاً جداً في حق جازان الأرض و في حق الإنسان التهامي الذي يقطنها ، و كل ذلك السِباب كان اعتراضاً بزعمه على تعيين مسؤولٍ في المنطقة , يا سبحان الله ، و هل نحن من عينه و وضعه أو تراك تحسب أن جازان هي من طلبته لها و سلمته أمرها ...!

نحن هنا نسمع لولي أمرنا و نطيع فلا نثير فتنة و لا نفتعل إثارةً وقضية فصاحب الأمر أدرى بالأمر ، و إذا كان البعض أو الكثير لا يرغبون , هذا المسؤول أو ذاك فأبواب ولاة أمرنا حفظهم الله مفتوحة و قلوبهم , و عقولهم على الهدى و الحق مجبولة .

أما التعدي على أنسابنا و التجني على تاريخنا و أمجادنا فأمرٌ مرده الجهل بقومك و الغرارة بتأريخك و أسلافك , و حين يريد أحدهم النقد للبناء أو الهجاء لتغيير وضع أو حال فإن ذلك له و من حقه و لكن لا يقول إلا حقا و لا يقذف و لا يبهت .

بعض العرب هجا قبيلته و لكن برقي العبارة و حلو المنطق حتى ليحسب السامع قوله مدحا و هو في حقيقته ذم , فقال أحدهم :لكن قومي و إن كانوا ذوي عدد **ليسوا من الشر في شيء و إن هانا.

و أشد الهجاء إيلاماً و أثراً في النفس حين يكون كله كذبا و تزويراً وتغييراً للحقائق و صاحبه يستحق العقاب عليه بلا ريب , الكثيرون يعرفون قصة الشاعر النجاشي الذي هجا بني العجلان فخاصمه سيدهم تميم بن مقبل إلى عمر فقال إنه يقول فينا :


قبيلة لا يخفرون بذمة =و لا يظلمون الناس حبة خردل.
فقال عمر رضي الله عنه : ليت آل الخطاب كذلك ....! فقال تميم و يقول فينا :


و لا يردون الماء إلا عشيةً =إذا صدر الوراد عن كل منهل.
فقال عمر : ذلك أقل لسكاك و أصفى للماء ...!

فقال تميم فإنه قال:

تعاف الكلاب الضاريات لحومهم =وتأكل من كعب بن عوف ونهشل
فقال عمر: كفى ضياعاً من تأكل الكلاب لحمه. فقال بنو العجلان حينئذ أما إنه قال :


وما سمي العجلان إلا لقولهم = خذ القعب واحلب أيها العبد واعجل .
فقال عمر: كلنا عبد، وخير القوم خادمهم، فقالوا: يا أمير المؤمنين هجانا، فقال: ما أسمع ذلك، فقالوا: فاسأل حسان بن ثابت، فسأله فقال: ما هجاهم ولكن سلح عليهم، وكان عمر رضي الله عنه أبصر الناس بما قال النجاشي، ولكن أراد أن يدرأ الحد بالشبهات , فلما قال حسان ما قال سجن النجاشي، وقيل : إنه حده.

و نحن لا نطالب بسجن كاتب ذلك الكلام و لا معاقبته فلعل العبارة خانته و العاطفة غلبته و لكننا نطلب منه ومن غيره ألا يقول في جازان و أهلها إلا حقاً حتى و لو كان هجاءاً و نقداً.

فجازان بالنسبة للإنسان التهامي الذي يقطنها في القلب والحشاشة وفي ومهج النفوس هي و مستكن الروح ، فهي كما قال الشاعر الأستاذ حمد هجري :


جازان تبعد في المسير و إنها = في القلب أقرب من سوارِ المعصم .....!
1

 3  0  1143
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-12-2013 07:25 مساءً بحر جيزان :
    أشكرك أيها الأصيل أنت رجل عاقل ومقالك يدل على وعيك وخلقك وثقافتك
    ما أدري ايش الموضوع بالضبط ومن الذي قال وماذا قال من إسفاف
    ولكن لا أعتقد أن هناك أصيل وعفيف وشريف ومعتز بذاته ولديه كرامة وصاحب مروءة ومتربي يخرج منه كلام بذيء وإساءات وقذف وتهجم على الناس

    على فكرة انا شفت ناس من المنطقة يسيئوا للمنطقة ويجمعون كل مصائب الدنيا وجرائمها وفقرها وجوعها وجهلها وتخلفها ويلقونه على هذه المنطقة وإذا سألتهم تبدأ الفلسفة الغبية يقولون نحن نعلم اننا نكذب ولكن نعالج بالصدمات !!! ونشتم لصالحهم ونصف المنطقة بكل الصفات الدونية حتى يكون الإهتمام أكبر من المسئولين في الدولة!انظر لأي درجة وصل بهم الإحباط والضعف والدونية واللامبالاة وعدم الإحساس وإنحطاط الهمم وتوسل العطف والخدمات على حساب أنفسهم واهلهم ومنطقتهم
  • #2
    10-13-2013 05:36 مساءً حامد :
    لو نشيل اسم المنطقة من مقاله ونحط أسمه وكل من يوافقه كان صار كلامه صحيح

    وأعتقد أن رضيوا بذلك فلن يغضب منهم أحد مهما قالوا ..المنطقة بليت بنسبة ليست قليلة من شذاذ الأفاق أو كما قال عبيد و مخلفات مسافرين وملوك حطوا ولم يعودوا وهذا منهم بشهادته

    عموما في من يدعي حبه وولاءه وغيرته على المنطقة وناسها وهو كاذب ولو مس شيء اسمه أو اسم عائلته وقبيلته وقريته لجن جنونه
  • #3
    10-15-2013 01:17 صباحًا د حسن زقيل المعافا :
    أثر تلقت نسخة موقعة من البيان

    قبيلة المعافيون من آل زقيل في وادي جازان و ضمد و العارضه يستنكرون و يطالبون بمحاكمة من انتحل اسم عائلتهم في مقال جازان اكذوبة الزمن | صحيفة اثر الالكترونية -
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:19 مساءً الأربعاء 21 أغسطس 2019.