• ×

02:53 صباحًا , الإثنين 9 ديسمبر 2019

الحسن بن ثابت
الحسن بن ثابت

معيار الحرية في الشريعة والقوانيين الوضعية.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



إن الضوابط الشرعية والقوانين الوضعية للحرية ليست قيوداً أو موانع ترفض تعاطيها، وإنما هي معايير ضرورية لا بد من وجودها, مثلها مثل أي ضوابط تنظيمية, فلا يمكن الجزم بأن الحريات مطلقة كما يتوهم البعض, بل هي خاضعة لقيود وضوابط تنظمها حتى لا تتعرض لحدود حرية الذات و حرية الآخرين, ولو فرضنا جدلًا أن ثمّة إنسان اعتقد أنه حرٌ في ذاته وقرر الاعتداء عليها بالانتحار, فهل من المعقول أن يترك دونما مساعدة تمنعه من المضي في تنفيذ هذا التصرف السلبي .؟!

بالطيع لا.. لأنه لو تُرك الأمر بهذه الصورة ودونما مساعدة أو مساءلة لأعُدّ معتدٍ على ذاته, وذات من يهمه أمره, وذات المجتمع الذي يعيش فيه, والنظام الذي يخضع له, ولوضع نفسه ومن ساعده تحت طائلة المساءلة القانونية , لأنه بهذه المحاولة قد يُشجع غيره على الإقدام على مثل هذا التصرف السلبي, ولو لم يدرك وقام بالإجهاز على ذاته لعرض نفسه للعقوبة في الآخرة وعرض ذات من يهمه أمره ومجتمعه لأضرار مادية و أدبية و معنوية في الدنيا, أي لأضر من يعول وزوجه ووالديه وأخوته وجميع أسرته ومن يهمه أمره لأضرار شتى لا حصرلها ولا حدود تُحدق بها.

الخلاصة: وأعيد القول إن الضوابط الشرعية والقانونية للحرية ليست قيوداً أو موانع ترفض تعاطيها، وإنما هي معايير ضرورية لا بد أن يأخذ بها في الاعتبار كأدوات تساهم في رسم حدودها, وأن لا عبرة للحريات التي تنتهك حدود حريات الآخرين وتتعدى عليها.
ولا يوجد أي نظام ساسي أو اجتماعي أو إنساني أو إداري ...يقر بالحريات إذا تعدّت حدودها لتعتدي على حدود حرية الآخرين, لأن المعايير والقيود والضوابط الواردة على مبدأ

الحرية تختلف من أمة إلى أمّة ومن مجتمعٍ إلى مجتمع ومن جماعة إلى جماعة..., حيث يتم تكييفها على أسس ومبادئ إما أن تكون فكرية أو اجتماعية أوثقافية أواقتصادية أو سياسية ... أو غيرها من المبادئ التي على ضوئها توضع تلك المعايير.
.

1

 4  0  1016
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-30-2013 01:16 صباحًا ليش لا؟ :
    الحرية فلسفه معقده بحد ذاتها، فهي من المدلولات التي باتت تطلق على الكلمه وضدها في نفس الوقت.
    احترامي لقلمك الرائع
  • #2
    06-30-2013 02:01 صباحًا مساعد الغامدي :
    كلام في الصميم يا دكتور الحسن لا عدمنا قلمك المستنير

    تلميذك مساعد الغامدي قانون
  • #3
    06-30-2013 02:50 صباحًا د. سعد القاضي :
    إن مفهوم الحرية في الإسلام يختلف عن بقية المفاهي فالبعض أسرف في تعاطيها دون الركون إلى ضابط الشريعة التي تحرم أو تكره في مسائل كثيرة.


    ولدي وتلميذي صاحب مرتبة الشرف ما زلت أذكر نباهة فكرك العريض حين كنت تلميذا في كلية الشريعة وها أنا أراك دائما كما كنت بل وأكثر مما كنت بوسطيتك واعتدالك من بين كثير من زملائك في الدفعة

    لك تقديري لقلمك المرتوي بحبر الفهم ونور المعرفة

    د. سعد القاضي كلية الشريعة جامعة الإمام محمد بن سعود
    ما زلت في النتظار كتابك بشغف حول حرية الرأي في الفقه والقانون
  • #4
    06-30-2013 11:45 صباحًا Nawal :
    أصبح الناس لايفهمون معنى الحرية صاروا لايفرقون بين الحلال والحرام باسم الحرية وقد استغل اللبرالية هذا المفهوم ليخرجوا النساء عن ادابهن وحشمتهن والقيم باسم الحرية . شكرا تلموضوع يستحق القراءة
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:53 صباحًا الإثنين 9 ديسمبر 2019.