• ×

07:01 مساءً , الأحد 8 ديسمبر 2019

مساوى إسماعيل قيسي
مساوى إسماعيل قيسي

مرسي "مراهق" سياسي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

كمراهق اشترى له أبوه سيارة لتوصيل ( إخوانه) إلى أماكن دراستهم فتهور المراهق واستخدم السيارة للتفحيط والسرعة القصوى ( لتنقلب) السيارة بهم فيصاب (المراهق وإخوانه) إصابات بالغة قد تؤدي إلى وفاة الكثير منهم .

ببساطة ذلك تشبيه بسيط لحالة الرئيس المصري مرسي ( المعزول ) بأمر الشعب للجيش . الكل يعلم أن جماعة ( الإخوان) تجيد فن الإدارة لكنها تفتقد ( الخبرة ) السياسية لأنها لم تمارسها إطلاقا حتى وإن كانت تلك الجماعة موجودة منذ ثمانين عاما وهذا هو السبب الرئيسي الذي جعلهم يتفوقون في الانتخابات الرئاسية المصرية مستغلين إبداعهم الإداري في الانتخابات وجهل الناخب المصري بنتيجة تصويته .
الغريب إن جماعة ( الإخوان ) ظهرت كقوة لا يستهان بها بعد وصول مرسي للرئاسة في كافة البلدان العربية وتركيا وتمتلك دعما ماديا لا محدود من دول غنية كقطر التي أيضا جعلت من امبراطورية الجزيرة الإعلامية المتحدث الرسمي للجماعة وكأن الأمر مخطط له لإعادة (دولة الخلافة ) الاسلامية تحت لواء دولة واحدة ليبارك ( المرشد العام) يوما ما منصب ( أمير المؤمنين ) لأحدهم .

إن التهور (السياسي) الذي قام به الرئيس مرسي يتمثل في :
1) جعل مصر تابعة لجماعة الإخوان بينما كان المفترض أن يحصل العكس فتكون الجماعة في خدمة مصر
2) استعجاله في تنفيذ ( أجندة المرشد العام ) التي تشمل الخطة العامة للجماعة في مختلف بلدان العالم العربي خلال عام واحد ولو كانت الجماعة تملك الخبرة والمكر السياسي الكافي لاستطاعت تمرير مخططاتها خلال فترة زمنية أطول حتى لا تتعرى تلك الأجندة أمام المواطن المصري البسيط
3) جعل من مصر مستعمرة اقتصادية لدول أصغر منها وأقل تأثيرا سياسيا على مستوى العالم
4) ولاء الرئيس المصري ظهر بصورة واضحة للجميع أنه للجماعة وليست لمصر وهذا السبب هو الذي جعل ( السيارة) تنقلب (بقائدها وإخوانه)
إن الشعب المصري أظهر ندمه على اختيار مرسي فخرج للشارع محتجا وأصدر أمره للجيش وكان الجيش المصري كما هي عادته منذ قديم الزمن ليس له هدف سوى حماية مصر من الاحتلال .
أما مرسي فقد أثبت أنه ( مراهق سياسي) متهور فلم يخدم مصر بالقدر الذي أراد به الظهور كمؤسس لدولة الخلافة العظمى ويكفيكم خطبتة الشهيرة في طهران أول أيام توليه مقاليد الحكم.

1

 1  0  1471
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-08-2013 12:39 صباحًا حمد احمد صميلي :
    مقال جميل وتشبيه بليغ ولكن ياأخ مساوى لقد ظهر للكل أن جماعة الإخوان لايستطيعون قيادة الدول
    لأنه لارؤية لهم ولإنهم معتادون على التنظيم الإداري السري وكذلك عدم الثقة في كل من سواهم ثم
    إنهم يوالون ويقربون من كان على شاكلتهم من العالم حتى وإن كان على حساب الوطن أويشكل خطرا
    عليه وإنما حدث لهم الآن يشكل ضربة قاصمةلهذه الجماعة في أي مكان كانت
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:01 مساءً الأحد 8 ديسمبر 2019.