• ×

04:14 مساءً , الخميس 22 أغسطس 2019

مجاهد عثمان حكمي
مجاهد عثمان حكمي

السيارة وسيلة للنقل لا للقتل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لابد من وقفة حازمة وأتمنى إصدار قوانين حاسمة تُجَرّم التفحيط , ومن أهمها منع المفحطين من قيادة السيارات ومعاقبتهم بأشد العقوبة حتى يتوقفوا عن التفحيط في سائر أرجاء الوطن عامة , ففي قرية مزهرة بمنطقة جازان , حيث تُرِكَ المتهورون يفعلون مايشاؤون دون كبح جماحهم بصرامة خطأ عظيم وذنب كبير , تزهق به النفوس،من يفعلون ذلك هم الشباب العاطلون عن العمل و المتهورون بالقيادة، إذ لا عمل ولا إنتاج لهم، ويقدمون على تخريب مركبات وإتلافها , وإزهاق أرواح العابرين والآمنين الآخرين , ومن المؤسف أن من محفزات ترغيب المراهقين في تحت ذريعة أن لديهم تأمينا يعوض أصحاب السيارات التالفة، ولايبالون بما جرى. وما أزهق من أنفس ويتم اعتباره مجرد حادث مروري فحسب.

لذلك أناشد أمير منطقة جازان صاحب السمو الملكي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نااصر بن عبدالعزيز - يحفظه الله , ومن وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز يحفظه الله , فإلى حين إصدار قرار أو قانون يُجرّم التفحيط ,بعلاج سريع لهذه الظاهرة الخطرة بمعاقبة أولئك المتهورين العقاب الرادع الذي يمنعهم من التمادي في غيّهم ، سواء بسحب الرخصة أو منعهم من القيادة مدة محددة , جزاءً ورادعا لهم ولأمثالهم".

واناشد اخواني الشباب الى ترك التفحيط واستغلال أوقاتهم بما يعود عليهم وعلى وطنهم وعلى امتهم بالخير والنفع , فالواجب على الجميع تقوى الله ؛ لأن النفس أمانة كما أن نفوس الآخرين غالية" .
1


 1  0  837
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-26-2013 03:11 مساءً ابراهيم حكمي :
    يلا نسيم
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:14 مساءً الخميس 22 أغسطس 2019.