• ×

09:04 مساءً , الأربعاء 21 أغسطس 2019

محمد سالم الغزواني
محمد سالم الغزواني

بين الوطنية والجشع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أمران لا يرتبطان نهائيا في أي مجتمع
فالمواطنة تتعارض مع الجشع القائم حاليا والغلاء الموجود ,,, حيث أن المواطن يعاني من الغلاء الكبير والارتفاع المتكرر رغم أن المليك حفظه الله لم يقصر أبدا وقد تكرم بنسبة وصلت حاليا إلى 15% للموظفين كي يقاوموا الغلاء الكبير فهل من واجب الدولة أن تصرف بدلات لمساعدة المواطنين وواجب التجار زيادة الأسعار بشكل مبالغ فيه أصبح المواطن في حيرة من أمره كل شيء زاد سعره فهل من واجبه أن يقاوم بما لديه من إمكانيات ضعيفة أم من واجب التجار النظر بنظرة حنونة وبنظرة المواطنة الصالحة لهذا المواطن ومحاولة مقاومة الزيادات من جهتهم وإذا كان لابد من الزيادة لظرف قاهر يستوجب على التجار الزيادة فعليهم أن يوضحوا للمواطنين أن هنالك زيادة بسيطة في السلعة الفلانية وذلك بعد توضيح الأسباب ,,, كي يفهم المواطن أن هذا التاجر لدية وطنية ولكن هنالك أمور خارجة عن إرادته فعليه أن يزيد الأسعار ولكن بعد التنبيه ومحاولة المقاومة لأن واجبه الوطني يستوجب عليه ذلك وليس أمرا بالمزاج بل هو واجب ,,,
وكذلك بأن يوضع مؤشر خاص بالأسعار في جميع الأسواق التجارية الكبيرة وكذلك في الصحف توضح للمواطن الأسعار وتوضح للمسؤولين الأسعار كي يكون هنالك تعاون لما فيه مصلحة المواطن .
وكذلك شاهدنا جميعا أن بعض الأسعار زادت قبل أن تنزل الخمسة في المائة الجديدة وهذا إنذار للمواطن بأن ما أعطيت إياه سوف نأخذه دون مبرر .

نعم هي تجارة وهي خاضعة للعرض والطلب وللأسعار العالمية ولكن هنالك واجب وطني يحتم على التاجر أن يقاوم قدر المستطاع كي يثبت للجميع أنه قاوم وأنه ليس بمقدوره أن يثبت على سعر معين وبأن لا يكون ممن يستغلون الظروف الراهنة .
بعيدا عن الأمور الاقتصادية ما يهم المواطن هو ثبات الأسعار مهما كانت الظروف لأنه لا يملك الكثير إن كان موظفا فلدية دخل معين لا يستطيع أن يتجاوزه وإن لم يكن لديه عمل وحاله أنه يستلم الضمان أو يأخذ ما تجود به الجمعيات الخيرية او اهل الخير فهو مكبوت نفسيا وحزين داخليا من أين يقاوم وهو من أصحاب الدخل المحدود أم ان الموضوع لمجرد الغلاء كي يساير أهل الغلاء ما جاد به خادم الحرمين الشريفين ويأخذون ما دخل للمواطن عن طريق الدولة بأسعار تهتز لها الأبدان .
ويتنافس الكثير في الغلاء حتى من أصحاب الحرف اليدوية فشاهد الجميع في منطقة جازان زيادة أسعار العمالة وذلك لذهاب المجهولين فبدلا من أن يكافئ المواطن على مساعدته الجهات المختصة في القبض على المجهولين كانت المكافأة بغلاء الأيدي العاملة وهذا من باب استغلال عدم وجود المجهولين ,, فهل نتمنى رجوعهم كي تستقر الأوضاع هذا الأمر قمة الغفلة وقمة التخلي عن الوطنية حيث أن كفلاءهم إما إنهم لا يعلمون وهذه مصيبة وإما أنهم مشرفين عليهم ويؤيدونهم في هذا الغلاء وهذه أم المصائب وإما أن العمالة تشتغل لحالها والكفيل متستر ,,, تحدثت مع كثير من الذين يبنون منازل كي أعرف الأسعار قبل المجهولين وبعدهم فوجدت أن في وجود المجهولين كان مثلا سعر بناء العظم في محافظة العيدابي بالمتوسط 90 ريال للمتر وبعد أن أبعدوا المجهولين قدمت لهم مكافأة بأن المتر تعدى 160 ريال وهذا في المتوسط والزيادة ما زالت في ارتفاع فأين الوطنية حيث ترفع الأسعار استغلالا للموقف وتتوالى مواقف الجشع من هنا وهنالك ولو قمنا بعرض كل ما توصلت له أيدينا من مظاهر الغلاء فلن تكفي مقاله بل نحتاج إلى مجلدات وكلها في فتره بسيطة ,,
نسأل الله بأن يعود الكل إلى وطنيتهم وأن يعوا معناها وأن يرحموا أبناء جلدتهم وإخوانهم من الجشع وإلا لماذا تتعالى أصوات الوطنية من هنا وهناك وتعرض صورهم في القنوات الفضائية وفي الجرائد والمجلات على أنهم أهل للوطنية وفي الوجه الأخر جشع ساحق لا يرحم !!!!!!

