• ×

09:20 مساءً , الإثنين 19 أغسطس 2019

بيتار شكربينا
بيتار شكربينا

الحدث السوري بعيون بلقانية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الحدث السوري يلقي بظلاله على العالم الإسلامي كله . وكذلك على الغرب البلقاني الذي تدفق منه الكثيرون لمساعدة الشعب السوري السني في مواجهة المد الشيعي الذي يملك السلاح النوعي , فالتسلط الطائفي والإضطهاد الديني والحكم الحديدي من أسباب اندلاع الثورة , والطائفة لها إسنادها الخارجي والإضطهاد الديني يرغبه العالم المعاصر فتداخلت الأوراق واختلطت اللعبة وتباينت التحليلات والرؤى وتأجل الحسم والحل .

ولننظر إلى الحدث المشابه الذي وقع بين ظهرانينا في البوسنة والهرسك التي شهدت حرباً أهلية ( 1991 - 1996 ) . فبعد عام على اندلاعها أعلن الرئيس الراديكالي علي عزت بيغوفيتش دولة إسلامية فيها وبإعلانه هب المجاهدون العرب إليها مُمَولين من المملكة العربية السعودية . وبانتهاء الحرب بموجب اتفاق دايتون كان على هؤلاء المجاهدين أن يرحلوا عنها . فغادروها وقد أصبحوا بوسنيون إلى أوروبا والولايات المتحدة وكأنهم لم يكونوا مجاهدين لا في أفغانستان ولا في البوسنة .

ومن البوسنة وصل الفكر الجهادي إلى إقليم الجنوب الشرقي لأوروبا برمته . وها هم المتطوعون يتوجهون لسوريا وقد قتل عدد منهم هناك وعلى سبيل المثال راسم زكيري وهو من مدينة غوستيفار المقدونية . لقد قاتل طيلة الثمانية الشهور الماضية حتى أعلنت جبهة النصرة عن مصرعه أواخر الشهر الماضي .

غالبية هؤلاء المتطوعين تلقوا تعليمهم في المملكة العربية السعودية ويملكون معسكرات تدريب في السنجق وألبانيا . وبحسب معلومات ليست مؤكدة فإن ثلاثين شخصاً من ألبانيا وكوسوفا والسنجق ومقدونيا لقوا مصرعهم في سوريا حتى الآن . ويعتبر مسجد ماكفوس قرب العاصمة الكوسوفية بريشتينا تجمعاً لهم وكذلك لهم جموعهم في كوسوفسكا ميتروفيتسا . وآخرون يرعون أسرهم بعدهم . وعددهم غير معروف رغم إشارة مصادر بأنه يقارب الألف متطوع سيعودون بعد انتهاء الحرب في سوريا و وعودتهم سيكون لها تداعياتها .

1ترجمه للعربية : عباس عواد موسى ( الكاتب في جازان نيوز)

 0  0  1059
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:20 مساءً الإثنين 19 أغسطس 2019.