• ×

09:12 مساءً , الإثنين 19 أغسطس 2019

موسى حمدي
موسى حمدي

في يوم الوطن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مع صبيحة هذا اليوم نستلهم ذكرى مجيدة ذكرى وطن في يوم الوطن الثالث والثمانين .
في هذا اليوم نتذكر الوالد القائد موحد هذا الكيان وجامع شمله وشتاته الملك المغفور له عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود وجهوده علة لم شتات هذا البلد وتوحيده في كيان واحد تحت مسمى المملكة العربية السعودية .
في هذا اليوم نتذكر ما كانت تعانيه هذه البلاد قبل التوحيد من تشرذم وتفكك وضعف حتى جاءها القائد الفذ وجمع شتاتها ووحد كيانها .
في هذا اليوم نتذكر ما كان يعانيه آباؤنا وأجدادنا من معاناة وضيق عيش في ظل شح الموارد وضعف الحيلة وما كانوا يعانونه من عدم تواجد أبسط سبل العيش المأكل والمشرب ، فنجدهم كانوا يترحلون ويتنقلون بحثا عن لقمة العيش وعن مراعي لدوابهم حيث كانت مصدر رزقهم الوحيد .
في هذا اليوم الوطني نتذكر أنواع المعاناة في التعليم والاستطباب والمواصلات وغيرها من أنواع الضعف والمعاناة في المعيشة قبل التوحيد على يد القائد المؤسس والتي كان يعانيها أجدادنا .
وبحمد من الله وفضل منه تعالى سخر هذا البطل المغفور له الملك عبدالعزيز فجمع أطراف البلاد من الشمال من حدود تبوك وعرعر والقريات مع أطراف الجنوب من جازان ونجران وعسير ، وجمع أطرف البلاد الشرقية من الدمام والظهران والجبيل على حدود الخليج العربي مع غرب البلاد من مكة والمدينة وجدة وينبع على ضفاف البحر الأحمر ، جمع رحمه الله قارة مترامية الأطراف في دولة حديثة تجمعها كلمة التوحيد كلمة لاإله إلا الله محمد رسول الله في ظل الأمن والرفاهية والعيش الرغيد بفضل الله ومنته .
وتبعه أبناؤه البررة من بعده سعود وفيصل وخالد وفهد رحمهم الله جميعا تبعوه يكملون البناء ويسعون لتوفير أنواع وسبل العزة والكرامة لمواطن هذه البلاد السعودية .
واليوم في ظل قيادة والدنا وقائدنا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيزآل سعود حفظه الله تعالى نلاحظ ما وصلت إليه بلادنا من مكانة عالمية عظيمة وتقدير من جميع دول العالم بفضل من الله وتوفيق ثم من جهوده حفظه الله وسعيه الحثيث لرفاهية وسعادة المواطن السعودي حتى يتبوأ أماكن متقدمة من الاحترام والتقدير في هذا العالم الكبير .
في بلادنا أعظم نعمة تكاد لا تتوافر في عداها ألا وهي نعمة الأمن والأمان فيكاد المواطن يقطع المملكة من شرقها لغربها ومن جنوبها لشمالها وهو يشعر بالأمن والأمان وما ذلك إلا بفضل الله ثم بفضل قادتها آل سعود الذين أرسوا قواعد الأمن على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .
في بلادنا تبنى المساجد وتعمر بالمصلين وتؤدى شعائر الصلوات في راحة وطمأنينة .
في بلادنا أطهر البقاع مكة والمدينة التي يشد لها المسلمون رحالهم من شتى فجاج الأرض المختلفة ، وقد لقيت هذه البقاع المقدسة جل عناية واهتمام قادتنا حتى إنه يلقب مليكنا بخادم الحرمين الشريفين .
بلادنا المملكة العربية السعودية في ظل قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين قدمت لنا كل شيء فالتعليم بالمجان حتى في الجامعة وندر أن تجد ذلك في دول العالم فبلادنا هي الدولة الوحيدة أو تكاد تكون من دول العالم الفريدة التي تقدم لأبنائها التعليم بأركانه من معلم وفصل ومقعد وكتب مجانا ومباني تعليمية حديثة على أحدث طراز عالمي تنتشر في عرض البلاد وطولها ، بل إنها في التعليم الجامعي إضافة لذلك تمنح الطالب مبالغ مالية حتى يتمكن من توفير المراجع والاحتياجات الجامعية وهذا لايكاد يكون إلا في بلادنا المملكة العربية السعودية .
في بلادنا الطب والعلاج بالمجان بفضل الله وكرمه وندر أن تجد ذلك في دول العالم الحديث بل ووفرت بلادنا حفظها الله المستشفيات في كل محافظة من محافظات هذا الوطن الكبير وجلبت لها الأطباء من كل أنحاء العالم .
في بلادنا شبكة عظيمة من طرق المواصلات لا تكاد تتوافر في قارة عظيمة مترامية الأطراف كالمملكة العربية السعودية وهي على أحدث طراز عالمي ويسير عليها المواطن مجانا في حين تجد حتى الدول المتقدمة تفرض ضرائب على سير مواطنيها .
في هذا اليوم الوطني ينبغي لنا أن ندرك الواجب علينا نحو وطننا الذي قدم لنا كل شيء فيجب علينا حماية هذا الوطن والدفاع عنه بالنفس والنفيس حتى تبقى لاإله إلا الله محمد رسول الله عالية مرفوعة عزيزة بجهدكم أنتم أيها الشباب .
إن واجبنا في هذا اليوم هو استرجاع هذه الذكرى المجيدة والافتخار بالانتماء لهذا الوطن الغالي والحفاظ على مكتسبات وممتلكات هذا الوطن الغالي .
يجب علينا أن نحافظ على الأمن الوارف الذي نعيشه ، وعلى الطريق التي نسير فيها وعلى الحدائق والمتنزهات التي نستمتع فيها وعلى كل شبر في طننا .
وحتى نؤكد انتماءنا وحبنا لهذا الوطن ينبغي أن نخلص في أداء أعمالنا وأماناتنا بالشكل الذي يرضى عنه الله تعالى أولا ثم يحقق طموحات المسؤولين في بلادنا ، فمتى حققنا ذلك نكون قد أكدنا حبنا لهذه الأرض الطاهرة أرض موطني الكبير المملكة العربية السعودية
موطني عشت فخر المسلمين .
وختاما
حفظ الله بلادنا في عزة ورفعة وتطور مستمر
وحفظ لنا خادم الحرمين الشريفين .
1

بواسطة : موسى حمدي
 0  0  575
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:12 مساءً الإثنين 19 أغسطس 2019.