• ×

03:10 صباحًا , الجمعة 13 ديسمبر 2019

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

روسيا تخلت عن بشار وأوباما يتريث

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بإمكان الرئيس الأميركي بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة أن يتخذ القرار منفردا , فهل لجوئه للكونجرس مع أنه ليس بمجبر أم حتى مخير ليتخذ قرار حب أن يعتد لوجود معارضة شعبيه أو لخذ الإذن من الكونجرس , أم يعود قراره لغياب حليف أميركا التقليدي في حروبه السابقة , بعد رفض مجلس العموم البريطاني قرار مشاركة الحكومة البريطانية في معاقبة نظام طاغية أرعن , أم عدم وجود إجماع عربي وفقا لتقديرات سيد البيت الأبيض , أم وقد صدر قرار الجامعة العربية يوم أمس بالقاهرة فحلت عقدة كان يتذرع بها بل أخاله تمنى ألا يتفقوا !

روسيا من جانبها قررت الغاء صفقة الأسلحة الروسية لنظام بشار الأسد متزامنا مع قرار الجامعة العربية الذي اشاد به الرئيس الأميركي مساء أمس , فهل تينك القرارين تزيد من الضغط على أوباما لتطثيف جهوده لحث زعماء الكونجرس بعد أن رهن قراره بنتيجة تصويت النواب للتعجيل باصدار إصدار أوامره بشن الحرب لمعاقبة المجرم بشار ونظامه وفاء لما وضعه من خطوط حمراء التي تحولت كما قال ماكين من حبر أحمر لحبر مخفي ؟. .

باعتقادي أنه لن يذهب بعيدا لما بعد مؤتمر العشرين المقرر انعقاده الدوري لهذا العام بالعاصمة الروسية موسكو , خاصة بعد تبدل في الموقف الروسي , وإن لم يصل لحد تمرير قرار من مجلس الأمن تحت البند السابع , ولكن يفهم من ردات الفعل الحكومية الروسية , أنها لن تعترض قيام أميركا أو غيرها بتوجيه أي ضربة عسكرية , ربما لتوافق او اتفاق " جنتلمان " أميركي روسي على أن تكون الضربة تأديبية تنهي نظام بشار من القدرات التي تمكنه من استخدام طيرانه وصواريخه ومطاراته لضرب الجيش الحر والمدنيين بالكماوي وسواه , بمعنى أن ذلك ربما يساهم بإسقاط النظام الذي باعتقادي تدركه روسيا جيدا , الأمر الذي حدا بها لوقف شحنات الأسلحة لسوريا .


واعتقد أن تتطور الحرب على سوريا لأبعد من ذلك خاصة بعد ما قاله بوتين يوم أمس ونقلته وسائل إعلام روسية : " أن نظام بشار يتضح أنه من أطلق الصواريخ وأنه مسؤول عن استخدام الكيماوي "وتزامنت تصريحات بوتين مع الغاء موسكو تنفيذ صفقة أسلحة كانت ستسلمها إلى النظام السوري منها صفقات صواريخ إس اس 300 وصواريخ ستنجر مضادة للطائرات وطائرات مقاتلة , وتأجيلها لـثلاثة أعوام , وهذا يفسر خشية روسيا أن يسقط بشار وتقع الأسلحة بيد الجهة التي ستتسلم السلطة في سوريا .

يضاف إلى ذلك , حين قامت موسكو بترحيل مواطنيها الروس مؤخرا , وشملت خبراء أسلحة ومدربين عسكريين ومستشارين استراتيجيين وغيرهم , وبعيد زيارة رئيس الاستخبارات العامة السعودية الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز , وجاء القصف بالأسلحة الكيماوية التي قتلت ما يقارب 1600 سوري بقرى الغوطة الشرقية بريف دمشق , وتفيد تأكيدات استخباراتية أميركية بأن الصواريخ التي حملت الغازات السامة أطلقت من جبل قاسيون الذي يقع تحت سيطرة الجيش النظامي السوري , جميعها أدت لحرج روسي شديد , مفضلة الصمت مع تصريحات يشتم منها أنها بالفعل تخلت عن بشار الأسد بل اصبحت تعده من الماضي ولذلك كان تاجيل تسليم الأسلحة لنظام بشار الأسد للأسباب التي سقتها سلفا.

 0  0  970
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:10 صباحًا الجمعة 13 ديسمبر 2019.