محمد سالم الغزواني

 8  0  1205
التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-25-2010 02:10 مساءً ابن مكه :
    شكرا للمقال الله يعين على هالتجار ومن يشجعهم
  • #2
    01-25-2010 11:31 مساءً الفيصل :
    يعطيك العافيه اخوي محمد :ا لموضوع شيق ولكن كما لايخفى عليك يحتاج لوقفة من الكل .وخصوصاذات الأختصاص.أن ا لمتضررالأكبر هو المستهلك للأسف والنار لاتحرق ال رجل واطيها.ولكن لانقول الاحسبنا الله ونعم الوكيل,الحقيقه كماهي وليس كمايريدهاالأخروون>>>>التجارهمهم الربح حتى ولوكان على حساب هذا المواطن الذي لاحول له ولاقوه غير هالراتب الي يجيه اخركل شهربمختلف التخصصات الحكوميه والأهليه حتى ذوي الدخل المحدود لم يسلمومن جشع التجاروكتووا بناره .انااضم صوتي لك اخ محمدواتمنا ان تصل رسالتك الى الجهات المعنيه...تحياتي لك
  • #3
    01-26-2010 05:49 مساءً غزواني :
    فاااااضي ياخي حتى بدايتك للمقال خطأ والتسلسل الجملي غير سليم
    دور على شغلة احسن من هاذي

    بباااااااااا|ي
    • #3 - 1
      01-26-2010 10:00 مساءً الغزواني :
      أحببت ان انوه بأبتسامه
      للاسف ان الي رد من ابناء قبيلتي كما يزعم
      وان لم يفهم البدايه فهذا ليس ذنبي
      وربما أن الغيرة القبلية كانت حاضره
      لكن الحمدلله الان عرفت انني في الطريق الصحيح
      دام ان المثبطين لم يرق لهم ما كتبت
      شكرا للجميع
  • #4
    01-26-2010 11:16 مساءً علي :
    اخي الكريم محمد الغزواني موضوعك اكثر من رائع ايها المبدع فأنا اقف احتراما لما تكتبة من مواضيع مهمة وهادفة وما تكرمت بطرحة من الوطنية والجشع فا الغلاء سبب صدمة كبيرة للجميع دون التوقع ان يحصل ذالك والضحية فيها الفقراء والمستفيدين التجار وقد استغلوها احسن استغلال بوضع اسعار كما يشاؤن كما طرحت في مقالك والمواطنون قامو بمحاربة هذا الغلاء بي نشر المقاطعة في المجلات والانترنيت ولكن لاحياة لمن تنادي فما علينا سوى ان نتكيف مع هذا الغلاء دون ان نجد حل ....وبا النهاية مايثلج صدورنا الزيادة التي كانت بمثابة بلسم اراحت صدورنا واكيد نشكر خادم الحرمين الشريفين لمواستنا والوقوف معنا
  • #5
    01-27-2010 12:48 مساءً المحنشي ( شبيلي ) :
    يعطيك العافيه أخي الغزواني موضوع رائع وسلمت اناملك

