• ×

06:00 مساءً , الخميس 5 ديسمبر 2019

المدير
المدير

جيزان .. الأمكنة الأولى والزمن الجميل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جيزان .. الأمكنة الأولى والزمن الجميل

فتحت عيني في مدينتي الصغيرة «جيزان» على فضاء المعرفة والثقافة والفن والناس الطيبين، وفيما كانت تلك المدينة الفاتنة والمسافرة في أعماقي وفي دمي من الوريد إلى الوريد تختزل وتختصر كل مدن العالم فيما كان فضاء المدينة محكوما بثقافة تقليدية لا تقترب في الأدب والثقافة من الجديد والحديث ولاتتعاطى مع فكرة الانفتاح على ما هو غريب وآت من الغرب، مثل الفلسفة والحداثة مثلا.
كان ذلك منذ أكثر من ثلاثين عاما حين كنت أرتاد المكتبات المحلية التي لازلت أتذكرها، مثل مكتبة العقيلي في السوق «الداخلي» و «المكتبة العامة»، ومكتبة الطالب ومكتبة الحربي ومكتبة مركز الخدمة الاجتماعية فيما بعد، وما بين البازان وساحة «الميدان» وفي قلب المدينة هذا كان يطل منزلنا المتواضع والغارق في فقره وبساطته، كان ذلك «الميدان» الذي كان ملتقى الناس من مدخلها ونافذتها «المطلع» وصولا إلى مايسمى بشارع «الجمالة» المؤدي أيضا إلى سوق «المحناط»، كان الميدان صاخبا وضاجا بالناس وبأصواتهم العالية وتلك الدكاكين التي تصطف على جانبيه وكذلك المطاعم الشعبية، فيما كانت أصوات الباعة ترتقع وترتفع عاليا من بيع القصب والأغصان الخضراء حتى بائعات اللبن اللاتي يأتين من القرى البعيدة والريف البعيد البعيد.
في هذا الفضاء كانت جيزان مدينة تبدو لي تتجلى في ذلك الزمن الجميل الأكثر بهاء وحميمية وألفة منها اليوم كان هناك مجتمع يعشق الفن والغناء حد الشغف، يحلق الحالمون في السماوات البعيدة وكانت البيوت تعانق بعضها بعضا، وفيما كنت أجد نفسي أطل كشاب صغير على بقايا سنوات ذلك الزمن الجميل الذي كان يزدهي بأصوات غنائية رائعة مثل علي مهدي سروري، وعيسى بكري وعلي إبراهيم جراد، وعلي سهلي وابناء باحسن، وآخرين.
كانت أم كلثوم تنقش حضورها في الذاكرة بضوء القمر وحرقة الآه والسهر عبر الاحتفاء والاحتفال بصوتها وبحفلاتها وكان الغناء المصري له حضوره البهي، كان بالمقابل الغناء اليمني بحكم جوار وحوار التاريخ والجغرافيا يشكل حضوره أيضا عبر إذاعتي صنعاء وعدن وعبر المسجلات التي تسمع في المجالس والمقايل «والمخادر»، كانت أصوات أحمد عبيد القعطبي وإبراهيم محمد الماس ومحمد مرشد ناجي ومحمد سعد عبد الله، وكان مسجل «القراندي» الذي يأتينا من عدن مع كل البضائع مع كل ماهو زاه وجديد من الملابس حتى الذهب والساعات، كانت عدن في ذلك الوقت تمثل لأجدادنا وآبائنا زهرة المدن على مستوى الخليج والجزيرة.
كانت جيزان تتميز بمجالسها ومقايلها ولياليها الهاربة في الأحلام البعيدة، وكنت أسرق الوقت لأذهب لتلك المكتبات لأشتري المجلات المصرية من الهلال وملحقها «الزهور» وآخر ساعة والمصور والكواكب وروز اليوسف وصباح الخير والمجلات اللبنانية مثل الحوادث والأسبوع العربي والديار والجمهور، في هذه المجلات عرفت وتعرفت وقرأت كبار الكتاب من أنيس منصور إلى أحمد بهاء الدين وكامل الزهيري وغالي شكري ولويس عوض وسلامة موسى وفكري أباظة ورجاء النقاش وأنور المعداوي وموسى صبري ومصطفى وعلي أمين كان هذا في الصحافة المصرية، أما الصحافة اللبنانية فكانت تعج بأسماء سليم اللوزي وغادة السمان وعادل مالك نبيل الخوري ثم كتابات الشاعر الكبير نزار قباني عبر زاويته المعنونة بـ «رفة عصفور» التي جمعت فيما بعد في كتاب «الكتابة عمل انقلابي». وفي هذا المناخ كانت جيزان مدينة الفن والإبداع والأدب بامتياز، وثمة رموز يضيئون فضاءاتها الاجتماعية والأدبية من محمد أحمد العقيلي الشاعر والمؤرخ إلى محمد علي السنوسي الشاعر الكبير، إلى القاص محمد زارع عقيل والشيخ محمد عقيل وآخرين، كانت تلك المكتبات التي ذكرتها في البدء هي بوابة دخولي إلى المعرفة والإبداع، لقد قرأت لأدباء طه حسين وعباس العقاد والرافعي والمازني وأحمد حسن الزيات وزكي مبارك وأحمد أمين ومحمد حسين هيكل وتوفيق الحكيم وميخائيل نعيمة وبقية الجيل العظيم من الأدباء، والشعراء من أمثال أحمد شوقي وحافظ إبراهيم وإبراهيم ناجي وعلي محمود طه، هنا أتذكر ذلك الكتاب الذي شكل اللحظة الهامة والمفصلية في حياتي وهو أول كتاب فلسفي قرأته فهز كياني وزلزل قناعاتي وهو كتاب «هكذا تكلم زرادشت» للفيلسوف الألماني فيدريك نيتشه ثم تلا ذلك كتاب «شخصيات قلقة في الإسلام» للمفكر المصري عبد الرحمن بدوي والذي قدم فيه ترجمات وقراءات للمتصوفة من الحلاج إلى السهروردي نقلا عن المستشرق ما سينيون إضافة لكتب المفكر المصري زكي نجيب محمود، تلك كانت سنوات التكوين وتلك هي المرحلة التي تشكل «المداميك» الأساسية والانفتاح على تجربة الحداثة العربية فكرا وشعرا، وهي تجربة أغرتني واستغرقتني فيها فيما بعد قراءة ومتابعة من بدر شاكر السياب ونازك الملائكة والبياتي وأدونيس وصلاح عبد الصبور وحجازي إلى خليل حاوي ومحمود درويش وسعدي يوسف وأمل دنقل وآخرين، ثم تجربة مجلة «شعر» التي كان يرأس تحريرها يوسف الخال.
تلك هي السنوات الأكثر خصوبة على المستوى الأدبي والثقافي والإنساني والإبداعي، ولازلت أتذكر أبي الذي كان كلما رآني غارقا في قراءة الكتب والمجلات والصحف ينظر إلي ويقول: «راح تضيعك هذه الكتب والجرائد من الدراسة»، لقد كنت منصرفا إلى القراءة الحرة والفكر الحر والثقافة الحرة أكثر من كتب المدرسة، وعندما بدأت أكتب تحول غضب أبي إلى ابتهاج لمجرد سماعه من الآخرين أنني أصبحت أكتب في الصحف والمجلات المحلية شاعرا وكاتبا، والذي كان يرى أنها ربما تكون مدخلا وسببا في ضياعي وأبي الذي كان لا يقرأ ولا يكتب، كان أكثر فهما ووعيا بالحياة والناس مني.
كان أبي بفطرته البيضاء وبساطته الباذخة يرى مالا أرى ولكن فيما بعد جعلتني القراءة أتجاوز محيط المدينة، ومدخلها «المطلع» وساحة «الميدان» الذي كنت أعتقد أنه هو نهاية العالم، إنه الحنين إلى ذلك الزمن الجميل والأمكنة الجميلة حيث كان الناس أكثر نقاء وصفاء وبهاء وأكثر تواصلا واتصالا وأكثر حفاظا على القيم والمبادئ، إنه الزمن الذي بدأ يتسلل من الذاكرة وينسل من بين الأصابع.

