• ×

06:55 مساءً , السبت 24 أغسطس 2019

علي أبو شملة الحكمي
علي أبو شملة الحكمي

إنها رواية فانتازيا .. يجب أن نصحو ..!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

يبدو أن المنطقة في طريقها إلى كارثة إنسانية بسبب غباء قادتها ولجوئهم للحرب بكل الوسائل .. ولا أعتقد أن الساكنة منها بأفضل من غيرها فالبركان الصامت أشد خطرا من المتنفس قليلا .

مشكلتنا مذهبية وطائفية وحزبية وعقد داخلية وأمراض نفسية بمعنى أنها كلها دينية باختصار .. و من يقرأ التاريخ جيدا لا يجد أننا قد استقر بنا الحال من دون حروب ومعارك طاحنة .

وكل هذا أمر طبيعي لأن المشاكل والخلافات الدينية المذهبية والطائفية لا تقبل أنصاف الحلول ولا بد من انتصار طرف على آخر وسحقه نهائيا .

هذا الكلام ليس غريبا فقد عاشته أوروبا وتلظت بهذه الحروب الدينية ثم رأت أن الحل لا يكون إلا في العلمانية فاتخذتها نهجا وحكما وأسلوب حياة فانتهت مشاكلها وخلافاتها بل حتى الحدود فيما بينها لم تعد مهمة .

فبين هولندا وبلجيكا إشارات مرسومة في الإسفلت توضح الحدود بين البلدين .. بمعنى أن الإسفلت مقسوم بين الدولتين .. الذاهب يكون في هولندا والقادم يكون في بلجيكا والعكس كذلك .

ربما الأكثر ظرافة وطرافة هو أن يكون الحد حمام سباحة .. ما علينا الله يعطيهم على قدر نياتهم .. ولا يعني هذا أنني أمجد العلمانية وثمرات الحكم بها .. فنحن -المسلمين - لا نتقبلها .

عالمنا عالم متشعب من المشكلات لا أتوقع أن يتم حلها إلا بالقراءة الواسعة والاطلاع على العالم والسفر إلى الشرق والغرب لنرى كيف هي الحياة ؟

نحن لم نعرف الحياة بعد .. هل تصدقون هذه العبارة ؟ نحن فاهمون الحياة خطأ والمشكلة الكبرى أننا نحسب أنفسنا في الطريق الصحيح .

نحن واهمون ونعيش كذبة كبيرة في رواية فانتازية جعلتنا لا نطول بلح الشام ولا عنب اليمن .. خسارة والله أن يذهب العمر سدى ونرهنه لسراب وجهل فادح .

وبما أن التغيير محال .. والعناد والكره والبغض المذهبي والحزبي يفتتنا ولأن الصدام مؤجل فقط لكنه حتمي .. فما الحل ؟ تفضلوا بآرائكم .. رمضان كريم وشهركم مبارك .

1

 0  0  793
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:55 مساءً السبت 24 أغسطس 2019.