• ×

03:44 مساءً , الأربعاء 13 نوفمبر 2019

صور كاتبات
صور كاتبات

الاعــلام ..آلــة توليــد البـلاهـة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
استوقفني التشبيه البليغ للفرنسي بيار جورد الذي أطلقه على الإعلام واصفاً إياه بآلة توليد البلاهة، حيث أمسى كل شيء صالح وقابل للعرض بعد إضمحلال الدين والحضارة والثقافة وتدهور القيم والأخلاق الذي بات واقعاً ملموساً نعيشه بكل صدق وكفاءة هذه الأيام.

وعلى هذا الأساس الضحل نستطيع أن نحمل الإعلام وزر الإنهيار الأخلاقي والواقع المغلوب على أمره في جمهور تصورنا مع الوقت أن العولمة والتقدم العلمي والتكنولوجي جعله في قمة التفتح قادراً على الحكم والإختيار وفق ميوله ورغباته. إلا أن العكس هو الصحيح، فالجمهور بناءاً على خطة الإعلام الدخيل على مر السنين أصبح منسلخاً عن الذات مصاباً بالردة عن المنطق والرضا السطحي المطلق بما هو موجود، حتى إن وجد تعبير عن الرأي فهو هزيل خجول أقل تأثيراً من هيستيريا الضحك.

إن عدم الاستقرار السياسي والإقتصادي والإجتماعي للمجتمعات الآن أصبح سبباً جذرياً في إستسلام المشاهدين للتليفزيون تحديداً كأكثر الوسائل الإعلامية إتاحة وإنتشاراً والذي ساعد بدوره على سد ثغرة الفراغ وإيقاف التفكير والإنسحاب من الزمن المتخم بالمشاكل والفشل وضيق الأفق ؛ بالإضافة إلى الفوضى والابتزاز التي تسببها الاعلانات التجارية بتقطيعها للأعمال المختلفة وتشويهها وتحولها إلى هدفاً للإنفاق عى كل وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية.

مسكين المشاهد العربي، فقد انتشرت الفضائيات بما تبثه من انحراف إجتماعي وتدمره من قيم وتعمقه من أحاسيس الاغتراب والقلق، تسللت إلى واقعنا وهدفها الإستراتيجي الخفي هو السقوط، سقوط الأخلاق ...، القيم ...، والمبادىء. لذلك فجدير بنا أن نبذل الوقت والجهد والمال والدم لنبحث عن ربيع الأخلاق كما نفعل عندما نبحث عن ربيع الغضب.

1

بواسطة : صور كاتبات
 0  0  746
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:44 مساءً الأربعاء 13 نوفمبر 2019.