أحمد عائل فقيهي
a_fagehi@hotmail.com

بواسطة : المدير
 3  0  1512
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-23-2010 05:40 صباحًا عبدالله معافا :
    شيء عظيم أن نجد قامة وهامة أدبية ممثلة في شخص الاستاذ / أحمد عائل فقيهي بحرفه وفكره ضمن كوكبة كتاب جازان نيوز .

    للأمام ياجازان نيوز
  • #2
    01-23-2010 02:25 مساءً الشريف التهامي :
    تلك هي جازان ارض الطيبه والكرم وتميز ابنائها بسعه الاطلاع والمعرفه شكرا لك ايها الكاتب الكبير
  • #3
    01-25-2010 01:47 مساءً إيهاب :
    جميل هذا الغسيل الوجداني الأدبي الذي ينسل من يراعكم إنه يعبر عن مكنونات ذات
    ولحظات التقاء وروعة صفاء مع صهيل الحرف، الذي وهبتموه حبكم فبادلكم مطواعاً عند احتضانه لغة راقية حضرت هنا كان عنوانها الحب وفصولها مطرزة بعبق الوفاء
    للمكان الذي منحكم فرصة الارتقاء الفكري في زمن اللهفة للاستزادة من نبع المعرفة.
    (( جميل أن يبوح الإنسان ليغتسل بماء الحرف فتستريح اعماق نفسه )) تحياتي
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:00 مساءً الخميس 5 ديسمبر 2019.