    وخذها مني نصيحه اخي الغزواني لاتلقي بال للردود الساخره فهم يحاولون تنكيس المواهب

    وحتى لو كان من ابناء قبيلتك فكل قبيله يوجد بها الصالح والطالح

    وانت شرف لجازان وبالغازي

    واصل تقدمك
  • #6
    01-27-2010 01:43 مساءً ali :
    مع احترامي لكل ما طرح في هذا الموضوع ( المشبع طرحا )في كل الوسائل الإعلامية

    فالكل يعلم بهذه الظاهرة ( غلاء الأسعار ) , الجميع يتكلم , يشكي , يكتب .. .. ..

    وكذلك يعلم الجميع أن الغلاء سيزيد مع أي زياة يتم إقرارها للمواطن ( المغلوب على
    أمره )

    الأهم من هذا كله أين هو الحـــــل ؟


    نريد طرحا للحلول , لماذا لم نحاول إيجاد خيارات للوقوف ضد هذا الإستغلال ؟
  • #7
    01-29-2010 06:29 صباحًا الرياني المخلص :
    كارثة ستقع في قرية الريان وما جاورها بمنطقة جيزان .التفاصيل : من حسنات أمير المنطقة محمد بن ناصر حفظه الله إقامة السدود الترابية المحصنة بالحجارة لحماية القرى من أخطار السيول ، لكن الكارثة أنه في قرية الريان ولمصلحة بعض المشايخ المتنفذين في بلدية الريان فتحت بلدية الريان-بلدية وادي جيزان- فتحتين في السد الترابي في جنوب غرب قرية الريان خلف حديقة الريان العامة ، وتؤدي هاتين الفتحتين عند اندفاع السيول إلى التالي :
    1- دخول السيل من الجهة الغربية للريان فيما يعرف بالندح ، والسيل ما يضيع مجراه التاريخي .
    2- غرق جزء كبير من مدينة المنارة الأثرية الشهيرة ، المليئة بالكنوز .
    3- غرق الصناعية الجديدة الواقعة غرب الريان .
    والدفاع المدني معارض لهاتين الفتحتين ، لكن بعض المتنفذين في الإمارة وغيرها متؤاطئون مع البلدية في دعم استمرار بقاء الفتحتين ، وذلك لمصالح شخصية قدموها على مصلحة الوطن والبشر .
    موقع الفتحتين : جنوب حديقة الريان العامة ، فعند دخولك من غرب حديقة الريان العامة أي ما بينها وبين سور الآثار وأنت متجه إلى الجنوب ، وبعد انتهاء الطريق تشاهد من على بعد السد الترابي الضخم ، اتجه إليه واصعد فوقه : إذا توجهت للشرق ستجد فتحه ، وإذا توجهت للغرب فستجد فتحة في الزاوية
    وعليه نرجوا من أمير المنطقة المحبوب الذي نهضت المنطقة في عهده وتطورت بشكل رائع من جهة البنية التحتية وغيرها أن يأمر بقفل الفتحتين قبل وقوع الكارثة .
  • #8
    01-30-2010 09:00 مساءً ابن البلد :
    الأخ محمد
    نشكرك على طرح هذا الموضوع ونتمنى ان لانقف جميعا عند هذه الكلمات في المنتديات بل كل منا يخاطب ويوضح الى وزير التجاره وغيره مما قد يخفى عليهم أو لايخفى وشكرا
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:04 مساءً الأربعاء 21 أغسطس 2019.