• ×

05:52 مساءً , الأحد 18 أغسطس 2019

محمد محمد وجيه
محمد محمد وجيه

الخلافات الزوجية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يعيش غالبية الأزواج في جو من الألفة , والسعادة إلى أن تحدث بينهما مشاكل , فيلجأ كل منهما الى التنكيل والتشويه والانتقام من الطرف من الآخر , سواء الزوج أو الزوجة , منناسيين لحطات سعيدة جمعت بينهما , غير مدركين أن الأبناء " زهور وزهرات هم زينة الحياة الدنيا فيجعلان منهم ضحايا , و شباب الغد حين تتم تنشئتهم فى مناخ سيئ يؤدي بهم الى كثير من الامراض النفسية منها الانطواء , أو كراهية المجتمع ,كراهية الطرف الاخر او الانحراف الخلقى او تعاطى المخدرات والمسكرات.

ويبدأ كل طرف من الزوجين , باستخدام الوسائل التى يرى أنها مناسبة للضغط على الطرف الثانى غير مبالٍ يما يؤثر به سلبا فى سلوكيات اولاده ؛ كأن يبدأ بعض الأزواج فى التنكيل بزوجتهم بعدم الصرف عليهن , وعلى أبنائهم , أو أن يدعوهن معلقات , فلا يطلقوهن للضغط عليهن للتنازل عن حقوقهن الشرعية مقابل الطلاق , غير مهتمين بالآثار السلبية التى تحدث لأبنائهه وبناتهم , لا هم لهم إلا أن يخرجوا منتصرين من هذه المعركة , ومن غير خسارة مادىة, فيلجأون لتعمد إهانة زوجاتهن باستمرار أمام الأبناء , في حين تقوم بعض النساء بالتنكيل بأزواجهن بحرمانهم من رؤية أبنائهم او تكون الرؤية فى الاماكن التى حددتها المحكمة فى اماكن تجلب الحزن للأطفال.

لماذا كل هذه الحرب الا يتذكر الزوج اى لحظات سعيدة قضاها مع زوجته , يجب عليكم ايها الأزواج ان تكون العشرة بالمعروف والفراق ايضا بالمعروف واعطاء المرأة حقها وأُذَكّرُ الأزواج والزوجات بقول المولى عز وجل : " الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَاجُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ " ؛ الاية 229 من { سورة للبقرة }.
1

 0  0  1184
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:52 مساءً الأحد 18 أغسطس 2019.